التسجيل
!~ آخـر 5 مواضيع ~!

العودة   منتدى شكو ماكو > الــمــنــتــديــات الــديــنــيــة > منتدى الدين الأسلامي

الملاحظات

منتدى الدين الأسلامي خاص بالمواضيع الإسلامية والاحاديث النبوية الشريفة والصحابة والشخصيات الاسلامية

رد
 
أدوات الموضوع
قديم 12 - 3 - 2019, 2:32 PM   #1
رضا البطاوى
مشرف منتدى الدين الاسلامي | تحت التجربة
 
رضا البطاوى is a jewel in the roughرضا البطاوى is a jewel in the roughرضا البطاوى is a jewel in the rough رضا البطاوى غير متواجد حالياً

"تلك آيات الله نتلوها عليك بالحق وإنك لمن المرسلين"يفسر الآية قوله تعالى بسورة البقرة"ذلك بأن الله نزل الكتاب بالحق"فآيات الله هى كتابه وتلاوتها هى نزولها والمعنى تلك أحكام الله ننزلها عليك بالعدل وإنك لمن الأنبياء(ص)،يبين الله لرسوله(ص)أن ما سبق هو آيات الله أى أحكام الله يتلوها عليه بالحق أى يبلغها لهم بالعدل وهو حكم الله وأنه من المرسلين أى الأنبياء(ص)أى المبعوثين بوحى الله إلى الناس.
"تلك الرسل فضلنا بعضهم على بعض منهم من كلم الله ورفع بعضهم على بعض درجات وأتينا عيسى بن مريم البينات وأيدناه بروح القدس ولو شاء الله ما اقتتل الذين من بعدهم من بعد ما جاءتهم البينات ولكن اختلفوا فمنهم من أمن ومنهم من كفر ولو شاء الله ما اقتتلوا ولكن الله يفعل ما يريد"قوله "تلك الرسل فضلنا بعضهم على بعض منهم من كلم الله ورفع بعضهم على بعض درجات"يفسره قوله تعالى بسورة الإسراء"ولقد فضلنا بعض النبيين على بعض"فالرسل هم الأنبياء(ص)والمعنى تلك الأنبياء ميزنا بعضهم على بعض فمنهم من حدث الله و زاد بعضهم عطايا،يبين الله لنا أنه فضل الرسل على بعض والمراد ميز الأنبياء(ص)على بعض فى العطايا وهى الدرجات أى المعجزات فمنهم من زاد على الأخر فى العدد و من ضمن العطايا من كانت معجزته أن كلم الله أى حدثه أى أوحى الله له وحيا من خلال من لا يكلم الناس عادة ،وقوله "وأتينا عيسى ابن مريم البينات وأيدناه بروح القدس"يفسره قوله تعالى بسورة المائدة "وأتيناه الإنجيل "وقوله بسورة الشعراء"نزل به الروح الأمين"فالبينات هى الإنجيل والمعجزات كما بسورة المائدة وروح القدس هو الروح الأمين كما بسورة الشعراء والمعنى وأعطينا عيسى ابن مريم(ص)آيات الإنجيل ونصرناه بجبريل(ص)،يبين الله لنا أن أتى أى أعطى عيسى(ص)البينات وهى الآيات سواء آيات الإنجيل أو المعجزات وأيده بروح القدس والمراد ونصره على الكفار بجبريل(ص)حيث جعله يفعل المعجزات وحماه من أذى الكفار ،وقوله"ولو شاء الله ما اقتتل الذين من بعدهم من بعد ما جاءتهم البينات ولكن اختلفوا "يفسره قوله تعالى بسورة البقرة"من بعد ما جاءهم العلم "فالبينات هى العلم والمعنى ولو أراد الله ما تحارب الذين

من بعد وفاة الرسل(ص) من بعد ما أتتهم الآيات ولكن تنازعوا ،يبين الله لنا أن الله لو شاء أى أراد ما اقتتل الذين من بعدهم والمراد ما تحارب الذين أتوا بعد وفاة الأنبياء(ص)ولكن الذى حدث هو أنهم اختلفوا أى تحاربوا أى تنازعوا فى حكم الله من بعد ما جاءتهم البينات والمراد من بعد ما وضحت لهم الأحكام الإلهية ،وقوله "فمنهم من آمن ومنهم من كفر"يفسره قوله تعالى بسورة يونس"ومنهم من يؤمن ومنهم من لا يؤمن "فمن كفر هو من لا يؤمن والمعنى فمنهم من صدق بحكم الله ومنهم من كذب بحكم الله،يبين الله لنا أن الناس انقسموا بعد وفاة الرسل(ص)إلى فريقين من آمن أى صدق بوحى الله ومن كفر أى كذب بوحى الله ،وقوله "ولو شاء الله ما اقتتلوا ولكن الله يفعل ما يريد"يفسره قوله تعالى بسورة إبراهيم"ويفعل الله ما يشاء "وقوله بسورة المائدة"إن الله يحكم ما يريد"فيريد تعنى يشاء كما بسورة إبراهيم ويفعل تعنى يحكم كما بسورة المائدة والمعنى ولو أراد الله ما تحاربوا ولكن الله يحكم الذى يشاء،يبين الله لنا أنه لو شاء ما اقتتلوا والمراد لو أراد الله ما تحارب الناس بعد وفاة الرسل(ص) بسبب حكم الله ولكن الله يفعل ما يريد أى يصنع الذى يحب هو لأنه حر فى ملكه،وهنا أخر الخطاب للنبى(ص)بعد القصة .
"يا أيها الذين أمنوا أنفقوا مما رزقناكم من قبل أن يأتى يوم لا بيع فيه ولا خلة ولا شفاعة والكافرون هم الظالمون"يفسر الآية قوله تعالى بسورة التغابن"وأنفقوا خير لأنفسكم "وقوله بسورة المؤمنون"واعملوا صالحا"وقوله بسورة البقرة "لا يقبل منها عدل "و"ولا يقبل منها شفاعة "وقوله بسورة الحديد"فاليوم لا يؤخذ منكم فدية ولا من الذين كفروا"وقوله بسورة الشعراء"فما لنا من شافعين ولا صديق حميم" فأنفقوا تعنى اعملوا صالحا كما بسورة المؤمنون والبيع هو العدل كما بسورة البقرة هو الفدية كما بسورة الحديد والخلة هى الصداقة كما بسورة الشعراء والمعنى يا أيها الذين صدقوا وحى الله اعملوا صالحا من الذى أوحينا لكم من قبل أن يجىء يوم لا فدية فيه ولا صداقة ولا مناصرة والكاذبون هم المجرمون،يخاطب الله الذين أمنوا وهم الذين صدقوا بحكم الله طالبا منهم أن ينفقوا مما رزقهم والمراد أن يعملوا صالحا من الذى أوحى لهم فى الوحى وذلك قبل أن يأتى أى يحضر يوم القيامة حيث لا بيع أى لا فدية أى لا دفع لمال مقابل الخروج من النار ولا خلة أى لا صداقة تنفع الفرد ولا شفاعة أى لا كلام مناصرة من الأخرين يفيد الفرد ،ويبين الله لهم أن الكافرون هم الظالمون أى المكذبون بحكم الله هم الخاسرون المعذبون فى النار ،والخطاب للمؤمنين وما بعده.
"الله لا إله إلا هو الحى القيوم لا تأخذه سنة ولا نوم له ما فى السموات وما فى الأرض من ذا الذى يشفع عنده إلا بإذنه يعلم ما بين أيديهم وما خلفهم ولا يحيطون بشىء من علمه إلا بما شاء وسع كرسيه السموات والأرض ولا يؤدوه حفظهما وهو العلى العظيم " يفسره قوله تعالى بسورة ق"وما مسنا من لغوب"وقوله بسورة الجاثية "ولله ملك السموات والأرض "وقوله بسورة مريم "لا يملكون الشفاعة إلا من اتخذ عند الرحمن عهدا"وقوله بسورة المائدة"والله يعلم ما تبدون وما تكتمون"وقوله بسورة الجن"عالم الغيب فلا يظهر على غيبه أحدا إلا من ارتضى من رسول"فالسنة هى اللغوب كما بسورة ق وما فى السموات وما فى الأرض تعنى ملك الله لهما كما بسورة الجاثية وإذن الله للشفاعة هو عهده بسورة النجم والعلم بما بين الأيدى وما خلفها هو العلم بما يبدون وما يكتمون بسورة المائدة وعدم الإحاطة بشىء من علمه إلا بما شاء هو عدم إظهار غيبه على أحد إلا الرسل الذين رضا عنهم بسورة النجم ومعنى الآية الله لا رب إلا هو الباقى الحافظ لا يغشاه تعب ولا نعاس له ملك الذى فى السموات والذى فى الأرض ،من الذى يتكلم لديه إلا بأمره يعرف الذى فى أنفسهم والذى فى ماضيهم ولا يعلمون ببعض من وحيه إلا بما أراد ،شمل حكمه السموات والأرض ولا يتعبه إبقائهما وهو الكبير الأعلى ،يبين الله لنا أنه لا إله إلا هو والمراد لا رب يستحق طاعة حكمه سواه ،وأنه الحى أى الباقى الذى لا يموت وهو القيوم أى الحافظ لملكه ،وأنه لا تأخذه سنة ولا نوم والمراد لا يصيبه تعب أى مرض ولا نعاس كما يصيب الخلق ،ويبين لنا لا أحد يشفع عند الله إلا بإذنه والمراد لا أحد يتكلم لديه إلا بعد أمر الله له بالكلام مصداق لقوله بسورة النبأ"يوم يقوم الروح والملائكة صفا لا يتكلمون إلا من أذن له الرحمن وقال صوابا"،ويبين أنه يعلم ما بين أيديهم وما خلفهم والمراد يعرف الله الذى فى نفوس الشافعين فى هذا الوقت ويعرف الذى وراءهم أى الذى كان فى أنفسهم فى الماضى ،ويبين لنا أنهم لا يحيطون بشىء من علم الله إلا بما شاء والمراد أن الشافعين لا يعرفون بعض من معرفة الله إلا الذى أراد لهم أن يعرفوه منها وهو الوحى المنزل ،ويبين لنا أن ملكه وسع السموات والأرض والمراد أن حكمه شمل كل من السموات والأرض،ويبين لنا أنه لا يؤدوه حفظهما والمراد لا يتعبه إبقاء السموات والأرض صالحتين غير فاسدتين ،ويبين لنا أنه العلى أى ذو الكبرياء العظيم أى الكبير والكل بمعنى واحد وهو مستحق العلو أى العظمة وحده .
"لا إكراه فى الدين قد تبين الرشد من الغى فمن يكفر بالطاغوت ويؤمن بالله فقد استمسك بالعروة الوثقى لا انفصام لها والله سميع عليم" يفسره قوله تعالى بسورة الحج"وما جعل عليكم فى الدين من حرج"وقوله بسورة النساء"تبين الهدى"وقوله بسورة السجدة"إنما يؤمن بأياتنا "وقوله بسورة لقمان"ومن يسلم وجهه لله وهو محسن فقد استمسك بالعروة الوثقى "وقوله بسورة الزخرف"فاستمسك بالذى أوحى إليك" فمنع الإكراه هو عدم وجود الحرج وهو الأذى فى الدين كما بسورة الحج، والرشد هو الهدى كما بسورة النساء ،ويؤمن بالله هى يؤمن بآيات الله كما بسورة السجدة هى إسلام الوجه لله كما بسورة لقمان ، والعروة الوثقى هى الوحى كما بسورة الزخرف والمعنى لا إجبار فى الإسلام قد وضح الحق من الباطل فمن يكذب بالباطل ويصدق بوحى الله فقد أطاع العقدة العظمى لا انحلال لها والله خبير محيط ،يبين الله لنا أن لا إكراه فى الدين أى لا إجبار فى الإسلام والمراد لا أذى للفرد من أجل أن يغير إرادته فى دينه والسبب هو أن الرشد تبين من الغى والمراد أن الحق وهو الإسلام وضح من الباطل وهو الكفر فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر ،ويبين الله لنا أن من يكفر بالطاغوت والمراد من يكذب بالباطل وهو الكفر ويؤمن بالله أى ويصدق بحكم الله فقد استمسك بالعروة الوثقى والمراد فقد اتبع العقدة الكبرى التى لا إنفصام لها والمراد لا إنحلال لها أى لا ضياع لها،ويبين لنا أنه سميع عليم أى خبير محيط بكل شىء ومن ثم يجب أن نحذر من الكفر به ،والخطاب للمؤمنين وما بعده.
"الله ولى الذين أمنوا يخرجهم من الظلمات إلى النور والذين كفروا أولياؤهم الطاغوت يخرجونهم من النور إلى الظلمات أولئك أصحاب النار هم فيها خالدون" يفسر الآية قوله تعالى بسورة الجاثية "الله ولى المتقين"وقوله بسورة الأحقاف"إنا جعلنا الشياطين أولياء للذين لا يؤمنون"وقوله بسورة آل عمران"أولئك هم وقود النار" وقوله بسورة الحديد"أولئك أصحاب الجحيم"وقوله بسورة البقرة"وما هم بخارجين من النار"فالذين أمنوا هم المتقين كما بسورة الجاثية والطاغوت هو الشياطين كما بسورة الأحقاف وأصحاب النار هم وقود النار كما بسورة آل عمران هو أصحاب الجحيم كما بسورة الحديد والخلود فى النار هو عدم خروجهم منها كما بسورة البقرة ومعنى الآية الله ناصر الذين صدقوا حكم الله يبعدهم من الضلالات إلى الهدى والذين كذبوا حكم الله أنصارهم الشهوات يبعدونهم عن الهدى إلى الضلالات أولئك أهل الجحيم هم فيه باقون،يبين الله لنا أنه ولى الذين أمنوا والمراد ناصر الذين صدقوا بوحيه فى الدنيا والأخرة وهو يخرجهم من الظلمات إلى النور والمراد يبعدهم بوحيه عن الضلالات وهى الباطل إلى الهدى وهو الحق حتى يدخلهم الجنة وأما الذين كفروا فأولياؤهم الطاغوت والمراد وأما الذين كذبوا بحكم الله فأنصارهم هم الشيطان أى الشهوات التى فى أنفسهم والتى تخرجهم من النور إلى الظلمات والمراد تبعدهم عن الحق إلى الضلالات وهى الباطل حتى تدخلهم النار ولذلك فهم أصحاب النار أى أهل الجحيم هم فيه خالدون أى باقون لا يخرجون منه أبدا.
"ألم تر إلى الذى حاج إبراهيم فى ربه أن أتاه الله الملك إذ قال إبراهيم ربى الذى يحيى ويميت قال أنا أحيى وأميت قال إبراهيم فإن الله يأتى بالشمس من المشرق فأت بها من المغرب فبهت الذى كفر والله لا يهدى القوم الظالمين"يفسر الجزء الأخير قوله تعالى بسورة آل عمران"فإن الله لا يحب الكافرين"وقوله بسورة التوبة"والله لا يهدى القوم الكافرين"فيهدى تعنى يحب كما بسورة آل عمران والظالمين هم الكافرين كما بسورة التوبة ومعنى الآية ألم تعلم بالذى جادل إبراهيم فى إلهه لما أعطاه الله الحكم حين قال إبراهيم (ص):إلهى الذى ينشىء ويتوفى قال أنا أنشأ وأتوفى قال إبراهيم(ص)فإن الله يجىء بالشمس من المنير فهاتها من المظلم فتحير الذى كذب والله لا يثيب القوم الكافرين ،يخبر الله رسوله(ص)بقصة الذى حاج إبراهيم(ص) فى ربه والمراد الذى جادله فى وجود الله لما أتاه أى أعطاه الملك وهو حكم البلاد والمقصود هنا بالملك المحاجج حيث قال له إبراهيم(ص):ربى الذى يحيى ويميت والمراد إلهى هو الذى يخلق الفرد من العدم ويتوفى الفرد الوفاة العادية وغير العادية فرد الملك:وأنا أحيى وأميت والمراد وأنا مثل ربك أنشأ وأقتل ويقصد الملك هنا أنه بعفوه عن القاتل أو السجين يحييه وبضربه للفرد يذبحه وهو معنى بعيد عما قصده إبراهيم(ص)ولما عرف إبراهيم(ص)أن الملك يتهرب من المعنى الذى يقصده قال له ما لا يستطيع التهرب منه وهو:فإن ربى يأتى بالشمس من المشرق فأت بها من المغرب والمراد إن إلهى يحضر الشمس من جهة الشرق فهاتها أنت من جهة الغرب وعند هذا بهت الذى كفر أى تحير الذى كذب بحكم الله ولم يستطع الرد ،ويبين الله له أنه لايهدى القوم الظالمين أى لا يثيب القوم الكافرين والمراد لا يدخلهم الجنة ،والخطاب وما بعده للنبى(ص).
"أو كالذى مر على قرية وهى خاوية على عروشها قال أنى يحى هذه الله بعد موتها فأماته مائة عام ثم بعثه قال كم لبثت قال لبثت يوما أو بعض يوم قال بل لبثت مائة عام فانظر إلى طعامك وشرابك لم يتسنه وانظر إلى حمارك ولنجعلك آية للناس وانظر إلى العظام كيف ننشزها ثم نكسوها لحما فلما تبين له قال أعلم أن الله على كل شىء قدير"معنى الآية أو كالذى فات على بلدة وهى خالية على مساكنها قال كيف يبعث الله هذه بعد وفاتها فتوفاه الله مائة عام ثم أحياه قال كم نمت ؟قال نمت يوما أو بعض يوم قال بل نمت مائة سنة فشاهد أكلك وسائلك لم يتغير وشاهد حمارك ولنجعلك معجزة للخلق وشاهد العظام كيف نركبها ثم نغطيها لحما فلما اتضح له قال أعرف أن الله لكل أمر فاعل ،يبين الله لرسوله(ص) أن عليه أن يأخذ الدرس أيضا من قصة الرجل الذى مر أى فات على قرية وهى بلدة خاوية على عروشها والمراد خالية إلا من مساكنها فقال:أنى يحى أى يعيد الله هذه بعد موتها أى وفاتها فكان عقابه على الشك فى قدرة الله على البعث هو أن أماته أى توفاه الله لمدة مائة عام أى سنة ثم بعثه أى أعاده الله للحياة فقال الله له على لسان الملك:كم لبثت أى نمت؟فرد قائلا:لبثت أى نمت يوما أو جزء من اليوم فقال له:لبثت أى نمت مائة عام فانظر إلى طعامك وشرابك لم يتسنه والمراد شاهد أكلك وماءك لم يتغير وهذا ليعرف قدرة الله على إبقاء المخلوق أى مدة كانت دون تغيير وقال الملاك له:وانظر إلى حمارك ولنجعلك آية للناس والمراد وشاهد حمارك لتعرف قدرتى على اهلاك الخلق ولنجعلك علامة للخلق والمراد معجزة ليعرفوا قدرة الله وقال الملاك:وانظر إلى العظام كيف ننشزها ثم نكسوها لحما أى وشاهد عظام الحمار كيف نركبها ثم نغطيها لحما والغرض من القول هو تعريفه بقدرة الله على إحياء الموتى وعند هذا تبين أى ظهرت له الحقيقة فقال :أعلم أى أعرف أن الله على كل شىء قدير والمراد أن الله لكل ما يريده فاعل .
"وإذ قال إبراهيم رب أرنى كيف تحى الموتى قال أو لم تؤمن قال بلى ولكن ليطمئن قلبى قال فخذ أربعة من الطير فصرهن إليك ثم اجعل على كل جبل منهن جزءا ثم ادعهن يأتينك سعيا واعلم أن الله عزيز حكيم"معنى الآية وحين قال إبراهيم(ص)إلهى عرفنى كيف تبعث المتوفين قال هل لم تصدق؟ قال بلى ولكن لتسكن نفسى قال فأمسك أربعة من الطيور فاعرفهن بنفسك ثم ضع على كل مرتفع منهن بعضا ثم ناديهن يجيئنك مشيا واعرف أن الله قوى فاصل،يبين الله لرسوله(ص)أن عليه أن يأخذ العبرة من قصة إبراهيم(ص) حين قال لله :رب أرنى كيف تحى الموتى ؟والمراد إلهى عرفنى كيف تبعث المتوفين؟ فهو يريد أن يشاهد عملية الإحياء فسأله الله أو لم تؤمن ؟أى هل لم تصدق بقدرتى على الإحياء؟والغرض من السؤال هو سؤاله عن سبب طلبه فقال:بلى أى صدقت بقدرتك ولكن ليطمئن قلبى أى لتسكن نفسى وهذا يعنى أن سبب الطلب هو إرادته أن تسكن هواجس وشكوك نفسه للأبد فقال الله له:خذ أى أمسك أربعة من الطير فصرهن إليك والمراد فاذبحهن بعد أن تعرفهم معرفة جيدة بنفسك ثم اجعل على كل جبل منهن جزءا والمراد فاذبحهن ثم ضع على كل مرتفع حولك منهن بعضا ثم ادعهن أى نادى عليهن تعالين لى يأتينك سعيا أى يحضرن لك مشيا وهم أحياء واعلم أن الله عزيز حكيم والمراد واعرف أن الله ناصر من ينصره قاضى يحكم بالعدل،والخطاب للنبى(ص).
"مثل الذين ينفقون أموالهم فى سبيل الله كمثل حبة أنبتت سبع سنابل فى كل سنبلة مائة حبة والله يضاعف لمن يشاء والله واسع عليم"المعنى شبه الذين يصرفون أملاكهم فى نصر الله كشبه بذرة أخرجت سبع ثمرات فى كل ثمرة مائة بذرة والله يزيد لمن يريد والله غنى خبير ،يبين الله لنا أن الذين ينفقون أموالهم فى سبيل الله وهم الذين يتنازلون عن أملاكهم من أجل نصر دين الله ثواب عملهم كمثل أى شبه حبة أنبتت أى أخرجت سبع سنابل فى كل سنبلة وهى غلاف الحبوب الجامع لها مائة حبة وهذا يعنى أن ثواب الإنفاق هو سبعمائة حسنة والله يضاعف لمن يشاء والمراد أن الله يزيد الثواب إلى الضعف وهو 14..حسنة لمن يريد والله واسع أى غنى يعطى من غناه الجميع عليم أى خبير بكل شىء فى الكون ،والخطاب وما بعده للنبى(ص ).
"الذين ينفقون أموالهم فى سبيل الله ثم لا يتبعون ما أنفقوا منا ولا أذى لهم أجرهم عند ربهم ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون" يفسر الآية قوله تعالى بسورة البقرة "لمثوبة من الله خير"وقوله بسورة الأنعام "لهم دار السلام عند ربهم "فالمثوبة هى الأجر هى دار السلام هى الجنة وقوله بسورة الزمر"لا يمسهم السوء ولا هم يحزنون"فالخوف هو السوء والمعنى الذين يعطون أملاكهم طاعة لدين الله ثم لا يلون ما أعطوا فخرا ولا ضررا لهم ثوابهم لدى إلههم ولا عذاب لهم أى ليسوا يعاقبون ،يبين الله لنا أن الذين ينفقون أموالهم فى سبيل الله والمراد الذين يعطون من أملاكهم حبا لحكم الله ثم لا يفعلون التالى :
المن وهو الإفتخار بالكلام على من أعطوه المال ،الأذى وهو إلحاق الضرر الجسمى بمن أعطوه المال لهم أجرهم أى ثوابهم وهو الجنة عند أى لدى ربهم ولا خوف عليهم والمراد لا عقاب عليهم وفسر هذا بأنهم لا يحزنون أى لا يعذبون وهذا يعنى أنهم لا يدخلون النار.
"قول معروف ومغفرة خير من صدقة يتبعها أذى والله غنى حليم"معنى الآية كلام سديد وعفو أفضل من نفقة يليها ضرر والله واسع رحيم ،يبين الله لنا أن القول المعروف وهو الكلام الحسن السديد والمغفرة وهى العفو عن المخطىء خير من صدقة يتبعها أذى والمراد أفضل من مال يعطى للأخر يلى الإعطاء ضرر بدنى أو كلامى فالأولى حسنة والأخيرة سيئة والله غنى أى واسع الملك يعطيه كيف ما شاء لمن يريد أى رحيم أى نافع لمن يطيعه.
"يا أيها الذين أمنوا لا تبطلوا صدقاتكم بالمن والأذى كالذى ينفق ماله رئاء الناس ولا يؤمن بالله واليوم الأخر فمثله كمثل صفوان عليه تراب فأصابه وابل فتركه صلدا لا يقدرون على شىء مما كسبوا والله لا يهدى القوم الكافرين "يفسر الآية قوله تعالى بسورة البقرة"والله لا يهدى القوم الظالمين "وقوله بسورة آل عمران"فإن الله لا يحب القوم الكافرين"وقوله بسورة العنكبوت"اعبدوا الله وارجوا اليوم الأخر"وقوله بسورة الأنبياء"لا يستطيعون نصر أنفسهم "فيؤمن تعنى اعبدوا الله وتعنى ارجوا اليوم الأخر كما بسورة العنكبوت وعدم القدرة على شىء من الكسب هو عدم نصر النفس كما بسورة الأنبياء ويهدى تعنى يحب كما بسورة آل عمران والكافرين تعنى الظالمين كما بسورة البقرة ومعنى الآية يا أيها الذين صدقوا بوحى الله لا تحبطوا نفقاتكم بالفخر والضرر كالذى يصرف ملكه ارضاء للخلق فشبهه كشبه حجر عليه تراب فمسه مطر فجعله صخرا لا يستطيعون رد عقاب الذى صنعوا والله لا يثيب القوم الكاذبين ،يطلب الله من الذين أمنوا أى صدقوا حكم الله ألا يبطلوا صدقاتهم بالمن والأذى والمراد ألا يحبطوا عطاياهم بالفخر على الأخذين وإلحاق الضرر بالأخذين وهذا يعنى أن ثواب العطايا يزول بسبب المن والأذى ومثل أى شبه و هذا يعنى أن الله شبه هذا المبطل لثوابه بالذى ينفق ماله رئاء الناس والمراد بالذى يصرف من ملكه إرضاء للخلق وليس إرضاء لله وهو لا يؤمن أى لا يصدق بالله أى بحكم الله واليوم الأخر أى يوم القيامة ومثل أى شبه المنفق ماله رئاء الناس كمثل أى كشبه صفوان عليه تراب والمراد كحجر عليه غبار يغطيه فأصابه وابل والمراد فنزل عليه مطر فتركه صلدا أى فجعله صخرا على طبيعته وهى كونه جامد قاسى وأصل التشبيه هو المتصدق هو الحجر وانفاقه هو التراب الذى يغطى حقيقته وأما الوابل فهو الوحى الذى أظهر حقيقة المتصدق وهى كونه قاسى القلب ،ويبين الله لنا أنه لا يهدى القوم الظالمين والمراد لا يرحم القوم الكافرين بحكم الله ،والخطاب وما بعده للمؤمنين .
"ومثل الذين ينفقون أموالهم ابتغاء مرضات الله وتثبيتا من أنفسهم كمثل جنة بربوة أصابها وابل فأتت أكلها ضعفين فإن لم يصبها وابل فطل والله بما تعملون بصير" يفسر الجزء الأخير قوله تعالى بسورة النور"والله عليم بما يفعلون"فبصير تعنى عليم ويعملون أى تفعلون ومعنى الآية وشبه الذين يصرفون أملاكهم طلبا لثواب الله وترسيخا لأنفسهم كشبه حديقة بمرتفع مسها مطر غزير فأثمرت ثمرها مرتين فإن لم يمسها مطر غزير فمطر قليل والله بما تفعلون خبير ،يبين الله للمؤمنين أن الذين ينفقون أموالهم فى سبيل الله والمراد أن الذين يعطون أملاكهم طاعة لحكم الله ابتغاء مرضات الله والمراد طلبا لثواب الله وهو رحمته وتثبيتا من أنفسهم والمعنى وترسيخا للإيمان فى أنفسهم مثلهم كمثل أى شبههم كشبه جنة بربوة أصابها وابل والمراد كشبه حديقة على مرتفع أى تل أو جبل نزل عليها مطر غزير فأتت أكلها ضعفين أى النتيجة فأثمرت ثمرها العادى مرتين فإن لم يصبها وابل والمراد فإن لم ينزل عليها مطر غزير فطل وهو المطر القليل فتثمر ثمرها العادى وهذا يعنى أن الصدقة إما يكون ثواب صاحبها قدر الثواب العادى مرتين أى 14.. حسنة مثل الجنة التى أتت أكلها مرتين أو ثواب عادى وهو7.. حسنة مثل الجنة التى أتت أكلها العادى ،ويبين الله لنا أنه بما نعمل بصير والمراد أنه بما نفعل خبير ومن ثم يجب علينا الحذر من مخالفة حكم الله حتى لا يعاقبنا لأنه يعلم مخالفتنا .
"أيود أحدكم أن تكون له جنة من نخيل وأعناب تجرى من تحتها الأنهار له فيها من كل الثمرات وأصابه الكبر وله ذرية ضعفاء فأصابها إعصار فيه نار فاحترقت كذلك يبين الله لكم الآيات لعلكم تتفكرون" يفسر الآية قوله تعالى بسورة إبراهيم"تؤتى أكلها كل حين "وقوله بسورة البقرة "كذلك يبين الله لكم آياته لعلكم تعقلون"و"وتلك حدود الله يبينها لقوم يعلمون "فله فيها من كل الثمرات تعنى أنها تؤتى أكلها كل حين كما بسورة إبراهيم وآيات الله هى حدود الله كما بسورة البقرة وتتفكرون تعنى تعقلون كما بسورة البقرة ومعنى الآية أيحب أحدكم أن تصبح ملكه حديقة من نخل وعنب تسير فيها المجارى له فيها من كل المنافع وبلغه العجز وله أولاد واهنين فمسها مطر فيه برق فهلكت كذلك يوضح الله لكم الأحكام لعلكم تفهمون،يسأل الله المؤمنين أيود أى أيحب أحدكم أن تكون له جنة أى حديقة من النخل والعنب تجرى من تحتها الأنهار والمراد تسير فى أرضها مجارى الماء وسميت من تحتها لأن المجارى أسفل الأرض وهذه الجنة تعطيه كل الثمرات أى المنافع وبعد ذلك أصابه الكبر أى بلغه سن الشيخوخة وله ذرية ضعاف أى أولاد صغار ثم حدث أن أصاب أى نزل على الحديقة إعصار فيه نار والمراد مطر فيه برق فاحترقت أى فهلكت الحديقة فلم يعد لديه شىء يحميه من ذل الحاجة هو وأولاده والغرض من السؤال هو تحذير المؤمنين من عدم العمل للمستقبل فهذا الرجل لم يعمل لمستقبله ومستقبل أولاده وهذا يعنى أنه يطالبهم أن يقدموا الخير لنفسهم ولأولادهم فى الأخرة حتى لا يذلوا ولا يهانوا ،ويبين الله لنا أنه كذلك أى بذكر حكم الله يبين أى يوضح الآيات وهى أحكام الوحى والسبب لعلهم يتفكرون أى يفهمون فيطيعون حكم الله.
"يا أيها الذين أمنوا أنفقوا من طيبات ما كسبتم ومما أخرجنا لكم من الأرض ولا تيمموا الخبيث منه تنفقون ولستم بأخذيه إلا أن تغمضوا فيه واعلموا أن الله غنى حميد"معنى الآية يا أيها الذين صدقوا وحى الله أعطوا من منافع ما عملتم ومن الذى أنبتنا من التربة ولا تقصدوا الضار منه تعطون المحتاجين ولستم بمستلمين له إلا أن تترخصوا فيه واعرفوا أن الله واسع شاكر،يطالب الله الذين أمنوا أى صدقوا بوحى الله أن ينفقوا أى يعطوا المحتاجين من طيبات ما كسبوا أى من حلائل الذى صنعوا ومما أخرجنا لكم من الأرض أى ومن الذى أنبتنا لكم من الأرض وهذا يعنى أن يخرجوا الزكاة من الكسب وهو الصناعة والتجارة ومن خراج أى نبات الأرض ويطلب منهم ألا يتيمموا الخبيث منه ينفقون أى ألا يقصدوا الفاسد من المصنوعات والنباتات فمنه يعطون المستحقين للزكاة ،ويبين لهم أنهم ليسوا بآخذى الزكاة من الخبيث إلا أن يغمضوا فيه والمراد أنهم لو كانوا هم مستحقى الزكاة فلن يستلموها إلا أن يترخصوا فى أخذها بمعنى أنهم سيغضون الطرف عن خباثة الشىء المعطى لهم لحاجتهم إليه ويطلب منهم أن يعلموا أن الله غنى حميد والمراد أن يعرفوا أن الله واسع الملك يعطيه كيف يريد وهو شاكر لمن يطيعه حيث يدخله الجنة ،والخطاب للمؤمنين وما بعده .
"الشيطان يعدكم الفقر ويأمركم بالفحشاء والله يعدكم مغفرة منه وفضلا والله واسع عليم "يفسر قوله "الشيطان يعدكم الفقر" قوله تعالى بسورة النساء "وما يعدهم الشيطان إلا غرورا"فالفقر هو الغرور وقوله "والله يعدكم مغفرة منه وفضلا "يفسر قوله بسورة التوبة "وعد الله المؤمنين والمؤمنات جنات"والمغفرة أى الفضل هو الجنات كما بسورة التوبة ومعنى الآية الشهوة تمنيكم بالذل وتطالبكم بالمنكر والله يمنيكم رحمة منه أى جنة والله غنى خبير ،يبين الله لنا أن الشيطان وهو شهوات النفس تعدنا بالفقر والمراد تمنينا بالذل حقا وفى النفس بالسعادة كذبا وتأمرنا بالفحشاء والمراد تطالبنا بعمل السوء وهو المنكر والله يعدنا بالمغفرة أى الفضل والمراد يمنينا بالرحمة وهى الجنة وهو الواسع أى الغنى صاحب الملك العليم وهو الخبير بكل أمر فى الكون .
"يؤتى الحكمة من يشاء ومن يؤت الحكمة فقد أوتى خيرا كثيرا وما يذكر إلا أولوا الألباب"يفسر قوله "يؤتى الحكمة من يشاء" قوله تعالى بسورة المائدة "ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء" ففضل الله هو الحكمة وقوله "وما يذكر إلا أولوا الألباب "يفسره قوله بسورة الأعلى "سيذكر من يخشى"وأولوا الألباب هم من يخشون الله كما بسورة الأعلى ومعنى الآية يعطى الوحى من يريد ومن يعطى الوحى فقد أعطى نفعا عظيما وما يفهم إلا أولوا العقول ،يبين الله لنا أنه يؤتى الحكمة من يشاء والمراد يعطى الوحى لمن يختار من الناس ومن يؤت الحكمة فقد أوتى خير كثيرا والمراد ومن ينزل عليه الوحى فقد أعطى نفعا دائما فى الدنيا والأخرة ،ويبين لنا أنه لا يتذكر إلا أولو الألباب والمراد لا يفهم ذلك ويطيع الوحى إلا أهل العقول وهذه الآية رد على الذين كانوا يريدون تنزيل الوحى على من يختاروه هم من الناس ،والخطاب هنا للناس.
"وما أنفقتم من نفقة أو نذرتم من نذر فإن الله يعلمه وما للظالمين من أنصار"يفسره قوله تعالى بسورة المزمل"وما تقدموا لأنفسكم من خير تجدوه عند الله"وقوله بسورة الطلاق"وإن الله قد أحاط بكل شىء علما "وقوله بسورة الشورى"والظالمون ما لهم من ولى"فالإنفاق أى النذر هو تقديم الخير للنفس كما بسورة المزمل وعلم الله به هو إحاطته بكل شىء كما بسورة الطلاق والأنصار هم الأولياء كما بسورة الشورى ومعنى الآية وما عملتم من عمل أى فعلتم من فعل فإن الله يعرفه وما للكافرين من أولياء،يبين الله للناس أنهم ما أنفقوا من نفقة أى ما نذروا من نذر والمراد ما عملوا من عمل إلا يعلمه الله أى يعرفه الله ،ويبين الله لنا أن الظالمين وهم الكافرين ليس لهم أنصار أى أولياء ينقذونهم من عذاب الله ،والخطاب هنا للمؤمنين وما بعده.
"إن تبدوا الصدقات فنعما هى وإن تخفوها وتؤتوها الفقراء فهو خير لكم ويكفر عنكم من سيئاتكم والله بما تعملون خبير"يفسر قوله "ويكفر عنكم من سيئاتكم " قوله تعالى بسورة الأحقاف"ونتجاوز عن سيئاتهم"وقوله بسورة الشورى"ويعفوا عن السيئات"فالتكفير هو التجاوز هو العفو وقوله"والله بما تعملون خبير "يفسره قوله بسورة النور"والله عليم بما يفعلون"فتعملون تعنى يفعلون وخبير تعنى عليم ومعنى الآية إن تظهروا النفقات فحسنة هى وإن تكتموها وتعطوها المحتاجين فهو أفضل لكم ويغفر لكم من ذنوبكم والله بالذى تصنعون عليم ،يبين الله للمؤمنين أن إبداء الصدقات وهى إعطاء النفقات للمحتاجين فى الظاهر والعلن هو نعم أى أمر حسن والمراد عمل صالح وإن اخفاء الصدقات والمراد إعطاء الفقراء المال فى السر هو أفضل للمنفقين وهذا يعنى أن ثواب النفقة السرية أكثر من ثواب النفقة العلنية وكلاهما يعنى أن الله يكفر عن المنفقين سيئاتهم والمراد أن الله يمحو ذنوب المنفقين بهذا العمل الصالح ،ويبين الله لنا أن الله بما نعمله خبير والمراد أن الله بالذى نفعله عليم ومن ثم عليهم أن يحذروا عذابه بعمل الصالحات وحدها ،والخطاب للمؤمنين.
"ليس عليك هداهم ولكن الله يهدى من يشاء وما تنفقوا من خير فلأنفسكم وما تنفقون إلا ابتغاء وجه الله وما تنفقوا من خير يوف إليكم وأنتم لا تظلمون" يفسره قوله تعالى بسورة البقرة"ابتغاء مرضات الله"وقوله بسورة المزمل"وما تقدموا لأنفسكم من خير "وقوله بسورة النساء"بل الله يزكى من يشاء"وقوله بسورة القصص"إنك لا تهدى من أحببت"وقوله بسورة هود"وإنا لموفوهم نصيبهم غير منقوص"فوجه الله هو مرضات الله كما بسورة البقرة وتنفقوا للنفس هو تقدموا للنفس كما بسورة المزمل ويهدى تعنى يزكى كما بسورة النساء وتوفية الخير هو توفية النصيب غير منقوص ومعنى الآية ليس عليك انقاذهم ولكن الله يرحم من يريد وما تعملوا من صالح فلمصلحتكم أى ما تعملون إلا طلبا لرحمة الله وما تعملوا من صالح يصل ثوابه لكم وأنتم لا تنقصون حقا،يبين الله لرسوله(ص)أن ليس من واجبه أن يهدى الكفار والمراد ليس من المفروض عليه أن ينقذ الكفار من النار بتكرار الدعوة لهم والإلحاح على هذا لأنهم لا يريدون أن يهتدوا مهما فعل والله يهدى من يشاء والمراد و الله يزكى أى يرحم من يريد وهم الذين أمنوا،ويبين للمؤمنين أن ما ينفقوا من خير فلأنفسهم والمراد أن ما يعملوا من حسنات هو لمصلحة أنفسهم دنيويا وأخرويا وفسر هذا بأنهم ما ينفقون إلا إبتغاء وجه الله والمراد ما يعملون من الخير إلا طلبا لرحمة الله فى الدنيا والأخرة ويبين لهم أن ما ينفقوا من خير يوف إليهم والمراد ما يعملون من عمل صالح يعطى لهم ثوابه وهم لا يظلمون أى لا ينقص من حقهم أى شىء مهما كان صغيرا ،والقول هو جزء من آيتين تم حذف بقية أولهما فهو يخاطب النبى(ص) ومعنى المحذوف لا تجهد نفسك فى دعوة الكفار لهدايتهم والثانى يخاطب المؤمنين .
"للفقراء الذين أحصروا فى سبيل الله لا يستطيعون ضربا فى الأرض يحسبهم الجاهل أغنياء من التعفف تعرفهم بسيماهم لا يسألون الناس إلحافا وما تنفقوا من خير فإن الله به عليم"يفسر الجزء الأخير قوله تعالى بسورة البقرة"وما تفعلوا من خير يعلمه الله"وقوله بسورة النمل"إنه خبير بما تعملون"فتنفقوا تعنى تفعلوا كما بسورة البقرة وعليم تعنى خبير كما بسورة النمل ومعنى الآية للعجزة الذين أصيبوا فى نصر دين الله لا يقدرون سعيا فى البلاد نفقة يظنهم الكافر غير محتاجين من التمنع تعلمهم بصفاتهم لا يطالبون الخلق تكرارا وما تعملوا من نفع فإن الله به خبير ، يبين الله لنا أن الفقراء وهم العجزة الذين احصروا فى سبيل الله والمراد الذين أصيبوا بجراحات فى نصر دين الله لا يستطيعون الضرب فى الأرض أى لا يقدرون على السعى وراء الرزق فى البلاد لهم نفقة واجبة تحميهم من أذى الحياة والفقراء يحسبهم الجاهل والمراد يظنهم الكافر أغنياء من التعفف أى غير محتاجين من تمنعهم عن أخذ الصدقة من الأغنياء ،وسمات الفقراء وهى صفاتهم التى يعرفون بها هى أنهم لا يسألون الناس إلحافا والمراد لا يطالبون الناس بالمال مرارا وهذا يعنى أنهم يطلبون الصدقة بالحسنى مرة فإن أعطوا أخذوا وإن لم يرد عليهم ساروا ولم يكرروا السؤال،ويبين الله للمؤمنين أن ما ينفقوا من خير والمراد ما يفعلوا من فعل صالح فإن الله به عليم أى خبير يسجله ويثيب عليه ،والقول فى معظمه يخاطب النبى(ص)حتى وما تنفقوا وهو جزء من آية حذف أولها ومعنى المحذوف نفقة كذا والجزء الثانى يخاطب المؤمنين والمحذوف منه معناه انفقوا فى الخير .
"الذين ينفقون أموالهم بالليل والنهار سرا وعلانية فلهم أجرهم عند ربهم ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون"يفسر الآية قوله تعالى بسورة الأنعام "لهم دار السلام عند ربهم"وقوله بسورة الزمر"لا يمسهم السوء ولا هم يحزنون"وقوله بسورة الحجر"لا يمسهم فيها نصب وما هم منها بمخرجين"فالأجر هو دار السلام عند الرب كما بسورة الأنعام والخوف هو السوء كما بسورة الزمر هو النصب كما بسورة الحجر ومعنى الآية الذين يصرفون أملاكهم فى الليل والنهار خفية وظهورا فلهم الجنة لدى إلههم أى لا عقاب عليهم أى ليسوا يعذبون،يبين الله لنا أن المنفقين ينفقون أموالهم والمراد يعطون أملاكهم للمستحقين فى وقتين:الأول الليل والثانى النهار وهم يعطونها بطريقين :الأولى فى السر وهو الخفاء والثانية فى العلانية وهى الظهور وهؤلاء المنفقين لهم أجرهم عند ربهم وهو الجنة ولا خوف عليهم والمراد لا عقاب لهم فى الأخرة وفسر هذا بأنهم لا يحزنون أى لا يعاقبون والمراد لا يدخلون النار ،والخطاب هنا للنبى(ص) والظاهر والله أعلم أنه رد على سؤال معناه كيف ينفق المنفقون أموالهم ؟ وما ثوابهم؟

  رد مع اقتباس
رد

مواقع النشر

العبارات الدلالية
البقرة, تابع, تفسير, صورة


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود BB متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تابع تفسير سورة البقرة 4 رضا البطاوى منتدى الدين الأسلامي 0 8 - 3 - 2019 9:04 AM
تابع تفسير سورة البقرة 3 رضا البطاوى منتدى الدين الأسلامي 0 7 - 3 - 2019 1:29 PM
تابع تفسير سورة البقرة 2 رضا البطاوى منتدى الدين الأسلامي 0 6 - 3 - 2019 3:16 PM
تابع تفسير سورة البقرة 1 رضا البطاوى منتدى الدين الأسلامي 0 5 - 3 - 2019 1:43 PM
تابع تفسير سورة البقرة رضا البطاوى منتدى الدين الأسلامي 0 4 - 3 - 2019 2:21 PM


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 9:50 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7 Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
vEhdaa 1.1 by ShakwMakw ©2013
انضم الينا