الرئيسية > اخبار عالمية وعربية > اخبار عالمية > 225 قتيلا بموجة هزات ارضية ضربت شمال غرب إيران

225 قتيلا بموجة هزات ارضية ضربت شمال غرب إيران

رتفعت حصيلة زلزالين قويين ضربا مناطق في شمال غربي إيران، السبت، وأعقبتهما 55 هزة ارتدادية، إلى 225 قتيلاً وأكثر من 2000 جريح، وسط توقعات بارتفاع حصيلة ضحايا موجة الزلازل التي سوت بالأرض أربعة قرى وألحقت أضرارا بعدد آخر.

وتعرضت المنطقة إلى زلزالين قوين، بلغت قوة أحدهما 6.2 درجة بمقياس ريختر وقد ضرب مدينة “أهر بمحافظة “أذربايجان الشرقية”، تلاها آخر بقوة 6 درجات هز مدينة “ورزقان”، بحسب وكالة الأنباء الإيرانية، إرنا.

وقدر مركز الرصد الجيولوجي الأمريكي أن الزلزال الأول كان بقوة 6.4 درجات على مقياس ريختر، وضرب المنطقة بعد الساعة الرابعة والنصف بالتوقيت المحلي، تبعه آخر بقوة 6.3 درجات بعد دقائق معدودة.

ونقلت “إرنا” إن 55 هزة ارتدادية ضربت المنطقة، وقعت 51 هزة منها فی “ورزقان” و4 هزات فی “اهر.”

وتأثرت مدينة “تبريز”، عاصمة محافظة أذربايجان الشرقية” وبعض المناطق المجاورة لها، بموجة الهزات الأرضية، وأشارت تقارير مبدئية إلى تصدع بعض المباني فيها وانقطاع خطوط الكهرباء والاتصالات، تحديدا في منطقة “أهر”.

وقدرت السلطات الإيرانية، وطبقاً لوكالة الأنباء الإيرانية، حصيلة القتلى بـ250 شخصاً، سقط منهم 45 قتيلاً في مدينة “أهر” – مركز الهزة الأرضية، بالإضافة إلى 500 جريح.

ونقلت وكالة “مهر” الإيرانية عن بويا حاجيان، المتحدث باسم الهلال الأحمر الإيراني، قوله إن الزلزال أدت إلى إلحاق إضرار جسيمة بأربع مدن: هي: أهر، وورزقان، ومهربان وهربس بالإضافة ستة بلدات.

وأوردت وكالة “فارس” إن العديد من الناجين في المناطق المنكوبة بحاجة ماسة إلى مياه الشرب والغذاء والملاجئ، فيما أرسلت فرق البحث والإنقاذ إلى هناك.

وأظهرت مشاهد بثتها قناة “برس” الإيرانية عدداً من المباني المنهارة ومراكز طبية مؤقتة تمت إقامتها في الشوارع لتقديم الإسعافات الأولية للناجين.

وتقع إيران على فالق زلزالي كبير، وسبق أن تعرضت لعدة زلازل وهزات، أبرزها عام 2003، عندما قتل 30 ألف شخص بزلزال ضرب مدينة بام في محافظة كرمان، كما قتل 50 ألف شخص بزلزال كبير ضرب المنطقة القريبة من بحر قزوين عام 1990.

شاهد أيضاً

المرأة المصرية الأثقل في العالم تخسر 100 كيلوغرام

خضعت مصرية، يُعتقد بأنها أثقل امرأة في العالم بوزن 500 كيلوغرام، لعملية جراحية لإنقاص وزنها …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *