الرئيسية > اخبار العراق > 5 حقائق تشرح الوضع في العراق الآن

5 حقائق تشرح الوضع في العراق الآن

IRAQ-CONFLICT-FALLUJAH
جندي عراقي يرفع علامة النصر خارج حي الشهداء في الفلوجة بتاريخ 3 يونيو 2016.

لا يزال واحدة من أكثر الدول فساداً في العالم

 

قد تكون سوريا سرقت الأضواء من العراق كأكبر فوضى دموية في الشرق الأوسط منذ عدة سنوات. لكن لا يزال العراق يعاني من داعش والاقتتال السياسي. الحقائق الخمسة التالية تفسر لك ما تحتاجه عن عراق اليوم.

1. الوضع السياسي الحالي

أستلم رئيس الوزراء العراقي الحالي حيدر العبادي منصبه في عام 2014. وكانت آمال كبيرة على العبادي الذي نصب حكومة مكونة من سياسيين شيعة وسنة وأكراد في مناصب رئيسية. بالنسبة لبلد منقسم منذ فترة طويلة على خط طائفي -حوالي 20% من العراقيين سنة، بينما 60% شيعة- كان هذا التغير مرحب به. لسوء الحظ، تم وضعت أمام حكومة العبادي عقبات – سواء من جانب الأحزاب السياسية العازمة على مقاومة تعيينات العبادي الوزارية والنظام السياسي المتفشي الفساد به. إلى أي درجة فاسد؟ كافي ليحتل العراق المركز 161 من أصل 168 دولة في مؤشر الشفافية الدولية لمدركات الفساد، وراء كوارث مثل زيمبابوي وهايتي وفنزويلا.

في الفراغ الحالي في السلطة صعدَ مقتدى الصدر، الذي في الوقت الراهن، يدفع إلى تشكيل حكومة تكنوقراط، وقاد المتظاهرون إلى المنطقة الخضراء ومبنى البرلمان. المفارقة أن العبادي نفسه يريد تعديل وزاري تكنوقراطي، لكنه لا يزال يواجه مقاومة شديدة من البرلمانين العراقيين، الذين يخشون أن تقوم التشكيلة الوزارية الجديدة بأضعاف قوتهم. النتيجة هي شلل سياسي.

(مصدر: مركز كارنيغي، منظمة الشفافية الدولية)

2. الوضع الاقتصادي كله

يستمر انخفاض اسعار النفط من 114 $ في 2014 إلى حوالي 50 $ اليوم بأحداث أضرار كبيرة على دول مصدرة مثل العراق، الذي يعتمد على مبيعات النفط في 60% من الناتج المحلي الإجمالي و 90٪ من الإيرادات الحكومية. ارتفع انتاج العراق من النفط 12.9% في عام 2015، ولكن هذا لم يكن كافيا لتعويض انخفاض السعر الذي حصل عن كل برميل.

ليوازن العراق ميزانيته، على أسعار النفط أن تصل إلى 60 $. العراق في حالة أفضل بكثير من ليبيا، التي تحتاج أن تصل أسعار النفط إلى 195.20 $ لتوازن ميزانيتها، ولكن القادة العراقيين يعرفون أن عليهم الاستعداد لأيام صعبة قادمة. الحكومة توصلت إلى اتفاق مع صندوق النقد الدولي للحصول على 5.4 مليار $، مع القدرة الحصول على 15 مليار $ آخرى إذا لزم الأمر على مدى السنوات الثلاث المقبلة. ذلك المال سيساعد، لكنه لن يعالج الضعف الكامن للاقتصاد العراقي. البطالة أكثر من 25 %.

(مصدر: الإيكونوميست (أ)، بلومبيرج، الأمم المتحدة، البنك الدولي، واشنطن بوست، رويترز، الإيكونوميست (ب))

3. النزوح الداخلي

يواجه العراق أيضاً أزمة ديموغرافية خطيرة، مع أكثر من 3 ملايين نازح داخل البلاد. هذا ليس شيئاً جديداً بالنسبة للعراق، فالعراقيين يفرون من العنف منذ عقود. لكن الحرب الأهلية العراقية الدموية ضد داعش والامتداد من سوريا أوصلت الأمور إلى الحد الأقصى – أضاف العراق 2.5 مليون نازح في عام 2014 وحده. حوالي 2.4 مليون شخص في العراق يعانون “انعدام الأمن الغذائي” حسب الأمم المتحدة، ونحو 6 مليون آخرين بحاجة إلى مياه ومرافق صرف صحي. هذه الحقائق تجعل الأمر أكثر صعوبة على العراق لاستعادة نوع من التوازن السياسي والمالي.

(مصدر: الأمم المتحدة، بروكينغز)

4. التقدم ضد داعش

لكن هناك أيضاً أخبار جيدة قادمة من العراق. بالتحديد، القتال ضد داعش يظهر تقدماً حقيقياً لأول مرة منذ نهوض الجماعة الإرهابية في عام 2014. حوالي 40% من المساحات التي سيطر عليها داعش في العراق قد أستعيدت، ويرجع الفضل في ذلك جزئياً إلى 8000 غارات جوية شنت ضد أهداف داعش من قبل قوات التحالف الغربية.

وعلى عكس الوضع في سوريا، تظهر القوات الأمنية العراقية -الحشد الشعبي ومكافحة الأرهاب والشرطة المحلية- جبهة شبه موحدة ضد داعش. فقد أستعادت الرمادي في شهر ديسمبر الماضي والفلوجة في نهاية شهر يونيو المنصرم. خسارة الفلوجة سببت ضربة موجعة للداعش وسالتها عن حتمية الخلافة العالمية.

(مصدر: بي بي سي)

5. إيران في العراق

خلال فترة أحتلالها للعراق تعلمت الولايات المتحدة بالطريقة الصعبة أن المدنيين العراقيين القتلى يؤججون التوترات الطائفية، نفس التوترات التي أدت إلى بروز داعش في المقام الأول، لذلك تخشى على المدنيين في مناطق الحرب من الجماعات المسلحة المنضوية تحت لواء الحكومة العراقية.

كما تقلق واشنطن من حقيقة أن إيران تلعب دوراً كبير ومتزايد في الشؤون الداخلية للعراق، فالجماعات المسلحة التي تقاتل مع الجيش العراقي مدعومة من إيران. لدى إيران تاريخ موثق بدعم المليشيات تابعة لها في الشرق الأوسط، ونظرا للمخاوف السعودية من توسع النفوذ الإقليمي الإيراني، هذه وصفة للمتاعب، داخل وخارج حدود العراق على حد سواء.

(الجزيرة)
مترجم عن مقال نشرته مجلة تايم

شاهد أيضاً

فيديو | جنود عراقيين يضحون بأنفسهم للقبض على إنتحاري 😲✌️

إنتشر مقطع فيديو على مواقع التواصل الإجتماعي يظهر جنود في الجيش العراقي ولحظة تمكنهم من …