التسجيل
!~ آخـر 5 مواضيع ~!

العودة   منتدى شكو ماكو > مــنــتــديــات الــعــلــوم والــمــعــارف > مكتبة الكتب الالكترونية eBooks

الملاحظات

مكتبة الكتب الالكترونية eBooks منتدى خاص بجميع انواع الكتب الالكترونية بمختلف اصنافها..

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع
قديم 13 - 3 - 2014, 9:50 PM   #31
◗ نوستالجيـا ◖
رئيسة قسم سابق
الصورة الرمزية ◗ نوستالجيـا ◖
 
◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute ◗ نوستالجيـا ◖ غير متواجد حالياً

الشيوعية. والإسلام. وجدتى .. نوال السعداوي


لم تقرأ جدتى القرآن ولا كارل ماركس ولا أى كتاب. مع ذلك كانت تحكم بالعدل فى أى نزاع يحدث بين الرجال فى عائلتها أو قريتها. إنه تقليد موروث فى الريف المصرى منذ عصر إزيس إلهة الحكمة ومعات إلهة العدل.

الإحساس بالعدالة. صفة إنسانية طبيعية. كالاحساس بالحب والحرية والكرامة والمساواة. لكن لعبة الأحزاب والحكم تفسد الاحساس بالعدالة لدى أغلب المشتغلين بالسياسة. ولم تعد العدالة تعنى المساواة الحقيقية بين الناس (بصرف النظر عن الدين أو الجنس أو الطبقة).

بل أصبحت العدالة هى التوازن بين القوى الحزبية المتنافسة على الحكم. المتمرسة على الموازنات لتحقيق التوافق بينها وتوزيع المقاعد والمناصب حسب قوة كل منها وليس حسب العدالة. وحزب النور السلفى (يرى وجه المرأة عورة) ونشأ (ضد القانون) من أقلية قليلة بعد يناير 2011 - يحظى بوزن سياسى فى لعبة التوازن (داخل لجنة الدستور). أكبر من نصف المجتمع. أربعون مليون امرأة وأكثر.


أغلبية الشعب المصرى خارج الأحزاب بحكم القانون الذى يمنع نصف المجتمع (النساء) من تشكيل حزبهن. ويفرض شروطا مادية وسياسية متعسفة لا يقدر عليها العمال والفلاحون والأجراء بحكم فقرهم وجهلهم بألاعيب السياسة. وقد نشأت أنابين طبقتين. طبقة أبى من الفلاحين الفقراء - وطبقة أمى من البهوات فى القاهرة والأعيان أصحاب الأرض فى الريف. لم يكن للفلاحين الفقراء دور فى السياسة. إلا أن يحشدهم الباشا أو البيه صاحب العزبة كى يصوتوا له فى الانتخابات. وينجح الباشا أو البيه بعد أن يقدم للفلاحين وعودا (كاذبة) بتحقيق مطالبهم. ويدور النقاش فى البرلمان حول أبسط حقوق الفلاحين حينئذ. فيعترض النواب البشوات صائحين: هذه بلشفية. هذه شيوعية. وفى بيتنا كان الصراع يدور بين عائلتى أبى وأمى أشبه بالصراع فى مجلس النواب. تقف عائلة أمى مع البشوات والبهوات والملك فاروق يؤيدونه. لأن اللَّه معه فى كل خطواته. وتقف عائلة أبى ضد الملك والحكومة على رأسهم جدتى التى تقول: "لا يمكن ربنا يكون مع الظالم". يرمقها الرجال فى استعلاء. ذوو البدل الأنيفة (والبايب بين شفاههم الندية). كيف تشارك الفلاحة العجوز فى النقاش السياسي؟. لكنها لا تأبه بهم وتواصل دفاعها عن العدالة البسيطة البديهية. وإن قال لها أحدهم إنها لم تقرأ القرآن ترد جدتي: ربنا هو العدل عرفوه بالعقل وليس بالكتاب. وأصبحت جدتى الفلاحة شيوعية ملحدة مثل ابنها (أبى) فى نظر رجال السياسة من عائلة أمى. رغم أن أبى لم يكن شيوعيا ولا علاقة له بأى حزب. لكن تهمة "الشيوعية والإلحاد". كانت تلصق بأى شخص ينطق كلمة "فقر" أو طبقة كادحة. هذه كلمات تؤدى إلى السجن. ما بال "نظام طبقى أبوي". قائم على الاستبداد الذكورى المطلق فى الدولة والأسرة؟.

إنها الأربعينيات وأوائل الخمسينيات من القرن العشرين. والصراع دائر بين الشيوعية والاسلام فى عالم منقسم إلى كتلة شرقية بزعامة الاتحاد السوفيتى. وكتلة غربية رأسمالية بزعامة الولايات المتحدة الأمريكية. أما المستعمرات فى إفريقيا وآسيا (ومنها مصر تحت الاحتلال البريطاني). فكانت تابعة للقوى الاستعمارية. تم اختزال الاسلام (فى نظر القوى الرأسمالية).

إلى أداة لضرب الشيوعية. وتم اختزال الشيوعية (فى المستعمرات بالعالم الثالث) إلى دعوة للإلحاد. وتم ضرب أى حركة شعبية مصرية تدعو للعدالة والتحرر الوطنى حتى جمال عبدالناصر تم اتهامه بالشيوعية بواسطة القوى الخارجية والطبقة العليا فى الداخل. وتم تشجيع الاخوان المسلمين والاسلام السياسى (داخليا وخارجيا). للقضاء على الحركات الوطنية المصرية وجمال عبدالناصر حاولوا اغتياله جسديا وسياسيا. حتى هزيمته فى حرب 1967 - ثم موته بعد ثلاث سنوات. ليأتى الرئيس المؤمن (السادات) الذى شجع جماعات الاسلام السياسى (مع قوى الاستعمار) بضرب القوى الوطنية للتحرر والاستقلال تحت اسم مكافحة الشيوعية.

وجدت نفسى فى سبتمبر 1981 داخل زنزانة السجن بتهمة الشيوعية. رغم أننى لم أدخل فى حياتى أى حزب. وأنفر بطبيعتى من ألاعيب السياسة مثل جدتى الفلاحة التى كانت تلخص السياسة فى كلمة واحدة "بوليتيكا". تضحك وهى تضرب ابن عمها (شيخ الجامع) على ظهره قائلة "بلاش بوليتيكا يا خويا". كانت جدتى (وكل القرية). ترى السياسة ألعابا بهلوانية (بوليتيكة) قائمة على الخداع والمكر. وأن الحكومة تقهر الفلاحين لأنها تعمل مع الملك والإنجليز والبشوات والبهوات فى البرلمان. كانت جدتى وأهل قريتها يتمردون ضد العمدة. تلوح فى وجهه بيدها الكبيرة المشققة. وتقول: فين العدل يا عمدة؟. يلوح بالمصحف فى وجهها يتهمها بالجهل لأنها لم تقرأ القرآن ولا تعرف شيئا عن العدل وترد عليه جدتى بعبارتها المأثورة:

"ربنا هو العدل عرفوه بالعقل يا عمدة".

لو دخلت جدتى "لجنة الخمسين". ربما كانت أكثر وعيا بأهمية النص فى الدستور على العدل والمساواة الحقيقية بين الناس وليس التوازن بين القوى السياسية والأحزاب ومنها "حزب النور" الذى يرى وجه جدتى عورة.




 
قديم 13 - 3 - 2014, 9:56 PM   #32
◗ نوستالجيـا ◖
رئيسة قسم سابق
الصورة الرمزية ◗ نوستالجيـا ◖
 
◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute ◗ نوستالجيـا ◖ غير متواجد حالياً

مكياج الوجوه القديمة نوال_السعداوي

نجح الشعب المصرى فى عزل مبارك ومرسى، كما نجح فى كشف تعاون حكومة عصام شرف مع الأحزاب القديمة والجديدة مع المجلس العسكرى، ومع الإخوان المسلمين والأمريكيين الإسرائيليين. الشعب المصرى بقوة الملايين فى الشوارع قادر على إسقاط أى نظام فاسد مستبد مخادع، لكن ما إن يعود الشعب إلى بيوته حتى يتم إقصاؤه عن مراكز الحكم الجديد، ولجان التغيير المطلوب إنجازها، أولاها لجنة وضع دستور جديد يحقق العدالة والحرية والكرامة للجميع دون تمييز، بسبب الجنس، أو الدين أو الطبقة أو غيرها.

تم إجهاض ثورة يناير ٢٠١١ بلجنة طارق البشرى، وإخراج دستور أكثر تخلفاً مما كان، وبرلمان أهزل مما كان، ومحاكمات أكثر هزلية لمن قتلوا الثوار، ونهبوا الشعب، لم تتمخض إلا عن إخلاء سبيلهم، وضياع البلايين المنهوبة (إلا بضعة آلاف أو ملايين ذرا للرماد فى العيون)، جميع الشعوب فى الغرب والشرق يحدث لها (ما يحدث للشعب المصرى) فى ظل النظام الطبقى الأبوى الحاكم، والتجهيل الإعلامى المتقن، والنظم التعليمية والثقافية، التى تتخذ من الحب (لله والوطن) وسيلة للقهر، وفرض الطاعة، خاصة على النساء والأطفال والفقراء.

فى مصر يمثل الفقراء الأغلبية الساحقة، كذلك النساء والشباب مع ذلك يتم إقصاؤهم من المساهمة فى أى قرار أو تغيير مطلوب، رغم أنهم وقود الثورة، ومن ضحوا فيها بالدم، عامان من الثورات المتتالية تمخض عن لجنة العشرة أشبه بلجنة البشرى، رجال قانون كبار السن، ليس فيهم امرأة أو شاب، ولجنة الخمسين تغيب عنها العقول المصرية المبدعة القادرة على وضع الأسس الفكرية الجديدة للدستور.

لم تتغير القيم المزدوجة، القاهرة منذ الخديو والمماليك، ولا النظرة الطبقية الأبوية المهينة للمرأة الأم والشعب الفقير، رغم الأغانى الزاعقة عن حب الوطن والأم (يا حبيبتى يا مصر يا حبيبتى يا أمى) لم تنعكس هذه الأغانى على حب الشعب المصرى وأمهاته وأطفاله، كأنما مصر ليست هى الشعب، فقط قلة من طبقة الرجال الكهول ذوى الأموال والنفوذ المتمرسين على اللعبة السياسية الحزبية الإعلامية، الوجوه التى حوطت السادات ومبارك وعصام شرف والبرادعى وطنطاوى ومرسى ألا تشبه الوجوه المحيطة بالسلطة اليوم؟

الأصوات التى تغنى اليوم ألم تغن لهم بالأمس؟

منذ السبعينيات والانفتاح على البضائع الأجنبية والمعونة الأمريكية والانغلاق الفكرى على الإخوان المسلمين والسلفيين تم انتهاك حقوق الفقراء والنساء، الوجوه القديمة شدوا عضلاتهم، غيروا المكياج، يعودون للصبا المزيف مع حب عذرى جديد أكثر زيفاً، يتصدرون المشهد السياسى الإعلامى الثقافى، ويعطون الشعب المكدود والنساء المقهورات دروساً فى الوطنية، وإن طالب الفقراء بحقوقهم فى الدستور هبوا زاعقين: لا تشقوا الوحدة الوطنية لمصالح فئوية طبقية، وإن طالبت امرأة بحقوقها فى الدستور انتفضوا غاضبين: لا تفرقى الصفوف نريد الاتحاد لمحاربة الإخوان، وإن اعترض رجل قبطى، وطالب بحذف ما يشير للتمييز الدينى فى الدستور، صرخوا: لا تشق الصف الوطنى لا صوت يعلو على صوت المعركة ضد الإرهاب.

كنت فى نيويورك حين سمعت صوت جورج بوش (الابن) يزعق فى الإعلام: لا صوت يعلو على صوت المعركة ضد الإرهاب، وشهدت مصادرة حرية الشعب الأمريكى، وانتهاك حرمة الحياة الخاصة، واعتقال الأبرياء، وتعذيبهم فى السجون تحت اسم محاربة الإرهاب بعد ١١ سبتمبر ٢٠١١.

وكنت فى مصر حين وقعت هزيمة ٥ يونيو ١٩٦٧، وتم تحريم النقد تحت اسم لا صوت يعلو على صوت المعركة.

هل يكرر التاريخ نفسه دون تغيير إلا القليل؟

 
قديم 17 - 3 - 2014, 7:47 PM   #33
◗ نوستالجيـا ◖
رئيسة قسم سابق
الصورة الرمزية ◗ نوستالجيـا ◖
 
◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute ◗ نوستالجيـا ◖ غير متواجد حالياً


هل نتعلم مما يحدث فى أمريكا؟


أصبح النظام الرأسمالى الأبوى الحديث مهددا بالسقوط، لأنه لا يخدم إلا الطبقات الحاكمة، صاحبة المال والسلطة، وهى ١٪ فقط من الشعوب، ومنها الشعب الأمريكى والشعوب الأوروبية، التى خرجت فى مظاهرات امتدت من قلب نيويورك إلى قلب لندن وباريس وروما وأثينا ومدريد، تطالب بإسقاط النظام، الذى أدى إلى مزيد من الفقر والبطالة، فما بال الشعوب (الأشد بؤسا) فى آسيا وأفريقيا، ومنها بلدنا، الوطن العزيز، الذى يعانى المزيد من الأغانى المشبوبة بحب مصر أمنا الحبيبة، مع المزيد من قهر الأم والمرأة والطفلة، والمزيد من الفقر والمرض والجهل (الثلاثى المزمن) المتوطن فى التربة منذ عصور العبيد.

الأحزاب السلفية الطارئة على الشعب المصرى (التى تعتبر وجه المرأة عورة وتغطيه بالنقاب وتعود بنا إلى عصر الجوارى وزواج البنات الطفلات) أصبح لهم نفوذ سياسى أكبر من ٧٥٪ من الشعب المصرى (الشباب والنساء)، يكفى أن نتابع لجنة الدستور لندرك الهوة التى تفصلهم عن أهداف ثورات يناير ويونيو ويوليو، وكل الثورات الشعبية التى انفجرت فى مصر كالبراكين، الملايين فى الشوارع والميادين، الرجال والنساء والشباب والأطفال يهتفون فى نفس واحد : يسقط النظام، ثم يتمخض الجبل عن فأر؟

خرج الشعب الأمريكى فى المظاهرات التى عرفت باسم «احتلوا وول ستريت»، وتمخض الجبل عن فأر، واليوم يحدث ما توقعه الثوار الأمريكيون من الشباب والنساء : فشل حكومة باراك أوباما، الشلل الحكومى الكامل. لنقرأ الخبر المنشور بجريدة الأهرام ٤ أكتوبر ٢٠١٣:

مع دخول أزمة الشلل الحكومى فى الولايات المتحدة يومها الثالث، فشل قادة الكونجرس والإدارة الأمريكية، أمس، مجددا فى التوصل لاتفاق لإنهاء حالة الأزمة التى تواجهها أمريكا، وعبر أوباما عن سخطه إزاء الشلل المستمر فى إدارات الدولة الفيدرالية.

لا يشخص أوباما، أو أعضاء الكونجرس، أو زعماء الحزبين (الديمقراطى والجمهورى) حقيقة المرض، ليس هو الفيدرالية، بل الرأسمالية العسكرية الأبوية (لا أحد ينطقها)، التى جعلت الحكام والمسؤولين الكبار فى الحزبين، وتوابعهم فى البنوك والشركات، يملكون ٩٩٪ من أملاك الدولة.

رغم الثراء الذى يتمتع به الأثرياء الأمريكيون فإنهم محكومون بقانون قد يضع (فى بعض الأحيان) حدودا للجشع الرأسمالى غير المحدود للربح، قد ينطق أوباما وغيره من الحكام منددين بالجشع، لكنهم لا يربطون أبدا بين الجشع والنظام الرأسمالى الأبوى العسكرى (الذى يقتل الشعوب الأخرى لنهب مواردها تحت حجج خادعة)، وتدفع الشركات الأمريكية الماهيات الضخمة لأطباء النفس، من أجل البحث داخل النفس البشرية عن الجشع (من أجل التمويه)، كأنما الجشع غريزة بيولوجية وليس نتاج النظام السياسى الحاكم.

أطباء النفس فى أمريكا لا يقل ثراؤهم عن الحكام ورؤساء الشركات والبنوك الكبرى. تتبع المستعمرات (فى أفريقيا وآسيا) النموذج الأمريكى فى التنمية الرأسمالية والتجارة فى السوق (الحرة)، ويزيد الجشع أضعافا بسبب غياب القوانين الرادعة للاستبداد، وجشع الطبقة الحاكمة (والمساندة الأمريكية لهم)، وفقر الشعوب وجهلهم وضعفهم. وإن زاد بهم الفقر والقهر وهبوا فى ثورة بركانية فإنها سرعان ما تجهض كما حدث فى بلادنا.

ما يحدث اليوم من فشل وشلل الحكومة فى أمريكا ينذر الحكومات فى بلادنا، لا يمكن أن يستمر الظلم الطبقى الأبوى إلى الأبد. لا يمكن أن يستمر الإجهاض للثورات الشعبية. لا يمكن أن يستمر الفقر والجهل والمرض. وستأتى ثورة شعبية تنجح فى إسقاط النظام وليس مجرد تغيير وجوه الحكام.

 
قديم 17 - 3 - 2014, 7:48 PM   #34
◗ نوستالجيـا ◖
رئيسة قسم سابق
الصورة الرمزية ◗ نوستالجيـا ◖
 
◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute◗ نوستالجيـا ◖ has a reputation beyond repute ◗ نوستالجيـا ◖ غير متواجد حالياً


الطفلة والشيخ العجوز .. نوال السعداوي



صحيت مع صياح الديك فى عشة الفراخ ونهيق الحمارة فى الزريبة وصوت الشيخ العجوز يؤذن لصلاة الفجر فوق منارة الجامع، لا يعلو عليها إلا دار العمدة، لم يتغير صوته المشروخ منذ باعنى أبى له بألف جنيه مقدم المهر وألف جنيه المؤخر عند الطلاق، فالشيخ العجوز كان يتزوج ويطلق ويتزوج ويطلق كلما اشتهى إحدى البنات.

كنت فى التاسعة من عمرى أحب حصة الموسيقى وأتفوق فى كتابة الشعر، لكن أبى ضربنى وأخرجنى من المدرسة وزوَّجنى للشيخ العجوز فى سبتمبر عام ٢٠٠٣، كان من حق أى شيخ فى أى سن أن يتزوج طفلة فى التاسعة على سنة الله والرسول، الفلاحون المعدمون كانوا يبيعون بناتهم للشيوخ العجائز ذوى الأملاك، كان زوجى يملك مزرعة وزريبة فيها جاموسة وبقرة وعشة فراخ وحمارة يركبها بالإضافة إلى زوجاته، وهو أيضاً شيخ الجامع لا يعلو عليه إلا الله.

كرهته منذ ليلة الزفاف كالسم الزعاف، وكرهت أبى وتمنيت لهما الموت، استجاب الله لدعائى ومات أبى، لكن الشيخ كان محصناً ضد الموت لعلاقته الوثيقة بالله.

مضت عشر سنوات على زواجى حتى اليوم من آخر سبتمبر عام ٢٠١٣، أصبحت فتاة فى التاسعة عشرة أمشى محنية الظهر كالعجائز بوجه شاحب، وأصبح زوجى فى التسعين من عمره راقداً بالفراش عاجزاً عن المشى، أصحو قبل الفجر لأكنس الروث تحت البهائم فى الزريبة وأحلب البقرة والجاموسة، ثم أذهب إلى غرفته لأكنس الوسخ من تحته وأعطيه كوب اللبن مع رغيف خبزته بالفرن، فقدت عضلات فكيه القدرة على المضغ وأصبح اللبن يسيل من فمه فوق صدره المنحول الوبر، لم يعد قادراً على التحكم فى بوله وكان يتحكم فى جميع خلق الله، تفوح منه رائحة العفن فأملأ الطشت بالماء الساخن وأدلكه بالليفة والصابون، أغسل بطنه وظهره وإليتيه، يصرخ كالطفل إن حرقته سخونة الماء أو دخل الصابون فى عينيه، فى مرة وأنا أغسله انتصب الشىء بين فخذيه فشعرت بالغثيان وضربته بكوز الماء، لعنت اليوم الذى ولدته فيه أمه، كان فى قوة الثور قبل أن يمرض، وإن صعد فوقى كانت روحى تصعد لربها، وإن صفعنى بكفه مرة واحدة غبت عن الوعى يومين.

أتركه لعفنه من شدة الكره دون غسل، دون ماء يشربه، دون خبز يأكله، ولا أفتح نافذته لتدخل نقطة شمس أو ذرة هواء، تصورت أننى سأصحو بعد يومين أو ثلاثة فأجده ميتاً، لكنه أبداً لا يموت، أصبح نحيلاً كالعصا دون أن يموت، فاحت رائحته إلى الجيران دون أن يموت.

فى يوم وضعته فى كيس من الخيش، أصبح جسمه ضئيلاً مثل الجرو، حملته فوق ظهرى من غرفته حتى ظهر الحمارة فى الزريبة، سرت به إلى مزارع الذرة، كانت عيدانها طويلة أطول من قامتى تخبئنى، عند مقلب القمامة ألقيت به، لكنه مد ذراعه كالعصا الخشبية وأمسك بفتحة جلبابى عند عنقى، كاد يخنقنى وهو يلعن أبى الذى زوَّجنى له، ولولا الألف المؤخر لطلقنى منذ ليلة الزفاف، أصابعه مكرمشة مقوسة مشرشرة تشبه أرجل الصرصار أو العقرب، لكن أصابعى أصبحت أقوى، نزعت أصابعه عن عنقى، صببت اللعنات على رأس أمه وأبيه وألقيت به وسط القمامة، لكنى عدت إليه فى أول الليل قبل أن تأكله الذئاب، حملته فوق ظهرى كالقدر وهو يصب اللعنات فوق رأسى، قررت فى اليوم التالى أن أرميه للذئاب لكن الحمّى أصابتنى ولفظت أنفاسى الأخيرة وهو يرمقنى دون أن يموت.

 
موضوع مغلق

مواقع النشر

العبارات الدلالية
للدكتورة, المكتبة, الشاملة, السعداوي, والروائية, والناقدة, والكاتبة, نوال


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود BB متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
المكتبة الشاملة لشهيد كلمة الحق الدكتور فرج فودة ◗ نوستالجيـا ◖ مكتبة الكتب الالكترونية eBooks 20 19 - 2 - 2014 11:26 PM
نوال السعداوي ملك الجروح التأريخ العالمي - التاريخ العربي 6 4 - 2 - 2012 1:21 PM
المكتبة الشاملة للمؤثرات الصوتية - جوال وحاسوب رتبة دبلوماسية نغمات موبايل - نغمات 2017 - نغمات mp3 1 29 - 3 - 2011 5:56 PM
المكتبة الشاملة برامج نوكيا 2010 MЯ..ALOOSH نوكيا - برامج نوكيا - العاب نوكيا - ثيمات نوكيا 20 15 - 7 - 2010 1:43 PM
المكتبة الشاملة للبرامج المهمة قلم بلا قيود برامج كمبيوتر 2017 - تحميل برامج كمبيوتر كاملة 2017 - برامج محادثة الكمبيوتر 4 8 - 1 - 2008 9:08 AM


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 9:56 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7 Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
vEhdaa 1.1 by ShakwMakw ©2013
انضم الينا