الرئيسية > اخبار الفن > مي عزالدين : قررت الابتعاد مؤقتاً عن الأدوار التقليدية التي قدّمتها سابقاً

مي عزالدين : قررت الابتعاد مؤقتاً عن الأدوار التقليدية التي قدّمتها سابقاً

مي-عزالدين

تعيش الممثلة مي عزالدين أسعد أوقات توهجها الفني، بعد نجاح مسلسل “دلع بنات”، والذي حقق نسبة مشاهدة مرتفعة، خلال الماراثون الرمضاني السابق، – حسب قولها -، وقالت إنها راهنت بتاريخها الفني على المنافسة بعمل كوميدي، حيث قررت الابتعاد مؤقتاً عن الأدوار التقليدية التي قدّمتها سابقاً، مثل الفتاة الرومانسية أو سيدة الأعمال.

ونفت مي ما تردد بأن شخصية كوريا في المسلسل هو استنساخ لشخصية شيكامارا التي قدّمتها سابقاً، في أحد أفلامها السينمائية، وقالت إن صفات الفكاهة وجدعنة بنت البلد، هي التي جمعت بين الشخصيتين، لكن المعالجة الدرامية في المسلسل والعمل السينمائي مختلفة تماماً، وأكدت أنها ترفض تقديم أي شخصية ناجحة قدمتها سابقاً، وترى أن هذا يعتبر إفلاساً فنياً للممثل، وتكاسلاً عن تطوير نفسه تمثيليا.

وحول انتقاد البعض لأدائها المبالغ في العمل، أكدت مي أنها كانت تخضع لتعليمات المخرج بكل دقة، وبررت هذه الانتقادت بقولها، إن كوريا شخصية قوية، بسبب دخولها السجن، حيث تعلمت المسئولية منذ صغرها، ولا تحب الاستهتار، وهو ما جعلها تتعامل بشكل رجولي مع مواطني الحارة.

وعن مشاركتها بعمل واحد، أوضحت أنها رفضت العديد من السيناريوهات التي عرضت عليها خلال الفترة الماضية، وفضّلت التركيز في سيناريو “دلع بنات”، لرغبتها في تقديم عمل كوميدي بكل تركيز، حتى يخرج بشكل لائق أمام جمهورها.

وحول رأيها في المنافسة الدرامية هذا العام، قالت إن كل ممثل لعب على الوتر الذي يجيده، والجمهور كان الفيصل في تحديد الأعمال الناجحة، نظراً لأن مقياس النجاح في رمضان هو المشاهدة الجماهيرية، وردود الأفعال التي تتوالى على فريق العمل.

وعن ابتعادها عن السينما، أشارت إلى أنها لا تستطيع مسايرة الأعمال السينمائية التي تعتمد على البلطجة والدعارة والمخدرات ، وترى أن هذه السينما أفسدت الشباب المصري، بسبب الابتذال والألفاظ الخادشة التي يكتظ بها المشاهد، لكنها أكدت أنها ستعود إلى السينما عندما تجد سيناريو يتناسب مع موهبتها وقدراتها التمثيلية.

شاهد أيضاً

أفضل 4 أفلام أجنبية في النصف الأول من عام 2017

الأفلام أصبحت من أهم وسائل الترفية، وهناك بالفعل العديد والعديد من الأفلام الأجنبية التي تصدر …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *