الرئيسية > عالم الرياضة > الرياضة العالمية > منتخب الأحلام يقهر الإسبان ويواصل ريادة سلة الأولمبياد

منتخب الأحلام يقهر الإسبان ويواصل ريادة سلة الأولمبياد

تابع “منتخب الأحلام” الأميركي إنجازاته عندما حافظ على ذهبية مسابقة كرة السلة للرجال ضمن دورة الألعاب الأولمبية في لندن بفوزه على إسبانيا 107-100 اليوم الأحد في قاعة “نورث غرينويتش أرينا”.

وألهب المنتخب الأميركي حماسة عشاق الكرة البرتقالية منذ بدء مشاركة لاعبي الدوري الأميركي للمحترفين في الألعاب الأولمبية في برشلونة 1992، حيث نجح في خطف اللقب للمرة الخامسة في آخر 6 محاولات.

لكن مرة جديدة نجح الإسبان بالوقوف نداً عنيداً للولايات المتحدة، فبعد المباراة المتقاربة في نهائي النسخة الأخيرة من ألعاب بكين 2008 خاض نجوم “إن بي إي” أصعب مبارياتهم في الدورة.

وحصد الأميركيون معظم الذهبيات الأولمبية منذ إدراج لعبة كرة السلة في الأولمبياد عام 1936، ولم يخفقوا إلا عام 1972 في ميونيخ عندما خسروا في النهائي التاريخي أمام الاتحاد السوفييتي في مباراة مثيرة للجدل (احتسبت سلة الفوز بعد انتهاء الوقت)، وعام 1988 في سيول عندما خرجوا في الدور النصف النهائي أمام المنتخب نفسه، علماً بأنهم لم يشاركوا في أولمبياد موسكو 1980 بسبب مقاطعة بلادهم لهذا الحدث على خلفية الاحتلال السوفييتي لأفغانستان.

وباستثناء ليتوانيا التي تغلّب عليها 99-94 في الدور الأول “دمّر” المنتخب الأميركي الذي خطف لقبه الأولمبي الرابع عشر في 17 مشاركة جميع خصومه، ففاز على فرنسا 98-71 وتونس 110-63 ونيجيريا 156-73 والأرجنتين 126-97 قبل أن يجتاز أستراليا في ربع النهائي 119-86 والأرجنتين مجدداً في نصف النهائي 109-83، لتأتي رحلة التتويج الصعبة أمام إسبانيا.

وكانت إسبانيا نجحت في تفادي الولايات المتحدة قبل النهائي باحثةً عن الثأر منها إثر سقوطها بصعوبة بالغة 107-118 في نهائي بكين 2008 عندما كانت تحمل لقب بطولة العالم، علماً بأنّ الفريقين تواجها في نهائي ألعاب لوس أنجليس 1984 وفازت الولايات المتحدة 95-65.

وتابع المباراة من المدرجات عدد من المشاهير على غرار الملكة الإسبانية صوفيا وولي العهد الأمير فيليبي الممثل السابق وحاكم ولاية كاليفورنيا السابق أرنولد شفارتسينيغر والسياسي هنري كيسنجر وعمدة لندن بوريس جونسون.

وشهد الربع الأول لعباً هجومياً جارفاً من الطرفين حسمه المنتخب الأميركي 35-27 من خلال الثلاثي كيفن دورانت (12 نقطة) وكارميلو أنطوني (8 نقاط) وكوبي براينت (6 نقاط)، مقابل بروز القائد الإسباني خوان كارلوس نافارو “لا بومبا” لاعب ممفيس غريزليز الأميركي السابق (14 نقطة) وعملاق لوس أنجليس ليكرز الأميركي باو غاسول (6 نقاط و5 متابعات و5 تمريرات حاسمة)، كما كانت الغلبة للمنتخب الأميركي من خارج القوس بسبع رميات.

وانتظر “الملك” ليبرون جايمس حتى الدقيقة الثانية من الربع الثاني كي يسجل أول نقاطه، وكان بحاجة لذلك ليرفع معنويات حامل اللقب، بيد أنّ الإسبان ردوا سريعاً من خلال سيرخيو رودريغيز وتقدموا 39-37.

وحافظ الأميركيون على إيقاعهم في ظلّ فورة باو غاسول وشقيقه الأصغر مارك لاعب ممفيس غريزليز الأميركي، فقاد دورانت هداف الدوري الأميركي للمحترفين في الموسمين الأخيرين الدفة الهجومية لفريق المدرب مايك كرشيشيفسكي.

بيد أنّ الإسبان تعرّضوا لصفعة كبرى قبل 5.29 دقائق على نهاية الربع الثاني بارتكاب مارك غاسول خطأه الرابع، ليجبر مدربه الإيطالي سيرجيو سكاريولو على إراحته في وقت مبكر، كما تأثروا لتعرّض سيرخيو رودريغيز لاعب بورتلاند ترايل بلايزرز وساكرامنتو كينغز ونيويورك نيكس سابقاً لثلاثة أخطاء 48-44.

وفي ظلّ الغضب الإسباني من قرارات الحكام في حقهم باحتساب الخطأ تلو الآخر استفاد الأميركيون من الوضع وخصوصاً جيمس فتقدموا 55-49، ارتفعت بعدها حدّة المنافسة تحت السلة مع تحليق غاسول والكونغولي الأصل سيرج إيباكا الذي واجه زميليه في نادي أوكلاهوما سيتي ثاندر دورانت ووستبروك، ليقلّص الإسبان الفارق إلى نقطة وحيدة وينتهي الشوط الأول بتقدم أميركي (59-58).

وسجل الأميركيون في الشوط الأول 8 ثلاثيات من 18 محاولة، بينها ثلاثيتان لكل من دورانت وديرون وليامس وبراينت وأنطوني، مقابل 7 للإسبان من 13 محاولة بينها أربع ثلاثيات للموزع نافارو (برشلونة) نجم الشوط الأول مع 19 نقطة.

واستهل كرشيشيفسكي الشوط الثاني بتشكيلته الأساسية المكوّنة من براينت ودورانت وجايمس وتايسون تشاندلر والموزع كريس بول، فافتتح الأخير نقاط الربع الثالث من خارج القوس، ردّ عليه باو غاسول بأربع سلاّت متتالية لتتقدم إسبانيا 64-67.

حاول براينت وجايمس بعدها استعادة زمام المبادرة بسلتين استعراضيتين، بيد أنّ جرف غاسول استمر، إذ سجل في 5 دقائق 13 نقطة وحافظ على تقدّم المنتخب الإيبيري 70-71، ردّ عليه براينت من خارج القوس 73-70.

وتبادل الفريقان السلات لتبقى النتيجة متقاربة مع نهاية الربع الثالث (83-82) في مصلحة حامل اللقب الذي سجل له دوانت 27 نقطة مقابل 23 للإسباني غاسول.

وحصلت الولايات المتحدة على أفضلية رقمية في بداية الربع الأخير، إذ تقدمت 93-86 بعد ثلاثية من دورانت قبل 6.10 دقائق على نهاية الوقت الأصلي، في ظلّ معاندة الرميات الثلاثية في وجه الإسبان.

وزجّ المدرب الإسباني بالشقيقين غاسول في الدقائق الأخيرة التي توقّفت كثيراً بسبب الأخطاء من قبل الطرفين.

وتقدّم منتخب الأحلام 97-91 قبل ثلاث دقائق، و102-93 قبل دقيقتين بعد سلة ساحقة ثم ثلاثية استعراضية من جيمس الذي لعب دور المنقذ في الوقت الحاسم.

وسيطر الفريق الأبيض بخبرته على الثواني الأخيرة، إذ لم ينجح الإسبان في إسقاط الكرة من المسافات القريبة والبعيدة، فحافظ الأول على فارق مريح تراوح بين 6 و7 نقاط لتنتهي المباراة 107-100 لمصلحة الأميركيين.

وكان دورانت أفضل مسجل في المباراة مع 30 نقطة و9 متابعات، وأضاف جيمس 19 نقطة و7 متابعات و4 تمريرات، وبراينت 17 نقطة وبول 11 نقطة، في حين كان باو غاسول الأفضل لدى الخاسر مع 24 نقطة و8 متابعات و7 تمريرات، وأضاف نافارو 21 نقطة، ومارك غاسول 17 نقطة، وفرنانديز 14 نقطة وإيباكا 12 نقطة و9 متابعات.

البرونزية لروسيا

ونالت روسيا التي يدربها الأميركي ديفيد بلات البرونزية بفوزها على الأرجنتين 81-77، وهي الميدالية الأولى لها بعد تفكّك الاتحاد السوفييتي.

وكان أليكسي شفيد أفضل مسجل لدى روسيا مع 25 نقطة و7 تمريرات حاسمة، وأضاف أندريه كيريلنكو مع 20 نقطة و8 متابعات وفيتالي فريدزون 19 نقطة، في حين سجل للخاسر مانو جينوبيلي الذي حرم من ميداليته الأولمبية الثالثة على التوالي بعد ذهبية أثينا 2004 وبرونزية بكين 2008، 21 نقطة، وأندريس نوسيوني 16 نقطة وكارلوس دلفينو 15 نقطة.

شاهد أيضاً

اليويفا يكشف عن الفريق المثالي لسنة 2016

كشف الاتحاد الأوربي عن قائمة الفريق المثالي للعام 2016 وكان للدوري الأسباني نصيب الأسد بثمانية …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *