الرئيسية > شباب و بنات > حواء > نصائح لوقف العنف الجسدي ضدك

نصائح لوقف العنف الجسدي ضدك

تتعرض 30 بالمائة من النساء في الولايات المتحدة للقتل على يد أزواجهن، أو أزواجهن السابقين، بينما تتعرض 20 إلى 25 بالمائة من النساء في الجامعات للإساءة الجسدية أو اللفظية أو حتى الإغتصاب الكامل.

فكيف يمكن أن تحمي النساء أنفسهن؟هذه 10 نصائح لوقف العنف الجسدي ضد النساء، تقدمها لك الكاتبة والمؤلفة داري ديرنس- أولسن، مدربة على النجاة، وتعمل حاليا مع مشرعي القوانين في نيوجيرسي على تشريع قانون لحماية النساء، وإدراج مادة دراسية تعلم الفتيات كيفية الدفاع عن أنفسهن في حالة التعرض للإساءة، حسب ما ورد بصحيفة “صوت العراق”.

لا تصدقي أن “الحب أعمى”:
لو كان الرجل مسيئا منذ البداية لما استمرت أي علاقة. الإساءة تبدأ بالظهور تدريجيا ويمكن أن تأتي تحت عدة مسميات، “أنا متوتر اليوم،”، “أنا أسف لم اقصد الإساءة ولكنني فقدت السيطرة على أعصابي”، وقبل أن تدركي ما يحدث تتحول هذه الإساءات الى روتين يومي وتختفي كلمة أسف للأبد وتُستبدل بكلمات جارحة ومسيئة.

إنتبهي لمؤشرات الإساءة:
كل الإساءات والتصرفات العنيفة مصدرها واحد وهو حب السيطرة. إذا كنتما في نزاع دائم، إذا كان يتعمد الإساءة إليك أمام الآخرين ليظهر سيطرته، وإذا كان يهددك بإلتزام الصمت عندما يتحدث ويحدد المواضيع التي يجب أن تتحدثي بها، فهذه كلها مؤشرات على أنه شخص محب للسيطرة والخطوة التالي لفرض سيطرته هي الإساءة الجسدية.

علاقتك مع نفسك:
أنت تستحقين علاقة محبة صحية وآمنة. وأهم علاقة يجب أن تحافظي عليها هي علاقتك مع نفسك. حافظي على احترامك لذاتك، ولا تدعي أي شخص يحطم معنوياتك وثقتك بنفسك. غالبا ما يبدأ المسيء بتحطيم علاقتك بذاتك ليتمكن من السيطرة عليك، لذا تأكدي من أنك تعرفين ماذا تريدين طوال الوقت، لا تستعملي كلمات مثل: “كما تريد”، “لا أعرف ماذا أريد”، “أنت اختر لي”.

إنتهبي لديناميكية العائلة:

عندما يكبر الأطفال في عائلات تعاني فيها الأم من سوء المعاملة، فهناك فرصة كبيرة بأنهم سيتعرضون للإساءة أيضا أو يصبحوا مسيئين لاحقا. هل هذا ما تريدينه لأطفالك؟

دعمي عائلتك مادياً:

مع إرتفاع معدلات الطلاق، تقول الإحصائيات بأن المزيد من النساء سيتعرضن للطلاق وهذا يعني بأنك إن لم تكوني مؤهلة للإلتحاق بوظيفة محترمة فلن تتمكني من كسب المال لك ولأطفالك. ابدئي بالتفكير في مشروع يدعمك ويدعم عائلتك ماليا.

النمور لا تغير بقعها:

غالبا ما تتمنى النساء اللاتي يعشن في علاقات مسيئة بأن يأتي الوقت الذي تتغير فيه المعاملة، ولكن يجب أن نكون واقعيين، بعض العادات والتصرفات لا تتغير، يمكنك المحاولة بالطبع بالاستعانة بخبراء في العلاقات الزوجية ولكن لا تتوقعي الكثير من التغير خاصة إذا كان الزوج مدمنا على الكحول أو المخدرات أو القمار.

خطة أمان:
كل شخص تقريبا يملك فكرة عن تجارب علاقات مسيئة. لا تراهني بحياتك، وحاولي التفكير بعقلانية عندما ترتبطي بشخص لا تعرفينه جيدا، واحتفظي بخطة أمان لحين اللزوم.

هل أنتِ الشخص المسيء؟
بعد كل ما قرأت هل تشعرين بأنك الشخص المسيء في العلاقة، هل تتصرفين بعنف وعدوانية مع زوجك؟ هل تشكين في تصرفاته، هل تدفعك الغيرة أحيانا لقراءة الرسائل النصية على هاتفه، أو ملاحقته في مكان العمل؟ قد تكون هذه السطور إنذارا لك بأنك بحاجة الى التخفيف من سيطرتك والتحدث بأمانة مع زوجك.

الحياة لا تدور فقط حول الرجال:
هل تفضلين البقاء في علاقة مسيئة أم تحصلين على حريتك وتستمري في الحياة بلا خوف ولا قمع ولا عنف؟ الاختيار يعود لك، هناك الكثير من النساء غير المتزوجات اللاتي يقدن حياة ناجحة ويتمتعن بالاحترام والتقدير. لا تدعي فكرة “ظل راجل ولا ظل حيطة” تسيطر على تفكيرك.

إبحثي عن صوتك:

كلنا نملك حق قول كلمة لا عندما يتعارض الأمر مع مبادئنا وافكارنا. أكثر النساء يعانين من السلبية ويرضين بالقليل لأنهن أعتدن على رؤية النساء يتعرضن للعنف منذ عقود. ولكن هذه مجرد رؤية مريضة، المرأة في كل أنحاء العالم تحصل على حقها في التعليم والوظيفة والزواج وقرار حياتك أنت تقررينه وحدك!
وكان صندوق الأمم المتحدة الإنمائي للمرأة “يونيفيم” أكد أن العنف الأسري والتمييز بين النساء يؤدي لانتشار مخاطر مرض الإيدز، موضحا أن 60 % من عدد المصابين بالإيدز في القارة الإفريقية هن من النساء.

وأكد التقرير أن التمييز ضد المرأة وعدم المساواة بين الجنسين بما في ذلك العنف ضد النساء والفتيات أصبح المحرك الرئيس لزيادة التعرض للإصابة بالفيروس بين النساء والفتيات.
وفي مصر أسست مؤسسة قضايا المرأة المصرية ، أول اتحاد نوعي يعمل علي مناهضة العنف ضد المرأة في مصر‏.‏
وقالت عزة سليمان رئيس مجلس أمناء المؤسسة أن الاتحاد يضم في عضويته‏23‏ جمعية أهلية من محافظات الصعيد‏,‏ مشيرة إلى أن الاتحاد يهدف إلي الحد من الممارسات الضارة ضد النساء خاصة في محافظات الصعيد‏,‏ ووضع قضايا العنف ضد المرأة في أولوية اهتمامات الجمعيات الأهلية والإعلام بالإضافة إلي بناء قاعدة عريضة من قطاعات مختلفة لمناهضة هذا العنف وتفعيل وتعديل النصوص القانونية التمييزية ضد النساء وتبني قضاياهن في الإعلام وتمكينهن من التمتع بحقوقهن ودعم قدرات الجمعيات الأهلية الشريكة بالمشروع‏.‏

شاهد أيضاً

لهذه الأسباب تعيش السيدات أكثر من الرجال

لقد وضعنا مجموعة مختارة من 24 صورة فوتوغرافية والتي تظهر أن هناك نوعاً من الصعوبة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *