الرئيسية > شباب و بنات > 5 مشكلات مالية قد تدمر زواجك

5 مشكلات مالية قد تدمر زواجك

Worried couple after calculating bills sitting in the living-room at home
Worried couple after calculating bills sitting in the living-room at home

تُخبرنا الإحصاءات في جميع أنحاء العالم تقريبًا، أنَّ من أكثر أسباب الطلاق شيوعًا هو الخلافات المالية، التي تنشأ بين الزوجين. الأمر الذي يجب أن ننتبه إليه في الأمور المالية هو أنَّها قد تؤدي إلى مشاكل أعمق من مُجرد قرار بشراء غرضٍ جديد للأسرة أم لا؛ فأحيانًا قد يشعر أحد الزوجين بالاستهانة برأيه، أو عدم تقدير الطرف الآخر له، أو أنَّه مُجبرٌ على القبول بأمورٍ تفوق قدرته على الاحتمال.

فما هي المشكلات التي تدمر علاقاتنا بشريك أو شريكة حياتنا ببطءٍ وأحيانًا دون أن ندري؟ وهل نحن عاجزون عن حلها؟ هذا ما سنتناوله في المقال.

1. الانفراد بالقرارات المالية

في اللحظة التي يبدأ عندها الزوجان حياتهما سويًا لا تعود القرارات المُتعلقة بالمال خاصةً بكل واحدٍ منهما على حدة؛ لذا فإن الانفراد بتلك القرارات واتخاذها دون الرجوع إلى شريك حياتك قد يتسبب في مشكلات مالية ونفسية ضخمة.

قد يتحمَّل الزوج أو الزوجة ظروفًا مادية صعبة عن طيب خاطر، ليتشاركا سويًا منعطفات الحياة الجيدة والسيئة، لكن أيًا منهما لن يتحمَّل أن يُقصيه شريك حياته من عملية اتخاذ القرارات المالية المهمة في حياتهما؛ وسيشعر دائمًا بأنَّه غير مؤتمن أو غير مُقدَّر.

الحل؟

كُن صريحًا دائمًا فيما يتعلَّق بالقرارات التي ستؤثر في حياة الأسرة أو مستقبلها، وكُن على استعداد للنقاش لا فرض «الأمر الواقع»؛ فلا تُخفي أيَّة أسرارٍ عن وضعك المادي أو قراراتك المُتعلقة بالمال عن شريك حياتك.

2. الاختلافات بين الشخصيات

نعرف جميعًا حقيقة أنَّنا مختلفون في أفكارنا، وخبراتنا السابقة، وطبائع شخصياتنا. لكن حين يتعلَّق الأمر بالمال نظن أحيانًا أن هناك «خيارات عقلانية» وأخرى «متهورة»، ونغضب من شريك حياتنا حين تكون قراراته المالية مخالفةً لما نعتقده صوابًا.

دعنا نتأمَّل هذه المواقف المؤلمة: كم مرةً وصف زوج زوجته بالبُخل لأنها تريد الالتزام بميزانية محددة أو تعارض قراره بشراء إحدى الرفاهيات؟ وكم مرةً شعر زوجٌ أن زوجته لا تُقدر الجهد الذي يبذله في العمل وتنفق المال دون حساب؟

لا يتعامل البشر مع المال بالطريقة ذاتها، بعضنا يميل إلى حساب أصغر مبلغ ينفقه وفقًا لميزانية مُحددة، وبعضنا لا يجد مشكلةً كبيرةً في التعامل مع النفقات غير المتوقعة، والرفاهيات التي قد تدخل السعادة إلى قلبه وقلوب أسرته.

الحل؟

افهم الطرف الآخر واحتياجاته بشأن المال. قد يكون كل ما تحتاجه لتفادي الخلافات التي تقع بينك وبين شريك حياتك هو خطة مالية موضوعة لأولويات الإنفاق، أو مبلغ صغير مُحدد من المال ينفقه حيثما شاء.

3. الشعور بالتفوق

مَن مِن الزوجين يكسب أكثر من الآخر؟ هل تعمل الزوجة؟ بأي نسبةٍ يشارك الزوجان في النفقات الشهرية؟ مَن يملك ماذا؟

كل تلك الأسئلة، مهما كانت إجاباتها بسيطة، قد تكون مصدر أرق للزوجين طوال عمرهما مع تغير ظروف الحياة من عملٍ، وإنجابٍ، وظروف صحية، وغيرها.

تتوازن العلاقات السليمة بين الأزواج بمشاركة كل منهما بأفضل ما يمكنه (ويرغب في تقديمه)، وليس من جانبٍ أفضل من الآخر مادام الزوجان متفقان على توزيع الأدوار؛ لذا لا يجب أن يشعر أحد الطرفين بالتفوق على الآخر أو الحق في اتخاذ القرارات منفردًا فقط لأنه يكسب المزيد من المال في مدةٍ ما.

الحل؟

تحدثا عن رغبات كلا الطرفين واحتياجاتهما بشأن المال والعمل، وفكِّر مليًا قبل أن تتخذ قرارًا مبنيًا على شعور زائفٍ بالتفوق؛ واجتهد في تقدير مساهمة الطرف الآخر لإنجاح العلاقة بقدر ما تساهم أنت.

4. الأطفال

تتغير أولويات الزوجين ومخصصاتهما للإنفاق الشهري والادخار في اللحظة التي يعلمان فيها بنبأ الحمل وتوقُع الولادة؛ لذا يجب، أولًا، أن يتفق الزوجان على الوقت المناسب لإنجاب الأطفال ورعايتهم بالطريقة الملائمة، وعلى أولويات الإنفاق عند الإنجاب، وزيادة الادخار أو نقصه، والحديث عن المال مع الأطفال بطريقة تزرع القيم ذاتها داخل نفوسهم وتجعل نظرتهم للأمور المادية داخل الأسرة وخارجها متسقة بين الأم والأب.

قد يبدو الأمر شاقًا حين تُفكر في القضايا التي يجب على الزوجين الاتفاق عليها قبل إنجاب الأطفال وبعده، لكن تشكيل نفسية الأطفال والقِيَم التي تربطهم بالمال بطريقة مناسبة لظروف الأسرة المادية لهو هدفٌ بالغ الأهمية.

5. الطوارئ

ينسى الكثير من الأزواج في بداية حياتهم أنَّهم مُعرَّضون للأحداث الطارئة التي قد تستنفد جزءًا كبيرًا من أموالهم بطرقٍ غير متوقعة؛ فماذا إذا لم نُعِد العُدَّة جيدًا؟

إن إنفاق الكثير من الأموال على بنود الرفاهية أو المظاهر (مثل حفل زفافٍ ضخمٍ أو تجهيزات مبالغٍ فيها) وتجاهُل احتمال الاحتياج فجأة إلى مبلغٍ كبير من المال قد يؤدي إلى خلافات عميقة تنشأ بين الزوجين بسبب إحساسهما بالخوف من المستقبل.

كذلك تنشأ الخلافات إذا أخفى أحد الزوجين جانبًا من جوانب حياته يتطلَّب إنفاق جزءٍ من دخله فيه، سواء أكان لنفسه أو لمساعدته أسرته، أو غير ذلك.

الحل؟

نصيحة بسيطة لكن الكثيرون ينسونها وسط متطلبات الحياة والضغوط المجتمعية: أنفِق المال بحرصٍ وعقلانية، وكُن صريحًا مع شريك حياتك بشأن التزاماتك المالية وموقفك المادي.

هل ثار بينك وبين شريك حياتك خلاف بسبب المال من قبل؟ أخبِرنا به وكيف تعاملت معه.

شاهد أيضاً

كم يبلغ راتب ترامب وأشهر الموظفين لديه؟

يعد العمل في البيت الأبيض أمر عظيم بالنسبة للكثير من مواطني الولايات المتحدة الأمريكية، نظراً …