الرئيسية > شكو ماكو > حول العالم > ميشيل اوباما تحل محل زوجها باراك اوباما لإلقاء خطاب الرئيس الاسبوعي

ميشيل اوباما تحل محل زوجها باراك اوباما لإلقاء خطاب الرئيس الاسبوعي

ميشيل-أوباما

تحل السيدة الاميركية الاولى ميشيل اوباما محل زوجها باراك اوباما السبت القادم في القاء خطاب الرئيس الاسبوعي والذي ستخصصه للحديث عن اختطاف اكثر من 200 تلميذة من مدرستهن في شمال شرق نيجيريا على ايدي متشددين اسلاميين، كما اعلن البيت الابيض الجمعة.

وقال مساعد المتحدث باسم البيت الابيض اريك شولتز ان “السيدة الاولى هي التي ستلقي الخطاب الاسبوعي لنهاية هذا الاسبوع” السبت، عشية احتفال الاميركيين بعيد الام.

واضاف في تصريح للصحافيين على متن الطائرة الرئاسية ان “السيدة اوباما أم لفتاتين وستغتنم هذه المناسبة للتعبير عن مشاعر الغضب والحزن التي شعرت بها مع الرئيس إثر خطف اكثر من 200 فتاة نيجيرية من مدرستهن” الثانوية في شيبوك في شمال شرق نيجيريا في 14 نيسان/ابريل.

واوضح المتحدث ان “السيدة الاولى تأمل ان تكون شجاعة هؤلاء الفتيات مصدر إلهام (…) لكل فتاة في العالم تحصل على التعليم الذي هو حق لها”.

ويلقي الرؤساء الاميركيون خطابا اسبوعيا عبر الاذاعة العامة. كما يبث البيت الابيض على موقعه الالكتروني شريط فيديو لهذا الخطاب صباح كل سبت.

وحدث ان حلّ نائب الرئيس جو بايدن محل باراك اوباما في تولي هذه المهمة في كل مرة يكون فيها الرئيس في رحة خارج البلاد.

كما سبق لميشال اوباما ان شاركت الى جانب زوجها في إلقاء هذه الخطب، ولكنها ستكون هذه المرة الاولى التي ستتولى فيها هذه المهمة لوحدها.

وكان أوباما اعتبر الثلاثاء خطف التلميذات “مثيرا للغضب”، آملا ب”تعبئة دولية” ضد جماعة بوكو حرام الاسلامية المتطرفة التي تبنت هذه العملية.

والاربعاء اعربت ميشال اوباما عن تضامنها مع المختطفات بنشرها على حسابها الرسمي صورة ظهرت فيها وهي تحمل ورقة كتب عليها هاشتاغ “اعيدوا بناتنا، شعار الحملة التي اطلقت عبر الانترنت دعما للمختطفات.

والجمعة وصل خبراء اميركيون وبريطانيون الى نيجيريا للمشاركة في عمليات البحث عن المختطفات، كما اعلنت السفارة الاميركية ووزارة الخارجية البريطانية.

شاهد أيضاً

أخطر 3 بحيرات في العالم لا ننصحك أبداً بالسباحة فيها

معظم الناس لا يمكنهم أن يتصوروا عطلتهم من دون مياة بالقرب منهم، سواء كان ذلك …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *