التسجيل
!~ آخـر 5 مواضيع ~!

العودة   منتدى شكو ماكو > مــنــتــديــات الــعــلــوم والــمــعــارف > مكتبة الكتب الالكترونية eBooks

الملاحظات

مكتبة الكتب الالكترونية eBooks منتدى خاص بجميع انواع الكتب الالكترونية بمختلف اصنافها..

رد
 
أدوات الموضوع
قديم 25 - 1 - 2014, 12:31 AM   #1
◗ نوستالجيـا ◖
رئيسة قسم سابق
الصورة الرمزية ◗ نوستالجيـا ◖
 
◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute ◗ نوستالجيـا ◖ غير متواجد حالياً






اقدم لكم اولا السيرة الذاتية للدكتور فرج فودة
ويليها جميع مؤلفات الراحل (:






ولد 20 أغسطس 1945

الزرقا، محافظة دمياط، Flag of Egypt (1922–1958). مصر

توفى 8 يونيو 1992 (اغتيال) لقاهرة مصر

المهنة كاتب ، مفكر ، وعالم مصري

المواطنة علم مصر مصر

الأعمال المهمة كتاب الحقيقة الغائبة







فرج فوده كاتب ومفكر مصري. ولد في 20 أغسطس 1945 ببلدة الزرقا بمحافظة دمياط في مصر. وهو حاصل على ماجستير العلوم الزراعية ودكتوراه الفلسفة في الاقتصاد الزراعي من جامعة عين شمس، و لديه ولدان وابنتان، تم اغتياله على يد جماعة إرهابية في 8 يونيو 1992 في القاهرة. كما كانت له كتابات في مجلة أكتوبر وجريدة الأحرار المصريتين.


أثارت كتابات د. فرج فودة جدلا واسعا بين المثقفين والمفكرين ورجال الدين، واختلفت حولها الأراء وتضاربت فقد طالب بفصل الدين عن السياسة، وليس عن الدولة أو المجتمع.

حاول فرج فودة تأسيس حزب باسم "حزب المستقبل" وكان ينتظر الموافقة من لجنة شؤون الأحزاب التابعة لمجلس الشوري المصري ووقتها كانت جبهة علماء الأزهر تشن هجوما كبيرا عليه، وطالبت تلك اللجنة لجنة شؤون الأحزاب بعدم الترخيص لحزبه، بل وأصدرت تلك الجبهة في 1992 "بجريدة النور" بياناً "بكفر" الكاتب المصري فرج فودة ووجوب قتله.

استقال فرج فودة من حزب الوفد الجديد، وذلك لرفضه تحالف الحزب مع جماعة الإخوان المسلمين لخوض انتخابات مجلس الشعب المصري العام 1984.

أسس الجمعية المصرية للتنوير في شارع أسماء فهمي بمدينة نصر، وهي التي اغتيل أمامها.






ولد فرج فودة فى قرية الزرقا بالقرب من مدينة دمياط فى 20 أغسطس 1945. وهي بلدة ارتبطت بتاريخ مواجهة إرهاب الجماعات الإسلامية في مصر. فهي نفس بلدة إبراهيم عبد الهادي (1896-1981)، رئيس وزراء مصر (1948-1949)، الذى قاد حملة أمنية عنيفة ضد جماعة الإخوان المسلمين واغتيل فى عهده الشيخ حسن البنا (1906-1949). والزرقا أيضا هي بلدة الدكتور رفعت المحجوب (1926-1990)، رئيس مجلس الشعب المصرى (1984-1990)، والذي اغتيل على يد إسلاميين مسلحين .

رغم اعتزاز فرج فودة بنشأته الريفية، فلقد كان يزعجه الفهم السطحي للدين لدى سكان الريف، وخاصة استعداد العقلية الريفية للتسليم بالقصص الخرافية بلا تمحيص.[3] وهو يروي حادثة شهدها وعمره نحو 10 سنوات، وهي "جنازة الرجل العبيط (أبو إسماعين)، وقد حضرت جنازته فلم أشهد نعشا يطير ولا يحزنون، وكل ما شاهدته أن بعضا من السذج أخذوا يهتفون دون سبب حول النعش: الله أكبر، الله أكبر! والنبي بلاش، والنبي خلاص، طاوعنا وروح المدفن، سنبني لك مقاما. ومن وقتها وحتى الآن اتسعت وأصبح طيران النعش حقيقة لا يختلف عليها اثنان، والبعض أقسم أن النعش بعد أن طار سار فى جميع طرقات البلدة وحده، ثم عاد وحده إلى مدفنه ... والآن، يقام سنويا أكبر مولد في البلدة للشيخ أبو إسماعين، الذي أصبح مقامه أكبر المقامات في مدافن البلدة، والذي لا يسأل أحد عن أصله وفصله، ويكتفي الجميع بترديد قصة طيرانه."





ويروي فرج فودة حادثة أخرى عن مولد يقام في بلدته لشيخ يسمى (سيدي الأحباس)، وهو شخصية اختلقها فودة نفسه مع أصدقائه في مرحلة الصبا، وادعى أنها زارته في المنام وأمرته بإقامة مولد لها، فصدقهم رجل ممن يهوون خرافات الأولياء، وبالفعل أصبح لسيدي الأحباس مولد. ويزيد فودة فيقول: "والأكثر طرافة أن بعض من شاركوني في اختلاق القصة … شاركوا في سنوات تالية بحماس متدفق في الاحتفال بالليلة الكبيرة للقطب العظيم سيدي الأحباس."

ولقد اعتبر فودة فيما بعد أن الهجرة العشوائية غير المخططة لملايين من سكان الريف إلى المدن الكبرى كالقاهرة خلال النصف الثاني من القرن العشرين، وحملهم معهم ثقافة التدين السطحي، مما أسماه "بترييف المدن،"[3] هي أحد أسباب انتشار الإرهاب، حيث أصبحت المناطق العشوائية المحيطة بالمدن الكبرى و"التي تنتمي للمدن جغرافيا وإداريا، وللريف اجتماعيا وحضاريا، هي مناطق توريد التطرف والإرهاب السياسي الديني."

وهو ما عده النتيجة العكسية للهدف الرئيسي من التنوير المتمثل في "تمدين الريف،"
أي نشر التفكير العلمي العقلاني المعمق لجوهر الدين بين ربوعه، بدلا من التفكير الخرافي المؤدي إلى التدين السطحي.





التحق فرج فودة في الستينيات بكلية الزراعة وحصل على شهادة البكالوريوس في الاقتصاد الزراعي في يونيو 1967.

وفي الشهر نفسه، استشهد شقيقه الملازم محيي الدين فودة - والذي كان يصغره بعام واحد - في حرب 5 يونيو 1967، وذلك بعد ثلاثة أيام فقط من تخرجه من الكلية الحربية، ولم يتم العثور على جثمانه.

وشارك فرج فودة في مظاهرات الطلبة الغاضبة عام 1968 واعتقل لعدة أيام في عهد الرئيس جمال عبد الناصر.






أثرت هزيمة 5 يونيو 1967 في فرج فودة بشدة، حيث يروي: "حين حدثت هزيمة 1967 المروعة، توقف الزمن بالنسبة لي. أحسست بالتفاهة والبلاهة والعجز. تملكتني رغبة عارمة في الموت، أو الاختفاء. أصبح كل شيء أمامي صغيرا، وحقيرا. خيل لي أن مصر، قد ماتت وانتهت."

وهو يعتبرها أحد الأسباب الرئيسية لنمو التيارات الدينية في مصر والعالم العربي، إذ يقول عنها إنها "ليست منبتة الصلة بالموضوع، بل هي صلبه ولحمته وسداه، فهي لم تكن أبدا هزيمة لجيش، ولا لنظام، ولا لشعب، بل كانت هزيمة لأمل عظيم، في اقتحام معترك التقدم، وتحطيما لقيادة وثق بها الشعب كل الوثوق، وتنازل لها طائعا عن كثير من الحقوق، لقاء حلم بالحضارة، ووعد بلقاء مع القدر، وتحد للشرق والغرب معا، وعناق بالأحضان للمصانع والمزارع والأوبرا والذرّة والفضاء.”

وكان من نتيجتها "أن يبرز اتجاهان فكريان: أولهما يدعو إلى مواجهة العدو الإسرائيلي بمزيد من معرفة المعلومات عنه، وبمزيد من التأقلم مع حضارة العصر. ليس فقط من خلال مظاهر الحضارة، بل بالأخذ بجوهرها، ممثلا في احترام العقل وتقدير العمل وإعلاء قيمة الإنسان. أما الاتجاه الثاني فقد رأى أن الهزيمة لم تكن للإنسان المصري أو القيادة المصرية، بقدر ما كانت هزيمة لتبني المصريين للاختيار الغربي. وقد ساعد على تقوية حجة المساندين لهذا الاتجاه، أن إسرائيل نفسها كيان ديني في الأساس … وأنه من الواجب أن تواجه إسرائيل بنفس السلاح، وهو التوحد (الإسلامي) في مواجهة الغزو (اليهودي). خاصة وأن تاريخ الدولة الإسلامية في عهد الرسول، حافل بالمواجهة مع اليهود، وحافل أيضا بالانتصارات عليهم."





ولا شك أن مشروع فرج فودة الثقافي يمثل الاتجاه الأول الناجم عن الهزيمة، فهو يرجع الهزيمة إلى الجهل بلغة الحضارة الحديثة : "وجهل لغة الحضارة قادنا جميعا إلى صراع عسكري استمر نصف قرن، خرجنا منه إلى نقطة البدء، ونحن أسوأ حالا بكثير، وقبلنا بعده، وسنقبل ما لم يكن أحد يتصور أننا سنقبل به في يوم من الأيام.""


وبالرغم من منهجه الفكري المناقض لسياسات الرئيس عبد الناصر، ورفضه لممارسات التعذيب التي اتسم بها عصره، إلا أنه رفض أن يعزى عنف الجماعات الإسلامية المسلحة إلى التعذيب والقمع اللذين نالاها خلال ذلك العصر. فهو يشدد على أن عنف هذه الجماعات الموجه إلى المدنيين المصريين قد نشأ على يد التنظيم السري لجماعة الإخوان المسلمين في الأربعينيات قبل عصر عبد الناصر، ودون سابق تعذيب أو قمع، مما جعله يؤمن بأن استخدام العنف نابع من فكر هذه الجماعات في الأساس."


ومن بين جميع السجالات التي حفلت بها الحياة الثقافية المصرية في فترة الثمانينيات حول ثورة 23 يوليو 1952 وعهد الرئيس عبد الناصر (1956-1970)، اتسمت كتابات فرج فودة عن هذه الفترة بالحيدة، والتذكير بإيجابياتها بجوار السلبيات، مؤمنا بأن تاريخ مصر كل متصل وأن توحد المثقفين في مجابهة الإرهاب أهم من إهدار الجهد في مشاحنات فرعية.

وهو يكتب عن الثورة فيقول: "هل ينكر أحد مكانة مصر السياسية عالميا وعربيا وأفريقيا، خلال هذا العهد، وهي مكانة ما نزال نتمتع بآثارها ؟ ... هل ينكر (صبية البقدونس) [= سطحيي التفكير] أن الثورة حققت عدلا اجتماعيا لولاه ما تمتع أغلبهم بالتعليم إلى أعلى مراحله، وبالمساواة المطلقة دون تأثير لألقاب أو انتماء لأسرة أو لفريق سياسي ؟”






عمل فرج فودة معيدا بكلية الزراعة في جامعة عين شمس، وحصل على درجة الماجستير في الاقتصاد الزراعي عام 1975، ثم على درجة دكتوراه الفلسفة في الاقتصاد الزراعي من جامعة عين شمس في ديسمبر 1981، وكان عنوان رسالته : "اقتصاديات ترشيد استخدام مياه الري في مصر.”

عمل مدرسا بجامعة بغداد في العراق، ثم خبيرا اقتصاديا في بعض بيوت الخبرة العالمية، ثم أسس "مجموعة فودا الاستشارية” المتخصصة في دراسات تقييم المشروعات.


ويكتب فرج فودة عن دراسته فيقول : "وهيئ لي وأنا أحصل على الدكتوراه، أنني مقبل على البحث في شئون التنمية الزراعية، وأن قصارى ما أتمناه أن أكتب مؤلفا أو مؤلفين في مجال تخصصي العام أو الدقيق، وأنني سأقضي عمري أسيرا لمنحنيات الإنتاج والتكلفة والإيراد، ومنصرفا إلى المهنة التي عشقتها بكل جوارحي وهي التدريس."

غير أن الاضطرابات السياسية التي شهدتها تلك الفترة، متمثلة في نمو إرهاب الجماعات الإسلامية خلال السبعينيات، والذي انتهى باغتياله لرأس الدولة نفسه الرئيس محمد أنور السادات في 6 أكتوبر 1981 على المستوى الداخلي، وانتصار الثورة الإسلامية في إيران في 1979 على المستوى الخارجي، بكل ما يستتبعه ذلك من خطر إسقاط الدولة المصرية، خرجت به من مهنة التدريس الجامعي إلى العمل السياسي العام. وإن تبق أثر الدراسة الأكاديمية على أسلوب كتابته ومنهجه الفكري، إذ يقول : "دراستي الأولية للحصول على الدكتوراه أضافت إليّ المنطق والحجة، لا أستطيع أن أخون عقلي. الناحية الثانية أن دراسة العلوم الزراعية هي دراسة لعلوم الحياة، وما أكتبه هو دفاع عن حق الحياة الكريمة والإنسانية والحضارية.""





بصورة عامة، اتفقت سياسات السادات الاقتصادية مع منهج فرج فودة العلمي المدرك بتفوق الأنظمة الليبرالية، حيث أن "التخطيط الشامل الذي يتحكم في العرض والطلب ... كان محض عبث أو انعطافة تاريخ."

وقد أشاد في أكثر من موقع بالآثار الإيجابية لسياسة الانفتاح على الاقتصاد المصري.

كذلك فقد أيد إعادة السادات للحياة الحزبية، واستعادته لسيناء عن طريق معاهدة السلام المصرية الإسرائيلية بعد فشل الحلول العسكرية، فيقول عنها: "إن السلام هو لغة الأقوياء، والحرب هي التعبير العنيف عن منتهى الضعف، إلا إذا مس الظلم تراب الوادي المقدس أو وحدته ... إن السلام من وجهة نظرنا يجب أن يكون مدخلا إلى الديمقراطية، وإلى حل المشاكل الداخلية، وإلى الانفتاح على العالم كله بلا عقد أو حساسيات ... إن جيلا حكمته ثلاثة دساتير، وحيّا ثلاثة أعلام، وسمع ثلاثة سلامات وطنية، وسميت بلاده بثلاثة أسماء، ووقعت قياداته ثلاثة مواثيق للوحدة، وحارب ثلاثة حروب، من حقه أن يرفض هذا الثالوث غير المقدس، ومن حقه أن يعيش سلاما حقيقيا ... بعد أن أدى أدوارا لصالح الآخرين في لعبة الأمم تحت شعار واه من حياد لم يتحقق."





على الرغم من ذلك، فلقد آمن فرج فودة بمسؤولية السادات بصورة مباشرة في نمو التيارات الدينية، فيما أسماه "بالانتحار الساداتي"، إذ يقول : "فليس سرا أن الجماعات الإسلامية في الجامعات، قد تكونت في أول الأمر على يد مباحث أمن الدولة، لمواجهة الناصريين واليساريين وبتوجيه من السادات. وليس سرا أيضا أن اكتساحها للانتخابات الطلابية في نهاية حياته، بعد أن فقد السيطرة عليها، كان كابوسا يؤرق منامه.”

كذلك فقد "أضاف دستور 1971 ضمن نصوصه، لأول مرة، أن مبادئ الشريعة الإسلامية مصدر رئيسي للتشريع. وهو نص مقبول ومنطقي، لأن أغلب القوانين المدنية بالفعل، مستقاة من أحكام الشريعة الإسلامية. لكن السادات، في محاولة منه لاستقطاب المشاعر، طرح استفتاء عاما قبل وفاته في عام 1981، ضمنه مجموعة من البنود التي لا علاقة لها ببعضها، والتي على الناخب أن يجيب عليها جملة واحدة بالإيجاب أو النفي. ومنها تعديل المادة السابقة بالنص على أن الشريعة الإسلامية هي "المصدر" الرئيسي للتشريع، بإضافة حرفي الألف واللام."[8] وقد اعتبر فرج فودة إضافة هذه المادة هي التمهيد لقيام الدولة الدينية، المقوضة بالضرورة للدولة المصرية المدنية.






انتبه فرج فودة إلى أن حرب 6 أكتوبر 1973 لم يتم معالجتها بصورة عقلانية تسمح بإدراك أهم دروسها، بل على العكس صبت المعالجة في صالح التفكير غير العقلاني : "إن أحدا ما لم ينتبه حين اندفعت الأقلام بعد حرب 1973، مصورة ما حدث وكأنه انتصار أتى من السماء على مؤمنين صادقين. هتفوا بأن الله أكبر. فأمدهم الله بجنده، وأعزهم بنصره. بل وأقسم البعض بأنه رأى الملائكة محاربين معه في الصفوف. ونسى المروجون لهذه القصص، أن الإسلام الحقيقي يتمثل فيما فعله المصريون خلال سنوات ما قبل الحرب، من تعلم وتدريب واستعداد بأحدث العلوم، وأساليب العصر وأنه لو كان الأمر صيحة أو بركة تحل، لهان الأمر. لكنه تيار دعائي ساد، ولم يواجهه أحد. فأصبح مؤشرا حقيقيا وخطيرا لتراجع العقل أمام المزايدة، والعمل أمام الغيبيات."


كذلك آمن فرج فودة بأن "الصراع العربي الإسرائيلي في طريقه للتآكل منذ معاهدة السلام بين إسرائيل ومصر" ، وبأن صراع مصر في الشرق الأوسط "يتحول إلى اتجاه آخر لم يحسب له أحد حسابا من قبل، فالصراع القادم سوف يكون مع أقصى الشرق، وبالتحديد مع الجمهورية الإيرانية الإسلامية، وهو صراع واضح الملامح تماما بين قوى الحضارة وقوى الردة الحضارية. أما الصراع المسلح فسوف يتجه إلى الجنوب حيث مصادر المياه … وإذا لم ندرك هذا من الآن، وإذا لم نسع بكل السبل لتأمين منابع مياه النيل ومساره، فسوف نخطئ خطأ جسيما."

ولعل تخصص فرج فودة العلمي في اقتصاديات مياه الري هو ما جعله من أوائل من يتلفتون إلى ضرورة الاهتمام بمصادر المياه، ومن أكثر من انتبهوا إلى أن قيام النظام الإسلامي في السودان في عام 1983 يمثل خطرا استراتيجيا على أمن مصر القومي.





عند عودة التعددية الحزبية في عهد الرئيس السادات عام 1978، اعتبر فرج فودة أن "الحزب السياسي المنظم، والقوي الوحيد في الساحة المصرية الآن هو الحزب الديني الإسلامي بكافة اتجاهاته، وهي اتجاهات قد تتنافر في الأساليب، لكنها يمكن -بسهولة شديدة- أن تتجمع في إطار واحد يشمل الإخوان المسلمين (باتجاهاتهم) والجهاديين."

مثل هذا الحزب "لا بد أن يواجهه تجمع سياسي له جذور في الشارع المصري، يؤمن بالديمقراطية، ويكون قادرا على اجتذاب جميع الاتجاهات الليبرالية في مصر، ويرفع شعار الوحدة الوطنية ليس فقط كفكر مجرد، بل كتراث سياسي عظيم، ويمثل تجمعا شعبيا أكثر منه أيديولوجية سياسية، حيث تلتقي تحت لافتة العدل الاجتماعي كافة التيارات السياسية في ظله، أو على الأقل تناصره."

ومن ثم فقد شارك فرج فودة في تأسيس حزب الوفد الجديد، لالتقاء الخصائص السابقة فيه وفي تراثه التاريخي، واعتبر أنه "سوف يكون الصراع حتى نهاية هذا القرن [= العشرين] في مصر، بين الوفد والاتجاه السياسي الديني المتطرف. وسوف تكون لكل منهما قواعده الشعبية. وسوف يلتف حول الوفد جميع المؤمنين بالديمقراطية والوحدة الوطنية، أفرادا وأحزابا. وعلى ضوء هذا الصراع سوف يتحدد المستقبل: الانتماء للمستقبل أم للماضي، الديمقراطية أم الإرهاب، الليبرالية أم القهر، الانتماء للعصر أم للتاريخ، مصر أولا أو للعقيدة أولا."







الشعر


يلجأ فرج فودة أحيانا إلى الشعر في مقالاته، مثل كتابته لموال شعبي للرد على الكاتب خيري فايد الذي نشر في جريدة الوفد مقالا بعنوان (ليس للعلمانية مكان في دولة الإسلام)، وهو المقال الذي قارنه فرج فودة بما هو مأثور عن دعوة مصطفى النحاس الزعيم التاريخي للوفد الرئيس جمال عبد الناصر إلى جعل مصر علمانية. يقول فرج فودة:"



الأوله آه
والتانيه آه
والتالته آه
الأوله شخص وفدي قال كلام للناس
والتانيه أحلى كلام منقول عن النحاس
والتالته بعض الكلام خايب وما له أساس
الأوله شخص وفدي قال كلام للناس وأذاني
والتانيه أحلى كلام منقول عن النحاس وأشجاني
والتالته بعض الكلام خايب وما له أساس وبراني
الأوله شخص وفدي قال كلام للناس وأذاني
عشان في الوفد
والتانيه أحلى كلام منقول عن النحاس وأشجاني
زعيم الوفد
والتالته بعض الكلام خايب وما له أساس وبراني
وعيب يا وفد







ولفرج فودة أيضا تجربة فريدة خلط فيها بين قصيدة النثر والمقال السياسي نشرها في مجلة (أكتوبر) بعنوان (اللهم لا حسد) عن العلاقة بين التطرف الديني والكبت الجنسي:

بعض كبار الفقهاء أصابهم المد.

أحدهم أفتى ألا يجلس رجل مكان امرأة في الأتوبيس إلا بعد مرور دقائق عشر.

الحكمة هي أن تختفي حرارة الجسد.

آخر أفتى بكراهة تشريح الطبيبة لجثة الرجل.

ثالث أفتى بحرمة أن تخلع الفتاة ملابسها أمام كلب ذكر.

رابع أفتى بحرمة الموسيقى إذا اهتز الجسد.

جسد، جسد، جسد.

من يفتي معنا بحرمة هذا البلد.

من يحترم معنا والدا وما ولد.

من يدرك معنا أن الإنسان خلق في كبد.

وأن الحرمان كبد.

وأن الكبت كمد.

أيحسب هؤلاء أن كرامة الإنسان قد ضاعت سدى.

أيحسب هؤلاء أن لن يقدر عليهم أحد …

أزمة الإسكان والبطالة وارتفاع المهور والجنس لا يرحم.

في الزمن السعيد لم تكن هناك مشكلة.

كان الزواج غالبا بأربع.

وكان التسري بالجواري بغير حد من عدد.

كان التسري دون قيد.

الراغبون في استعادة التاريخ ينقلون سطرا ويتركون سطرا.

وليس ثم من بديل.

كل الحوار ينتهي لحارة سد …

لا داعي لإرهاق الذهن.

لا داعي لكشف الغطاء.

فليس فينا من يحب النقد …

في المجتمعات القديمة كانت المرأة تتستر.

وكانت النتيجة عشرات الكتب في فتنة الأمرد …

لا بد من شماعة نعلق عليها مشاكلنا.

الشماعة هذه المرة هي المرأة …

من حقنا أن نفرض عليها ما نراه.

ومن واجبها في تقديرنا ألا ترد …

ماذا أقول لسائلي عن حل ؟…

الكافور هو الحل.

من أجل إنقاذ البلد.

ويا أطباء علم النفس.

اللهم لا حسد.

اللهم لا حسد.







وله مناجاة لمصر يعدها بألا يدعها تسقط في الحكم الديني:



ويا مصرنا العظيمة
لن يرثك السفهاء أبدا
ولن يحكمك الجهلاء أبدا
فأنت الوجود
وأنت الخلود
وأنت أنت البدء
وأنت أنت الانتهاء
وأنت أنت الحب
وأنت أنت العطاء
وأنت أنت الحياة
ولا حياة إلا بك يا مصر
ولا حياة إلا لك يا مصر






اغتياله




في 3 يونيو 1992، نشرت جريدة (النور) الإسلامية – والتي كان بينها وبين فرج فودة قضية قذف بعد اتهامه بأنه يعرض أفلاما إباحية ويدير حفلات للجنس الجماعي في جمعية (تضامن المرأة العربية)، وهي القضية التي كانت في طريقها لخسارتها – نشرت جريدة (النور) بيانا من ندوة علماء الأزهر يكفر فرج فودة ويدعو لجنة شؤون الأحزاب لعدم الموافقة على إنشاء حزبه (المستقبل)






دماء فرج فودة بعد اغتياله (يسارا) وصورة لسيارته بعد صدمها الدراجة البخارية التي استخدمها قاتلاه (يمينا).





وفي 8 يونيو قبيل أيام من عيد الأضحى، انتظر شابان من الجماعة الإسلامية، هما أشرف سعيد إبراهيم وعبد الشافي أحمد رمضان، على دراجة بخارية أمام (الجمعية المصرية للتنوير) بشارع أسماء فهمي بمصر الجديدة حيث مكتب فرج فودة. وفي الساعة السادسة والنصف مساء، وعند خروجه من الجمعية بصحبة ابنه أحمد وصديق، وفي أثناء توجههم لركوب سيارة فرج فودة، انطلق أشرف إبراهيم بالدراجة البخارية وأطلق عبد الشافي رمضان الرصاص من رشاش آلي فأصاب فرج فودة إصابات بالغة في الكبد والأمعاء، بينما أصاب صديقه وابنه إصابات طفيفة، وانطلقا هاربين. غير أن سائق سيارة فرج فودة انطلق خلفهما وأصاب الدراجة البخارية وأسقطها قبل محاولة فرارها إلى شارع جانبي، وسقط عبد الشافي رمضان وارتطمت رأسه بالأرض وفقد وعيه فحمله السائق وأمين شرطة كان متواجدا بالمكان إلى المستشفى حيث ألقت الشرطة القبض عليه، أما أشرف إبراهيم فقد تمكن من الهرب.



حملت سيارة إسعاف فرج فودة إلى المستشفى، حيث قال وهو يحتضر "يعلم الله أنني ما فعلت شيئا إلا من أجل وطني." وحاول جراح القلب د. حمدي السيد نقيب الأطباء إنقاذ حياة فرج فودة، لمدة ست ساعات، لفظ بعدها أنفاسه الأخيرة. كما حمل ابنه أيضا إلى المستشفى حيث تعافى من إصاباته.

بالتحقيق مع عبد الشافي رمضان، أعلن أنه قتل فرج فودة بسبب فتوى الدكتور عمر عبد الرحمن مفتي الجماعة الإسلامية بقتل المرتد في عام 1986. فلما سؤل من أي كتبه عرف أنه مرتد، أجاب بأنه لا يقرأ ولا يكتب، ولما سؤل لماذا اختار موعد الاغتيال قبيل عيد الأضحى، أجاب : لنحرق قلب أهله عليه أكثر. وأعلن المستشار مأمون الهضيبي المرشد العام للإخوان المسلمين عن ترحيبه وتبريره لاغتيال فرج فودة في اليوم التالي في جريدة (الأخبار) وإذاعة (صوت الكويت). وبعد أسابيع من الاغتيال، ألّف الدكتور عبد الغفار عزيز (1937-1998) رئيس ندوة علماء الأزهر كتابا أسماه "من قتل فرج فودة ؟" (1992) ختمه بقوله: "إن فرج فودة هو الذي قتل فرج فودة، وإن الدولة قد سهلت له عملية الانتحار، وشجعه عليها المشرفون على مجلة أكتوبر وجريدة الأحرار، وساعده أيضا من نفخ فيه، وقال له أنت أجرأ الكتاب وأقدرهم على التنوير والإصلاح."

وهو ما علق عليه الكاتب علي سالم (1936- ) في حفل تأبين فرج فودة الذي أقامته الجمعية المصرية لحقوق الإنسان في نقابة الصحفيين في 25 نوفمبر 1992 قائلا: "إنها المرة الأولى التي يظهر فيها المصريون الفرح لموت إنسان وينشرون ذلك في كتاب."



ومع استمرار التحقيقات، اعترف عبد الشافي رمضان بأنه تلقى تكليفا من صفوت عبد الغني، القيادي بالجماعة الإسلامية والمحبوس في السجن في قضية اغتيال الدكتور رفعت المحجوب منذ 1990، وذلك عن طريق محاميه منصور أحمد منصور. وبأنه حصل على الرشاش الآلي من محمد أبو العلا، وتلقى تدريبات رياضية عنيفة على يد محمد إبراهيم، وحصل مع شريكه الهارب أشرف إبراهيم على الدراجة البخارية من جلال عزازي، وبأنهما اختبآ عند وليد سعيد وحسن علي محمود وأشرف عبد الرحيم حتى وقت العملية، بينما قام محمد عبد الرحمن وعلي حسن برصد تحركات فودة لاختيار أفضل مكان مناسب لتنفيذ عملية الاغتيال. وألقت الشرطة القبض على كافة المتهمين وقدمتهم إلى محكمة أمن الدولة طوارئ.

وفي أبريل 1993، تم القبض على أشرف إبراهيم في المنصورة أثناء مشاركته في محاولة اغتيال وزير الإعلام صفوت الشريف، وحكمت عليه محكمة عسكرية بالإعدام، ونفذ الحكم بينما لا تزال قضية فرج فودة منظورة أمام المحكمة.



وعقدت المحكمة 34 جلسة استمعت فيها إلى أقوال 30 شاهدا. وطلب المحامون شهادة الدكتور محمود مزروعة – رئيس قسم العقائد والأديان بكلية أصول الدين بجامعة الأزهر – والذي ترأس ندوة علماء الأزهر بعد سفر الدكتور عبد الغفار عزيز إلى المملكة العربية السعودية. وفي يوم شهادة الدكتور مزروعة تطوع للشهادة الشيخ محمد الغزالي، واستمرت شهادته لمدة نصف ساعة، وقال فيها : "إن فرج فودة بما قاله وفعله كان في حكم المرتد، والمرتد مهدور الدم، وولي الأمر هو المسئول عن تطبيق الحد، وأن التهمة التي ينبغي أن يحاسب عليها الشباب الواقفون في القفص ليست هي القتل، وإنما هي الافتئات على السلطة في تطبيق الحد."

ثم شهد الدكتور مزروعة لمدة ثلاث ساعات قال فيه "إن فرج فودة كان يحارب الإسلام في جبهتين … وزعم أن التمسك بنصوص القرآن الواضحة قد يؤدي إلى الفساد إلا بالخروج على هذه النصوص وتعطيلها. أعلن هذا في كتابه (الحقيقة الغائبة)، وأعلن رفضه لتطبيق الشريعة الإسلامية، ووضع نفسه وجندها داعية ومدافعا ضد الحكم بما أنزل الله. وكان يقول: لن أترك الشريعة تطبق ما دام فيّ عرق ينبض. وكان يقول: على جثتي. ومثل هذا مرتد بإجماع المسلمين. ولا يحتاج الأمر إلى هيئة تحكم بارتداده."




وأكد المتهمون أن شهادة الشيخ الغزالي والدكتور مزروعة تكفيهم ولو وصل الأمر لإعدامهم بعد ذلك.




ابنتا فرج فودة تبكيان بعد اغتياله.





ثم عرض الشيخ الغزالي على الدكتور مزروعة أن يصدر مجموعة من العلماء بيانا تضامنيا معه ومع ندوة العلماء، يتيح لهم أن يبدوا ما شاءوا من الآراء دون أن تكون هذه الآراء مدعاة لاتهمامهم بالتحريض على القتل، وكان ممن وقعوا على البيان مع الشيخ محمد الغزالي الدكتور محمد عمارة والشيخ الشعراوي. وأعد الدكتور عبد العظيم المطعني الأستاذ بجامعة الأزهر دراسة بعنوان "عقوبة الارتداد عن الدين بين الأدلة الشرعية وشبهات المنكرين"، كما وضع الدكتور مزروعة كتابا بعنوان "أحكام الردة والمرتدين من خلال شهادتي الغزالي ومزروعة."

وصرح الشيخ الغزالي في حوار تليفزيوني فيما بعد "فرج فودة جاء في أيام عصيبة، أنا أقبل لو إن واحد يقول ما يأتي: أنا ما بحبش الإسلام. طيب خليك في بيتك أو خليك في نفسك، وما تجيش يم الإسلام، وما تهاجمش تعاليم الإسلام، وافضل كافر لوحدك، ما لناش صلة بك، ما لناش عليك سبيل، لكن إذا جئت عند المسجد وقلت إيه الأذان الصاعد ده ؟ دعوا هذه الصيحات المجنونة. لا لزوم لها. لا خير فيها. لا لا لا. أنظر إليك نظرة أخرى. إن أنت تريد هدم هذه الأمة لحساب إسرائيل التي أعادت صحائف التلمود وما فيها من خرافات وأعادت صحائف التوراة وما فيها من أطماع في هذه البلاد، فأقامت دولة باسم إسرائيل، وأنت لا تريد دولة باسم محمد ولكن دولة باسم الله لا تريدها أن تقوم … أنا لا أقبل إن واحد ييجي يقول لي دعوا الصلاة، دعوا الحج، دعوا الصيام، دعوا هذا وذاك، لا لا أقبل هذا … فإذا جاء إنسان وحاول نقلي بالسخرية أو بالقوة إلى هذه الحضارة الجديدة [الأوروبية] هو خد جانبها القذر ويريد أن يطبقها عندنا ولا يعرف عن جانبها العلمي شيئا."




حكمت المحكمة بإعدام عبد الشافي رمضان ونفذ فيه الحكم، كما حكمت بسجن محمد أبو العلا لتوفيره السلاح، وبرأت باقي المتهمين، غير أن وزارة الداخلية اعتقلتهم، ونقلتهم إلى سجن الوادي الجديد، وتردد أنه كان يتم تعذيبهم يوميا،وبعد 6 أشهر تفرقوا في مختلف السجون، ولكن أحدهم وهو علي حسن المتهم برصد تحركات فرج فودة توفي في سجن الوادي الجديد عقب تعرضه للتعذيب على يد أحد المخبرين السريين.




الشيخ محمد الغزالي يبدي رأيه في اغتيال فرج فودة في حوار تليفزيوني على قناة mbc.




وأفرجت وزارة الداخلية عام 1993 عن عدد من المتهمين هم وليد سعيد ومحمد عبد الرحمن وحسن علي محمود. وفي عام 2003 أفرجت عن جلال عزازي وأشرف عبد الرحيم وباقي المتهمين عدا محمد إبراهيم، الذي تم الإفراج عنه عام 2005، ثم أفرجت عن صبحي أحمد منصور وصفوت عبد الغني في عام 2006 في عهد الرئيس حسني مبارك.

ثم أفرج الرئيس محمد مرسي عن أبو العلا محمد في عام 2013، والذي أعلن في أكثر من مقابلة تليفزيونية بعدها عدم ندمه على قتل فرج فودة لأنه كافر.

مناظرة فرج فودة التي أغتيل بسببها كاملة محمد الغزالي


http://www.youtube.com/watch?v=O0nfgkmb_EI





التوقيع:
  رد مع اقتباس
قديم 25 - 1 - 2014, 12:39 AM   #2
◗ نوستالجيـا ◖
رئيسة قسم سابق
الصورة الرمزية ◗ نوستالجيـا ◖
 
◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute ◗ نوستالجيـا ◖ غير متواجد حالياً

قبل السقوط






لا أبالي أن كنت في جانب، والجميع في جانب آخر، ولا أحزن إن ارتفعت أصواتهم أو لمعت سيوفهم. ولا أجذع إن خذلني من يؤمن بما أقول. ولا أفزع إن هاجمني من يفزع لما أقول. وإنما يؤرقني أشد الأرق، أن لا تصل هذه الرسالة إلى ما قصدت. فأنا أخاطب أصحاب الرأي لا أرباب المصالح. وأنصار المبدأ لا محترفي المزايدة. وقصاد الحق لا طالبي السلطان. وأنصار الحكمة لا محبي الحكم.



“أيها الصارخون، واإسلاماه واإسلاماه. وفروا صراخكم، فالإسلام بخير، والخطر كله على الإسلام إنما يأتي منكم. حين تدفعون بشباب غض في سن الصبا، إلى ترك الجامعة لأن علومها الحديثة علمانية. وتحشون رؤوسهم بخرافات أهونها ان الرعد ضراط شيطان عظيم. وأن المرأة باب الشر. وأن المجتمع كله جاهلي. والله وحده يعلم أنكم أجهل أهل الإسلام بالإسلام. فالإسلام كان وما يزال وسيظل دين العقل.”



“ان المجتمع المثالي او اليوتوبيا ( المدينه الفاضله) امر لم يتحقق علي مدي التاريخ الانساني كله . و بالتالي علي مدي تاريخ الخلافه الاسلاميه كله حتي في ازهي عصوره و ان من يصورون للشباب الغض ان قيام حكم ديني سوف يحول المجتمع كله الي جنه في الارض يسودها الحب و الطمأنينه و يشعر فيها المواطن بالامن و و يتمتع فيها الحاكم بالامان و يتخلص فيها الفرد من سوء القصد و حقد النفوس و نوازع البشر انما يصورون حلما لا علاقه له بالواقع و يتصورون وهما لا اساس له من وقائع التاريخ ولا سند له في طبائع البشر”



“دع عنك إذن حديث الساعة عن المصحف والسيف، فالمصحف في القلب، أما السيف فاسأل التاريخ عنه، وما ينبئك مثل التاريخ، فقد أطار السيف من رؤوس المسلمين أضعاف ما أطار من رؤوس أهل الشرك، وقل للمتشدقين بحديثه أن حديث الرحمة في عالم اليوم أقرب إلى القلب، وأن سبيل السماحة ألصق بالوجدان، وحديثهم بحديث سعد بن أبي وقاص ، حين اعتزل الفتنة قائلا: ائتوني بسيف يميز بين الحق والباطل.”



“يتحمل المفكرون في عالمنا العربي مسئوليه كبيره فيما حدث من نمو متزايد للتيار السياسي الاسلامي فهم من البدايه قد حددوا مناطق محرمه للحوار او النقاش .منها ماهو تاريخي مثل ما يتعلق بحوادث التاريخ الاسلامي .ومنها ما هو سياسي مثل واقع الحياه السياسيه في الدول التي تطبق ما يدعي انه نظام اسلامي و منها ماهو فكري مثل قضايا فصل الدين عن السياسه و قضايا الوحده الوطنيه”



“إن الإسلام لم يتنزل على ملائكة، وإنما تنزل على بشر مثلنا. بعضهم جاهد نفسه فارتفع إلى أعلى عليين. وبعضهم أرهقه الضعف الإنسانى فأخطأ. وأنهم فى تراوحهم بين السمو والضعف، إنما يقتربون منا أكثر بكثير، ويلتصقون بوجداننا أكثر بكثير. ونفهمهم من قرب أكثر بكثير، من أن نقرن أفعالهم بالمبالغات. أو نقرن صفاتهم بالتقديس المُبالغ فيه. أو نقرن حياتهم بالمعجزات والأساطير.”



لتحميل الكتاب اضغط هنا

  رد مع اقتباس
قديم 25 - 1 - 2014, 12:43 AM   #3
◗ نوستالجيـا ◖
رئيسة قسم سابق
الصورة الرمزية ◗ نوستالجيـا ◖
 
◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute ◗ نوستالجيـا ◖ غير متواجد حالياً


النــذير





كتبه شهيد الكلمة, فرج فودة, عام 1989 م, أي قبل اغتيالة بثلاث سنوات على يد أفراد من الجماعة الإسلامية بعد فتوى تهدر دمه وتوجب قتله من بعض شيوخ جماعة الجهاد.

الكتاب مكون من قسمين أساسيين,

الأول عن ماضي جماعات الإسلام السياسي وعلى رأسهم جماعة الاخوان المسلمين, كيف كبرت وتضخمت وغزت مؤسسات الدولة والمجتمع اقتصاديا واجتماعيا, وعن قصور الدولة وضعفها وعدم إدراكها لخطورة تلك التيارات وما يجب على الدولة فعله لمواجهتها.

القسم الثاني, اشبه بكتاب نبوءات عن مستقبل تلك الجماعات, وعما سيفعلوه إذا نجحوا في الوصول للحكم وتمكنوا من مقاليد السلطة في مصر. وعن نهايتهم الحتمية -على حد قوله- ولفظ الشعب لهم بعد أن تنكشف له مآربهم.



لتحميل الكتاب اضغط هنا

  رد مع اقتباس
قديم 25 - 1 - 2014, 12:47 AM   #4
◗ نوستالجيـا ◖
رئيسة قسم سابق
الصورة الرمزية ◗ نوستالجيـا ◖
 
◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute ◗ نوستالجيـا ◖ غير متواجد حالياً



الارهاب






أي زمان هذا الذي نعيش فيه؟ وأي حوار هذا الذي ينطق أحد أطرافه بالكلمات، فيرد الطرف الآخر بالطلقات، إنني كثيراً ما أتسأل: هل مر علي مصر في تاريخها كله سئ مثل هذا أو شبيه به؟ وهل مطلوب من صاحب الرأي أن يتمتع بمهارة استخدام المسدس للدفاع عن نفسه، وأن يفسح مساحة من وقته لكي يتدرب علي الكاراتيه بديلاً عن التفرغ للقراءاة أو الكتابة؟ فإذا كان المقصود أن نتراجع فقد طلبوا المستحيل…..



لتحميل الكتاب اضغط هنا


  رد مع اقتباس
قديم 25 - 1 - 2014, 12:55 AM   #5
◗ نوستالجيـا ◖
رئيسة قسم سابق
الصورة الرمزية ◗ نوستالجيـا ◖
 
◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute ◗ نوستالجيـا ◖ غير متواجد حالياً


حتى لا يكون كلامًا في الهواء




لا أحد يتصور ماسيكون عليه عالم الجنوب فى المستقبل، رغم أن التنبؤ بما سيحدث سهل ..
سيستجدى الجنوب من الشمال القروض
وسيستجدى منه الطعام
وسيستجدى منه حق المعرفة
وسيستجدى منه الخبرة الفنية ..
وسوف يستجدى منه السلاح لمحاربة جيرانه الجنوبيين



هذا ظاهر الصورة ، وباطنها أسوأ للأسف فالعلاقات بين دول الجنوب وبعضها تبشر بمزيد من التمزق والتخلف وضياع الموارد”

مشكلة الديمقراطية تتجاوز حدود مصر إلى المنطقة بأكملها، فالأوضاع الراهنة تبدو كأنها تُسلم زمام كثير من بلدان المنطقة إلى دائرة مفرغة ومفزعة. تبدأ بالأنقلابات العسكرية التى تفشل فى حل المشكلات، وتنجح فى تفريغ المجتمع من القيادات المدنية المؤمنة بالشرعية. وتنجح أيضاً، وهذا هو الأهم، فى ترسيخ مفاهيم إهدار الشرعية الدستورية، تحت شعارات فضفاضة من نوع "الشرعية الثورية" و "الحرية للشعب، ولا حرية لأعداء الشعب". وعادة يكتشف الجميع أن المقصود بالشعب هو دائرة الحكم.



هذا النمط من الحكم هو السبب فى نمو وتعاظم التيارات السياسية الدينية، صاحبة التراث العريق فى العمل السري، وفى التنامى تحت إطار اللاشرعية، منذ أواخر عهد الأمويين وحتى الآن. وهنا تبدأ الدائرة المفرغة فى دورتها المفزعة. ففى غياب المعارضة المدنية، سوف يؤدى الحكم العسكري إلى السلطة الدينية. ولن ينتزع السلطة الدينية من مواقعها إلا الإنقلاب العسكري، الذى يُسلم الأمور بدوره، بعد زمن يطول أو يقصر، إلى سلة دينية جديدة. وهكذا. وأحياناً يختصر البعض الطريق فيضعون العمامة فوق الزي العسكري، كما حدث ويحدث فى السودان.



الخروج من هذه الدائرة المفرغة، ضرورة..
والتواصل مع الشرعية الدستورية، مسألة حياة أو موت..
والشرعية الدستورية لا تتسع لهذا أو لذاك. فكلاهما خطر عليها، ومدمر لها، والذى يُفضل أحد البديلين على الآخر، يستجير من الرمضاء بالنار.”



لتحميل الكتاب اضغط هنا

  رد مع اقتباس
قديم 25 - 1 - 2014, 1:00 AM   #6
◗ نوستالجيـا ◖
رئيسة قسم سابق
الصورة الرمزية ◗ نوستالجيـا ◖
 
◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute ◗ نوستالجيـا ◖ غير متواجد حالياً

فرج فودة ـ حوار حول العلمانية





السائرون خلفًا، الحاملون سيفًا، المتكبرون صلفًا،
المتحدثون خرفًا، القارئون حرفًا، التاركون حرفًا
، المتسربلون بجلد الشياه، الأسود إن غاب الرعاة.
الساعون إن أزفت الآزفة للنجاة، الهائمون في كل واد،
المقتحمون في مواجهة الارتداد، المنكسرون المرتكسون في ظل الاستبداد،
الخارجون عن القوانين المرعية، لا يردعهم إلا توعية الرعية،
ولا يعيدهم إلى مكانهم إلا سيف الشرعية
، ولا يحمينا منهم إلا حزم السلطة وسلطة الحزم،
ولا يغني عن ذلك حوار أو كلام. و إلا فقل على مصر السلام



لتحميل الكتاب اضغط هنا


  رد مع اقتباس
قديم 25 - 1 - 2014, 1:03 AM   #7
◗ نوستالجيـا ◖
رئيسة قسم سابق
الصورة الرمزية ◗ نوستالجيـا ◖
 
◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute ◗ نوستالجيـا ◖ غير متواجد حالياً


فرج فودة ـ نكون أو لا نكون





أنني في هذه المرة أو بمعنى أدق في هذه المقالات لا أرد سهاما ولا أصد هجوما بل أبادر وأبدا وأشتد على العكس أغلب مقالاتي في كتابي السابق (حوار حول العلمانية) التى كانت رد فعل لهجوم الآخرين.

إن ما أسجله في هذا الكتاب شديد الأهمية في تقديري لأنه يعكس واقع المعارك الفكرية التى نعيشها وهو سجل هام للأجيال القادمة، اكثر بكثير من أهميته لجيلنا.



“و قد ينذهل الكثيرون حين يعلمون أن مجموع قتلى المسلمين و المشركين ( و نكرر : مجموع ) فى جميع الغزوات التى تمت فى عهد الرسول ( و نكرر : جميع الغزوات ) من واقع سيرة ابن هشام يبلغ 251 قتيلاً , منهم 139 شهيداً ( بنسبة 55 % ) يمثلون شهداء المسلمين , و 122 قتيلاً ( بنسبة 45 % ) يمثلون قتلى المشركين .. و واضح أن إجمالى عدد القتلى يقل عن ضحايا سقوط طائرة واحدة فى أيامنا هذه .”




“ إن وصف مرتكبى الجريمة بإنهم ضحايا, أو إنهم أصابوا الغاية واخطأوا السبيل, مزايدة رخيصة وجريمة فى حق الوطن و المواطنين, فالارهابيون مجرمون اثمون”




لتحميل الكتاب اضغط هنا

  رد مع اقتباس
قديم 25 - 1 - 2014, 1:06 AM   #8
◗ نوستالجيـا ◖
رئيسة قسم سابق
الصورة الرمزية ◗ نوستالجيـا ◖
 
◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute ◗ نوستالجيـا ◖ غير متواجد حالياً


فرج فودة ـ الملعوب





يسجل الدكتور فرج فودة في كتابه مجموعة من المقالات التى تفضح الممارسات التي قام بها البعض تحت عنوان الاقتصاد الاسلامي في شكل شركات توظيف الأموال في مطلع سبعينيات القرن الماضي


لتحميل الكتاب اضغط هنا

  رد مع اقتباس
قديم 25 - 1 - 2014, 1:10 AM   #9
◗ نوستالجيـا ◖
رئيسة قسم سابق
الصورة الرمزية ◗ نوستالجيـا ◖
 
◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute ◗ نوستالجيـا ◖ غير متواجد حالياً

فرج فودة ـ الحقيقة العائبة




الكتاب هو رؤية فكرية، وسياسية، تستند إلى حقائق التاريخ موثقة ومؤصلة. ويأتي هذا الجهد البحثي والفكري والتحليلي الذي قام به المؤلف رداً على أولئك الذين يهربون من التوثيق والتأصيل حتى يقولوا التاريخ ما لم يقله، وحتى يستعينوا باللاعلمية في تناول التاريخ لإسناد ما يريدون هم أن يقولوه. وفوق كل شيء، فإن هذا الجهد العلمي الجاد من جانب المؤلف هو إسهام في تبرئة الإسلام مما يحاولون استخدامه سياسياً لخدمة أهداف سياسية هي في التحليل النهائي معاكسة لروح الإسلام وجوهره، فالإسلام يحفز إلى التقدم، وهؤلاء يدعون إلى التخلف، والإسلام دين سماحة، وهؤلاء دعاة تعصب، والإسلام يكرس الحوار والشورى، وهؤلاء يريدون فرض آرائهم بالإكراه والعنف


لتحميل الكتاب اضغط هنا


  رد مع اقتباس
رد

مواقع النشر

العبارات الدلالية
مشهدي, المكتبة, الحق, الدكتور, الشاملة, فنية, كلمة


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود BB متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
لماذا كلمة الحق تزعل مربم المياح منتدى الحوار السياسي والنقاش الحر 5 21 - 1 - 2014 11:32 PM
الآن ولفترة محدودة.. المكتبة الشاملة للآيفون مجاناً HuSsIeN Al-AsaDi بلاك بيري - برامج بلاك بيري - برودكاست بلاك بيري - خلفيات بلاك بيري 9 9 - 11 - 2011 12:03 AM
المكتبة الشاملة للمؤثرات الصوتية - جوال وحاسوب رتبة دبلوماسية نغمات موبايل - نغمات 2017 - نغمات mp3 1 29 - 3 - 2011 5:56 PM
المكتبة الشاملة برامج نوكيا 2010 MЯ..ALOOSH نوكيا - برامج نوكيا - العاب نوكيا - ثيمات نوكيا 20 15 - 7 - 2010 1:43 PM
المكتبة الشاملة للبرامج المهمة قلم بلا قيود برامج كمبيوتر 2017 - تحميل برامج كمبيوتر كاملة 2017 - برامج محادثة الكمبيوتر 4 8 - 1 - 2008 9:08 AM


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 6:55 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7 Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
vEhdaa 1.1 by ShakwMakw ©2013
انضم الينا