الرئيسية > اخبار العراق > وصول وزير الخارجية التشيكي لبغداد اليوم زيارة رسمية لبحث العلاقات المشتركة

وصول وزير الخارجية التشيكي لبغداد اليوم زيارة رسمية لبحث العلاقات المشتركة

image

وصل وزير الخارجية التشيكي لوبومير زاوراليك، اليوم الخميس، الى العاصمة بغداد في زيارة رسمية لبحث العلاقات المشتركة مع المسؤولين في الحكومة العراقية.

وقال مصدر إن “وزير الخارجية التشيكي لوبومير زاوراليك وصل، صباح اليوم، الى العاصمة بغداد في زيارة رسمية لبحث العلاقات المشتركة بين العراق وتشيكيا”.

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن “زاوراليك سيلتقي المسؤولين في الحكومة العراقية لمناقشة اهم القضايا التي تخص البلدين”.

يشار إلى أن وزارة الدفاع التشيكية، كشفت في (العشرين من حزيران 2014)، عن سعي العراق شراء طائرات هليكوبتر تشيكية روسية الصنع من طراز Mi-24 المقاتلة، وبيّنت أن العراق يرغب بتجهيزه “بسبع طائرات بشكل عاجل و40 طائرة أخرى مستقبلا”، وفيما رجّحت أن “تلبي” الشركة الحكومية لصيانة الطائرات طلب العراق، أكدت أن فرص إكمال صفقة الطائرات المقاتلة L-159 ” ما تزال قائمة ما دام العراق يحتاجها”.

وكانت شركة (آيرو فودوخودي) التشيكية للتصنيع العسكري، قالت في (الـ24 من أيار 2014)، إن المفاوضات مع الحكومة العراقية لبيع 28 طائرة تدريب هجومية من نوع L- 159 بقيمة تصل إلى مليار دولار تعثرت، بسبب المنافسة الشديدة من إحدى الشركات الجوية الكورية، فيما بيّنت أن المفاوضات ما تزال مستمرة مع الحكومة العراقية من دون تحقيق أي تقدم.

وكانت صحيفة تشيكية كشفت، في (الـ22 من آذار 2014)، عن معاودة العراق طلبه شراء 12 طائرة حربية تشيكية كان قد تفاوض بشأنها عام 2012، قبل أن يتجه لشركة كورية جنوبية لتأمين حاجته، عازية ذلك إلى “عدم قدرة” الأخيرة على تسليم الطائرات بالموعد المحدد.

وكانت شركة (آيرو فودوخودي) التشيكية للتصنيع العسكري، أعلنت في (الـ25 من شباط 2013)، أنها اوقفت العمل بالتحضيرات لتصنيع 24 طائرة مقاتلة من نوع L-159 بقيمة تصل إلى مليار دولار بسبب تخلف العراق عن توقيع العقد رسمياً، وفي حين أكدت أنها تنتظر اتفاقاً وعقداً جديداً مع العراق للمضي بالتصنيع، بيّن وزير الدفاع التشيكي السابق أن التعامل مع العراق “يحتاج إلى الكثير لا بل الكثير الكثير من الصبر”.

وكانت شركة (آيرو فودوخودي) التشيكية للتصنيع العسكري، أعلنت في(الـ24 من أيار 2013 المنصرم)، عن تعثر المفاوضات مع الحكومة العراقية لبيعها 28 طائرة تدريب هجومية من نوع L- 159 بقيمة تصل إلى مليار دولار، بسبب المنافسة الشديدة من إحدى الشركات الجوية الكورية الجنوبية.

وتوصلت الشركة بعد سنتين من المفاوضات مع الحكومة العراقية إلى اتفاق في تشرين الأول عام 2012 بشأن صفقة بيع أربع طائرات فائضة لجيش جمهورية الجيك ذات مقعدين للتدريب طراز L-159T1 مع 24 طائرة حديثة الصنع طراز L-159B، بالرغم من التوصل الى اتفاقية سياسية تم توقيعها بين رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي ووزير الدفاع البلجيكي في حينها الكسندر فوندرا في الـ15 تشرين الاول 2012، لشراء الطائرات فإن تفاصيل فنية قد اخرت عملية التوقيع الفعلي للعقد.

شاهد أيضاً

قتيلان و37 جريح حصيلة تفجيرات طهران وداعش يتبنى العملية

أعلن مستشار وزير الصحة الايراني عباس زارع نجاد، الاربعاء، عن مقتل شخصين واصابة 37 اخرين …