الرئيسية > اخبار العراق > نواب يطالبون المواطنين بالتظاهر فيما دولة القانون تتخوّف منها

نواب يطالبون المواطنين بالتظاهر فيما دولة القانون تتخوّف منها

دعا أعضاء في مجلس النواب المواطنين إلى التظاهر السلمي للمطالبة بحقوقهم المتمثلة بتوفير الأمن والخدمات، بعد أن ‘تأكدوا بأن ورقة الإصلاح التي أطلقها التحالف الوطني لا تخدم إلا بعض الكتل السياسية المتنفذة، وإنها كانت بعيدة عما يعانيه الشارع من نقص في الخدمات وسوء الأمن’.

وقال ائتلاف دولة القانون إن التظاهرات السلمية ليست الحل الأمثل في هذه الفترة، معتبرا أن إثارتها في هذا التوقيت تشكل إضافة أزمة جديدة، لأن ورقة الإصلاح لم تطرح حيز التنفيذ. مطالبا الكتل التي تحث المواطنين على التظاهر بالتأني وانتظار ما ستسفر عنه هذه الورقة، مرجحاً في الوقت نفسه تنفيذ الإصلاحات بعد اللقاء الوطني الذي دعا إليه رئيس الجمهورية جلال طالباني .

النائب عن التحالف الكردستاني شوان محمد طه قال ‘إن التظاهرات قد تشكّل ضغطا على التحالف من جهة وعلى الحكومة من جهة أخرى’ إلا أنه استدرك قائلاً إن ‘تظاهرات كهذه ستكون فاشلة في حال تدخلت الأحزاب فيها’ .
وأضاف طه في تصريح لصحيفة المدى أن ‘التظاهرات هي حقّ الشعب وممارستها أمر طبيعي، إلا انه أبدى خشيته من ‘أن تدخل في إطار سياسي حزبي ضيّق’ .
وعلّل طه مطالبات بعض النواب بالتظاهر بسبب ‘أن الحكومة والتحالف لا يمتلكان نوايا صادقة لحل الأزمة’، معتبرا أن ‘ورقة الإصلاح لم تخرج البلد من أزماته التي لا تنتهي بسبب تمسّك ائتلاف دولة القانون بالسلطة’.
واستدرك طه قائلا إن ‘التظاهرات التي أطلقت في شباط 2011 كانت قد نتج عنها قرار إصلاح عمل المؤسسات الحكومية وتحديد سقف الـ100 يوم إلا انها لم تطبق على ارض الواقع’، معتبرا ‘أن سنوات عمر الحكومة الماضية لم يقدم فيها أي نوع من أنواع الخدمات التي هي ابسط حقوق المواطنين’.
واستبعد طه أن ‘يكون التحالف عازما على تنفيذ ورقة الإصلاح هذه’، مرجحا أن ‘تكون هذه الورقة لكسب الوقت لا أكثر’ .
من جانبه أكد ائتلاف دولة القانون ‘أن التظاهرات لا تجدي نفعاً’، معتبرا توقيتها في هذه الفترة ‘يؤدي إلى خلق أزمة جديدة’، مطالبا الكتل الداعية لها بـ’التأني وانتظار ما ستخرج عنه ورقة الإصلاح غير المنفذة لغاية الآن’، حسب وصف النائب إبراهيم الركابي .

وأضاف الركابي في تصريح لصحيفة المدى ان ورقة الإصلاح ‘بدأت تأخذ صدى معينا لدى اغلب الكتل الداعية إلى سحب الثقة، وان قيادات في هذه الكتل أبدت رضاها التام عن بنود الورقة’ .
وأكد الركابي أن الورقة ‘تتضمن حل كافة المشاكل العالقة، وفي حال تنفيذها ستتجه الأزمة السياسية إلى طريق آخر’ . وعن السقوف الزمنية لتنفيذ الإصلاحات قال الركابي ‘مازالت دعوة رئيس الجمهورية محل اهتمام جميع الكتل، وان تنفيذ بنودها سيكون بعد الجلوس على طاولة طالباني والتشاور بشكل مستفيض وجاد حول الآلية التي سيتبعها التحالف الوطني في تنفيذها .’مرجحاً ان تكون ورقة الإصلاح ‘حلا لـ 70 بالمئة من المشاكل’.
ودعا القيادي في التحالف الكردستاني محمود عثمان المواطنين الى التظاهر السلمي في حال فشل التحالف الوطني بتنفيذ ورقة الإصلاح وحل الأزمة السياسية .
ووصف القيادي في المجلس الأعلى الإسلامي العراقي جلال الدين الصغير الحراك السياسي الدائر في الساحة السياسية بـ’الضحك على الذقون’ مؤكدا ان ‘أحاديث السياسيين خلال الاجتماعات واللقاءات لا يوجد فيها شيء اسمه خدمة للمواطن’.
وقال الصغير بحسب بيان تلقت المدى نسخة منه أمس إن ‘السياسيين يتحركون من اجل أن يحظوا بمناصبهم ومواقعهم أما ماذا سيحصل لأبناء الشعب؟ كيف سيأكل الفقير؟، كيف سيعالجون أزمة الفقر؟، كيف سيتعاملون مع أزمة الكهرباء التي لم تستعص في أي بلد من بلدان العالم إلا في العراق، مع أن بلدان العالم غالبيتها فقيرة والعراق هو الغني، لم يتحدثوا كيف سيقضون على بطالة الشباب’.
وأشار الصغير إلى أن ‘السياسيين لا يتحدثون في جلساتهم عن وجود الفساد، عن إمساك مفسد واحد او عن رغبة جادة في النزول الى الأسواق لكي يعرفوا أي غلاء في الأسعار للمواد التي تقدم للمواطن، لم يتحدث هؤلاء إطلاقا عن كل هذه الأمور’.

شاهد أيضاً

فيديو | جنود عراقيين يضحون بأنفسهم للقبض على إنتحاري 😲✌️

إنتشر مقطع فيديو على مواقع التواصل الإجتماعي يظهر جنود في الجيش العراقي ولحظة تمكنهم من …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *