الرئيسية > اخبار مختارة > مواقف طريفة من انتخابات الرئاسة بمصر – ( صور )

مواقف طريفة من انتخابات الرئاسة بمصر – ( صور )

لم يفوت المصريون الفرصة في أول انتخابات رئاسية حرة نزيهة في تاريخهم، ووسط حرارة الأجواء الانتخابية التي صاحبها ارتفاع حاد في درجات الحرارة، لإضفاء حس الفكاهة على أول انتخابات رئاسية حرة في التاريخ المصري. حيث شهدت انتخابات الرئاسة المصرية بعض المواقف الطريفة، التي وقعت داخل اللجان الانتخابية.

ونستعرض هنا عددا من المواقف التي رصدها المتابعون للانتخابات الرئاسية في مختلف المحافظات المصرية.

فمن المواقف ما قامت ربة منزل في العقد السابع من العمر بتمزيق بطاقتها الانتخابية داخل إحدى اللجان الانتخابية في محافظة سوهاج (جنوب مصر) بعدما أخطأت في اختيار مرشحها.

وتكرر الموقف نفسه عندما تسبب خطأ إحدى الناخبات في التصويت لاختيار المرشح الخاص بها بمنطقة المعادي الجديدة بالقاهرة في حدوث مشادة كلامية بينها وبين رئيس اللجنة، وذلك بعد إصرارها الحصول على ورقة انتخابية أخرى، واختيار المرشح الذي تريده بعد خطئها في وضع العلامة على المرشح الخاص بها.

وبعد اعتراض رئيس اللجنة، قامت الناخبة بتمزيق الورقة، اعتراضا على عدم السماح لها بورقة أخرى وهو ما أدى إلى إخراجها من اللجنة

وكان مضحكا أيضا رؤية صورة الناخب الذي أصر على دخول اللجنة الانتخابية للإدلاء بصوته على ظهر حماره. وهي الصورة التي تم تداولها بشكل واسع على موقعي التواصل الاجتماعي ‘تويتر’ و’فيسبوك’.

أما حسن ثابت (43 عاما) فرفض وضع إصبعه في الحبر الفسفوري، ليقوم الناخب برش وإلقاء زجاجة الحبر في وجه أمينة اللجنة المساعدة، فقام رئيس اللجنة بتحرير مذكرة ضده وألقت الشرطة القبض عليه.

وفي واقعة أخرى، قام قاضٍ بمدرسة علي مبارك الإعدادية بحي البساتين بالمعادي، في لجنة (43) بإغلاق اللجنة لفترة لصلاة الظهر، وبعد الصلاة قام بإعادة فتحها مرة أخرى، وفي لجنة (42) بنفس المدرسة وجد الناخبون أن الصناديق مكتوب عليها ‘انتخابات الشورى’.

وفي محافظة الشرقية قام عروسان بالإدلاء بصوتهما في انتخابات رئاسة الجمهورية ليلة زفافهما و ذلك حرصا منهما على ممارسة حقهما السياسي والمشاركة في رسم مستقبل مصر الجديدة.

وفي ضاحية القاهرة الجديدة قام ناخبون بالتعدّي على الفريق أحمد شفيق، المرشّح الرئاسي، أثناء محاولته الإدلاء بصوته في لجنة مدرسة فاطمة عنان الإعدادية بالتجمع الخامس بالقاهرة الجديدة، وقاموا بإلقاء الأحذية عليه.

وفي محافظة المنوفية تم إيقاف ناظر مدرسة تلا الابتدائية، عن العمل، وإحالته للتحقيق بمعرفة الشئون القانونية؛ لقيامه بغلق لجنة انتخابية بالمدرسة، إضافة لغلق المسرح، وحيازته للمفاتيح، لعدم وجود اسمه بكشوف منظمي اللجنة الانتخابية.
وفي المركز الطبي العالمي حيث يقبع الرئيس المخلوع حسني مبارك، كان مبارك يتابع عن كثب الانتخابات الرئاسية فيما حاول الأطباء منعه من المشاهدة وفقا لمصدر طبي، إلا أنه أصر على متابعة الانتخابات على شاشات التلفزيون، فاستجاب الأطباء لطلبه في نهاية الأمر.

وفي أحياء كثيرة من مصر كان لافتا للنظر قيام السيارات التابعة للمرشحين بنقل الناخبين من أمام منازلهم إلى مقر اللجنة للتصويت، وهو الأمر الذي أستغله الكثيرون لاستخدام هذه السيارات كوسيلة للتنقل إلى الوجهة التي يقصدونها، فهي وسيلة انتقال مجانية.

أما الناشط السياسي وائل غنيم فقد أشار إلى أنه عقب قيامه اليوم بالإدلاء بصوته في الانتخابات الرئاسية رأته إحدى الناخبات فوصفته بأنه هو الذي خرّب البلد.

وكتب وائل غنيم على حسابه الخاص على موقع ‘تويتر’: ‘قدام بيتنا لجنة انتخابية، فيه ست محترمة شافتني وهي خارجة بعد ما انتخبت، فقالت لبنتها بلهجة جادة: ‘ده وائل غنيم.. منه لله هو وكل اللي خربوا البلد’.

واللافت أيضا للنظر تباهي المصريين بغمس أصابعهم في الحبر الفسفوري كدلالة على المشاركة في الانتخابات، حيث تحولت ساحات مواقع التواصل الاجتماعي في تويتر و فيسبوك مسرحاً يتبارى المصريون من خلاله لإظهار أصابعهم وهي ملونة بالحبر الفسفوري.

الانتخابات في مصر لها طعم يختلف عن مثيلتها في دول العالم الأخرى، وأيا كانت نتيجة الانتخابات، قدمت مصر تجربة فريدة من نوعها في العالم العربي، وأصبحت ‘صناعة الدهشة’ ماركة مسجلة مصرية منذ ثورة 25 يناير والتي أبهر المصريون خلالها العالم.

بائع مرطبات يدلي بصوته في القاهرة

شاهد أيضاً

4 خرافات عن تنظيف الأسنان يجب عليك التوقف عن تصديقها

السكر هو العدو الأول للأسنان في الواقع، يجب أن نلوم البكتيريا السيئة التي تقوم بإنتاج …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *