الرئيسية > اخبار العراق > نواب البصرة يطالبون الحكومة المركزية بإغلاق المنافذ الحدودية في موسم زراعة الطماطم

نواب البصرة يطالبون الحكومة المركزية بإغلاق المنافذ الحدودية في موسم زراعة الطماطم

image

طالب نواب عن محافظة البصرة،اليوم الاربعاء، الحكومة المركزية بغلق المنافذ الحدودية في موسم زراعة محصول الطماطم لمنع استيراد من الخارج ودعم الفلاحين، وفيما بينوا ان القرار يسهم بانقاذ 10 الاف اسرة من البطالة ويؤمن مناطق حدودية يسكنها المزارعون، اكدت جمعيات فلاحية عدم قدرة الفلاحين على تسديد مابذمتهم من قروض زراعية.

وقال النائب عن محافظة البصرة جبار العبادي في مؤتمر صحافي عقده مع نواب ومزارعين في مكتب نواب المحافظة ، “نناشد الحكومة المركزية بمنع استيراد محصول الطماطم من المنافذ الحدودية خلال فترة موسم زراعته لغاية شهر نيسان القادم”، مشيرا الى أن “القرار يأتي تماشياً مع توجه الحكومة بدعم القطاع الزراعي والفلاحين”.

وأضاف العبادي ان “استمرار دخول محصول الطماطم من المنافذ الحدودية يؤدي الى توقف المزارعين عن ممارسة مهنتهم وبدوره يسهم بتحويل نحو 10 الاف اسرة زراعية الى عاطلين عن العمل”.

من جانبه قال النائب عن محافظة البصرة فالح الخزعلي، إن “غلق المنافذ الحدودية يتطلب اتخاذ قرار من الحكومة الاتحادية على جميع المنافذ وليس فقط البصرة، كما ان هذا المطلب يسهم بدعم مزارعي الفرات الاوسط وليس الجنوب فحسب”.

وبيّن الخزعلي أن “دعم الفلاحين وتفعيل دورهم الزراعي يسهم باقرار الحالة الامنية، خصوصا في المناطق القريبة من الحدود مع الدول المجاورة لان المزارع تقع في مناطق قريبة من الحدود”.

بدوره قال رئيس اتحاد الجمعيات الفلاحية في قضاء الزبير اكرم نعمة ان “المزارع في البصرة أضحى اليوم غير قادر على تسديد مابذمته من قروض وسلف زراعية استلفها من المصرف الزراعي لانه غير مدعوم من الدولة ولم يتمكن من الاستزراع للموسم القادم”.

وأضاف نعمة أن “هناك مشاكل واجهها المزارع من خلال عدم تسديده للقروض التي بذمته واستقطاع المصرف الزراعي مبالغ التسديد شهريا من الكفلاء ما ادى الى تفاقم المشكلة التي لم تقتصر على وضع الفلاح فحسب بل هناك مشاكل اقتصادية واجتماعية يمر بها المزارعون بسبب عدم دعم القطاع الزراعي”.

شاهد أيضاً

قتيلان و37 جريح حصيلة تفجيرات طهران وداعش يتبنى العملية

أعلن مستشار وزير الصحة الايراني عباس زارع نجاد، الاربعاء، عن مقتل شخصين واصابة 37 اخرين …