الرئيسية > اخبار الفن > وائل جسار : الفنانون يخافون مني، اسمي يحدث نوعا من الحساسية لهم

وائل جسار : الفنانون يخافون مني، اسمي يحدث نوعا من الحساسية لهم

وائل-جسار

من حق وائل جسار أن يدرك شأنه وقدره، من حقه أن يجاهر بمراتب أولى يحتلها وفق إحصاءات، من حقه أن يفاخر بنجوميته وامتدادها العربي من دون أن تمسه تهمة التعالي والغرور، ولا يكف وائل المتألق صوتا وأداء أن يفاجئ الناس بأغنيات تشبه نسيج صوته وخصوصيته. حاورنا وائل الجسار فإلى التفاصيل:

حصلت على جائزة «الموريكس دور» كأفضل فنان لكنك لم تحضر لتسلمها، لماذا؟

٭ ارتباطي بالتزام مسبق حال دون حضوري علما بأني أقدر الجائزة وكل من صوت لي للحصول عليها.

رغم ذلك لديك بعض الملاحظات، ماذا تقول؟

٭ ملاحظتي الأولى تطول ترتيب الفنانين الذين يصعدون إلى المسرح لتسلم جوائزهم، ما لا أحبه إني دائما من أواخر المكرمين، لا أدري من يقرر ذلك وما المغزى، ربما ثمة محسوبيات تقول كلمتها فتكون الأولوية لمكرمين على حساب آخرين، الملاحظة الثانية أو العتب الثاني هو إنني طلبت معرفة الأشخاص الذين سيقدموني على المسرح لكني لم أحصل على جواب.

هل من فنانين حصلوا على جوائز ولم يستحقوها؟

٭ لم أتابع الحفل لكنني سمعت بذلك.

لو عاد إليك منح الجائزة لأفضل فنان غير وائل الجسار، لمن تمنحها؟

٭ ثمة فنانون يستحقون ويعملون وفق مبدأ الفن للفن ويقدمون الفن الراقي والنظيف، لكني لن أذكر أسماء.

لماذا لا تسمي؟

٭ لن أسمي لأن أحدا لم يسمني مرة، أنا أذكرهم بالخير لكن أحدا لا يذكرني.

لماذا؟

٭ يخافــــون منــــي، اسمي يحدث نوعا من الحساسية لهم، فلماذا أبادر وأذكرهم؟

لطالما كنت أذكر أسماء معينة لكن أيا من تلك الأسماء لم يذكرني مرة.

هو تغييب مقصود أم بريء؟

٭ بل مقصود في رأيي، أنا أقل الناس ورجلاي على الأرض ولست موصوفا بالغرور لكن من الآن فصاعدا سأعامل الآخرين بالمثل.

كم نسبة الفنانين «يللي اجرين عالأرض»؟

٭ قليلة جدا، كل فنان تصدر له أغنية ضاربة لا يعود يقول مرحبا بينما نحن لسنا شيئا من دون الناس، فعلى من نتكبر؟

قلت مرة إنك بيتوتي وبعيد عن المناسبات الاجتماعية التي يتواجد فيها الفنانون، تتقصد هذا البعد؟

٭ لا أتقصد، هذا طبيعي والطبع غلب التطبع، لا أحب كثرة المعارف لقناعة بأنها تسبب أحيانا المتاعب، لذا أعتمد مبدا «ابعد عن الشر وغنيلو» في حياتي.

صرحت أخيرا أنك الرقم واحد في لبنان والثالث عربيا تبعا لإحصاء قد يتساءل البعض: ولكن ماذا عن مرتبة راغب علامة ووائل كفوري وعاصي الحلاني وغيرهم؟

٭ احدى المجلات أجرت إحصاء عن أكثر الفنانين اللبنانيين نجومية وجاءت النتيجة على هذا النحو، أنا لا أتحدث من فراغ وحتى عندما انتهى برنامج «الحكم» لوفاء الكيلاني إلى إني الفنان الأكثر جماهيرية في مصر بنسبة 43%، تقصدت نشر ذلك على صفحتي الخاصة على «فيسبوك» علما بأني كنت أرى نفسي في هذه المرتبة وجاء الاستطلاع ليثبت ذلك.

هل نشرت النتائج كنوع من الرد بالوقائع والأرقام على من يحاول تغييبك وتجاهلك؟

٭ صحيح، «معليه ليسمحوا لي»، من يريد تغييبي عن قصد هو حر، لكن اسمي موجود رغم الجميع، أنا أقول ما أقوله عن نفسي لا من باب التكبر أو الغرو وإنما من باب الوقائع الملموسة، صفحتي مثلا على «فيسبوك» تضم خمسة ملايين مصري.

ستكون ضمن دائرة الاتهام في برنامج «المتهم» على شاشة الـ LBCI مع رجا ناصر الدين ورودولف هلال؟

٭ تحدثا معي في هذا الخصوص وسنجتمع ونرى.

ستكون لديك شروط مسبقة للاطلالة؟

٭ حسب القضايا التي ستطرح، في النهاية ليس لدي ما أخفيه.

ما الجديد الذي تعد له؟

٭ أنا في صدد التحضير لألبوم جديد وربما تسبقه أغنية منفردة باللهجة اللبنانية.

بتركيزك على اللهجة اللبنانية، هل تنتفي تهمة تقصيرك في حق لهجة بلدك؟

٭ لا أدري ما إذا كان البعض سيستمر في مهاجمتي، الأكيد إني أعتز بلهجة بلدي ولي الشرف بغنائها.

هل يمكن القول ان حفلاتك المشتركة منذ فترة هي مع الفنانة هيفاء وهبي؟

٭ لا ليس بالضرورة علما بأننا اجتمعنا في أكثر من حفل.

هل من صداقة مع هيفاء؟

٭ بالتأكيد، هيفاء صديقة ومن لا يعرفها يجهلها، إنسانة محبة وحساسة.

أقنعتك كممثلة؟

٭ شاهدت لها أخيرا فيلم «حلاوة روح» ولم ألحظ ما يدعو إلى الثورة عليه، الفيلم «بجنن» وأداء هيفاء رائع.

شاهد أيضاً

الفنانين و الممثلين قبل وبعد الشهرة – كيف كانوا ؟

عندما بدأ هؤلاء بشكل فردي العمل نحو الشهرة، لا أحد خطر على باله كيف يمكن …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *