الرئيسية > اخبار العراق > نواب عن الانبار :الوضع متردي جدا وقائد عمليات الانبار فاشل

نواب عن الانبار :الوضع متردي جدا وقائد عمليات الانبار فاشل

E2C549B9-605C-45AD-9B3C-A80147D5DD4E_w640_r1_s

وصف نواب عن محافظة الانبار، اليوم الاحد،الوضع الامني في المحافظة بـ”السيئ جدا” خاصة بعد مقتل قائد الشرطة، وفيما طالبوا بتغير قائد عمليات المحافظة كونها “فاشل” لا يصلح للمنصب، حذروا من حدوث “مجزرة” شبيهة بـ”مجزرة سبايكر” في احد معسكرات هيت.

وقال فيصل الكعود النائب عن اتحاد القوى عن محافظة الانبار في حديث له إن “الوضع الأمني في الانبار سيء جدا خاصة بعد استشهاد اللواء الركن احمد صداك الدليمي”، مبينا أن “استشهاد صداك لا يعني انهيار امني تام، خاصة مع وجود رجال قادريين على القيادة ويستطيعون أن يحلوا محله”.

وعزا الكعود، اسباب تدهور الوضع الامني إلى “عدم وجود قيادة عسكرية كفوءة”، واصفا، قائد عمليات الانبار رشيد فليح بـ”الفاشل لا يصلح لقيادة عمليات الانبار”.

 وطالب الكعود بـ”تغيير قائد عمليات الانبار لفشله في قيادة الملف الامني للمحافظة”، لافتا إلى أن “الوضع في قضاء هيت سيئ والقضاء محتل بالكامل”.

واشار الكعود إلى أن “هناك معسكر مجاور لهيت محاصر بعد تطويقه من قبل تنظيم (داعش) منذ يوم أمس، والقتال مستمر في محيط المعسكر، ولا توجد نجدة من قبل الجيش أو حكومة بغداد”، محذرا من “مجزرة في المعسكر شبيهة بمجزرة سبايكر”.

من جانبه قال النائب عن ائتلاف الوطنية عن محافظة الانبار نايف الشمري في حديث له إن “القطعات الأمنية في الانبار بوضع التهيؤ لشن هجوم لاستعادة قضاء هيت من سيطرة داعش الإرهابي”، مطالبا بـ”تجهيز ودعم القوات الأمنية والعشائر بالأسلحة والإسناد الجوي لاستعادة المناطق التي تسيطر عليها (داعش)”.

واكد الشمري أن “الأجهزة الأمنية العراقية والعشائر قادرة على استعادة مناطق الانبار إذا ما تم دعمها دعما كاملا”، واصفا “الوضع في محافظة الانبار بالسيئ”.

واوضح الشمري أن “قائد شرطة الانبار احمد صداك قاتل كافة التنظيمات الإرهابية بكل شجاعة وبسالة إلى أن استشهد”، لافتا إلى أن “هناك رجال أكفاء قادرين على سد فراغ الشهيد اللواء الركن احمد صداك”.

شاهد أيضاً

العصائب ترد على الآلوسي : “إغلق فمك قبل ان يُغلق”

وجه جواد الطليباوي المتحدث باسم جماعة “عصائب اهل الحق” المنضوية في الحشد الشعبي يوم الخميس …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *