الرئيسية > اخبار العراق > احداث امنية > نزوح عشرات العوائل من شمال صلاح الدين باتجاه الحويجة

نزوح عشرات العوائل من شمال صلاح الدين باتجاه الحويجة

image

افادت مصادر محلية بمناطق جنوب وغرب كركوك، اليوم الثلاثاء، بأن عشرات العوائل نزحت من مناطق شمال صلاح الدين الى نواحي تابعة للحويجة بعد اشتداد المعارك والعمليات العسكرية في مناطقهم، وفيما بينت ان عناصر (داعش) فخخوا طرقات ومنازل المدنيين في هذه المناطق، ناشدت بمساعدة النازحين الجدد بسبب هطول الامطار والبرد وضعف الامكانيات للعوائل التي استقبلتهم، فيما لفتت الى تاجير عناصر (داعش) منازل ضباط وعناصر القوى الامنية في جنوب غرب كركوك بعد مصادرة محتوياتها.
وقالت المصادر ، إن “عشرات العوائل قدمت من مدن الصينية وبيجي والشرقاط (شمال مدينة تكريت) الى ناحيتي العباسي والزاب (95 كم غرب كركوك)، التابعتين لناحية الحويجة هرباً من العمليات العسكرية الجارية في مناطقهم والاشتباكات و القصف الجوي”.
وأضافت المصادر التي طلبت عدم الكشف عن إسمها أن “العوائل النازحة شكت من قيام عناصر التنظيم بتفخيخ الطرق والمباني والتمترس باسلحتهم بين منازل المدنيين في المناطق التي يسكنوها، في حين تقوم القوات الامنية بقصف مناطقهم مع بدء هروب عناصر التنظيم من مناطق الصينية وبيجي والشرقاط، مما دفعها للهروب الى الحويجة”.
وتوقعت المصادر ” تصاعد حدة الاشتباكات بين (داعش) والقوات الامنية في مناطق شمال صلاح الدين بعدما قام التنظيم باخفاء سياراته واسلحته بين منازل المواطنين، مع احتمال وجود مواجهات مباشرة مع القوات الامنية القريبة مما اضطرنا للنزوح للحفاظ على عوائلنا”.
ووجهت المصادر المحلية نداء استغاثة باسم العوائل النازحة “بسبب هطول الامطار وبرودة الجو وضعف الامكانيات للعوائل التي استقبلت النازحين بسبب غلق الطرق وفقدان اي مورد اقتصادي”، مبدين “خشيتهم من وصول حمى التهجير اليهم رغم استبشارهم وفرحهم بتقدم القوات الامنية العراقية التي يتمنون ان تحررهم من ارهاب(داعش)”.
واكدت المصادر المحلية ان “عناصر وقيادات (داعش)، قاموا بتأجير منازل منتسبي الاجهزة الامنية التي صادروها خلال فترة سيطرته على مناطق جنوب غرب كركوك منذ العاشر من حزيران الماضي”.
من جانبهم ذكر عدد من عناصر وضباط القوى الامنية الذين صودرت منازلهم ، إن “التنظيم قام بتأجير منازلهم التي صادرها في الحويجة ونواحيها، ومنها تأجير المنازل الذي يبنى بمادة (البلوك) بسعر 50 الف دينار، فيما قام بتأجير البيت الذي يبنى بالطين بمبلغ 25 الف دينار ووضع منازل المسؤولين وكبار الضباط الجيدة والحديثة كمقار لعناصره”.
يشار الى أن قضاء الحويجة ونواحي الزاب والملقتى والرياض والعباسي والرشاد التابعة للقضاء تخضع لسيطرة مسلحي (داعش)، منذ حزيران الماضي، فيما يتعرض القضاء ونواحيه الى قصف متقطع منذ خمسة اسابيع يستهدف تجمعات مسلحي (داعش).

شاهد أيضاً

قتيلان و37 جريح حصيلة تفجيرات طهران وداعش يتبنى العملية

أعلن مستشار وزير الصحة الايراني عباس زارع نجاد، الاربعاء، عن مقتل شخصين واصابة 37 اخرين …