الرئيسية > اخبار مختارة > مليون متظاهر يحتشدون في ميدان التحرير بالقاهرة للمطالبة برحيل مبارك

مليون متظاهر يحتشدون في ميدان التحرير بالقاهرة للمطالبة برحيل مبارك

احتشد أكثر من مليون شخص في ميدان التحرير وسط العاصمة المصرية القاهرة ظهر اليوم الثلاثاء 1-2-2011، كما احتشد مئات الآلاف في مدن مصرية أخرى منها الإسكندرية والمنصورة وكفر الشيخ والمحلة والسويس وبور سعيد.

وفي الإسكندرية بدأت المسيرة من ميدان محطة الرمل إلى محطة سيدي جابر، في نطاق يمتد إلى 6 كيلومترات، وبدأت الحشود في التجمع من حي غرب الإسكندرية، ومظاهرة أخرى من شرق المدينة، في غياب كامل للأمن والجيش.

وتجمعت تلك الجماهير على الرغم من قطع وسائل الاتصال عبر الإنترنت والهاتف المحمول، وأيضاً وقف خدمة القطارات على مستوى الجمهورية، بينما دعا ناشطون وسياسيون إلى بدء حوار فوري لإنهاء الأزمة والوصول لتوافق وطني.
مظاهرات الإسكندرية ودمياط

كما ذكر شهود عيان أن آلاف المحتجين تجمعوا في ميدان الساعة بمدينة دمياط الساحلية عاصمة محافظة دمياط الثلاثاء.

وقال شاهد إن أغلب المحتجين علقوا على صدورهم لافتة كتبت فيها كلمة واحدة هي “إرحل”، وأضاف أن محتجين آخرين يأتون إلى الميدان أفواجاً بعد أفواج من أحياء المدينة والمدن والقرى القريبة منها.

وتابع أن المحتجين يرددون هتافاً يقول “إرحل يا سليمان أنت كمان”، في إشارة لعمر سليمان الذي عينه مبارك نائباً لرئيس الجمهورية قبل يومين.

كما تجمع نحو مئة ألف محتج في مدينة المنصورة عاصمة محافظة الدقهلية في نطاق الدعوة إلى مسيرة مليونية اليوم تطالب برحيل مبارك.

وقالت شاهدة عيان إن المتظاهرين الذين غص بهم شارع حسني مبارك الذي يسميه السكان شارع المشاية رفعوا لافتات كتب على إحداها شعار شدي حيلك يا بلد الحرية بتتولد وكتبت على لافتة أخرى عبارة 30 سنة من الظلم والاستبداد.
دعوة للتغيير

وعلى صعيد التحركات السياسية، دعا الدكتور محمد البرادعي داعية التغيير والناشط السياسي في تصريحات لقناة “العربية” لرحيل الرئيس مبارك لفتح الطريق لبدء حوار بين قوى المعارضة والحكومة, وقال البرادعي إنه يتعين على الرئيس مبارك الرحيل قبل يوم الجمعة المقبل.

وقال البرادعي إن الأمر يتطلب حواراً لبحث ترتيبات ما بعد مبارك.

ومن جانبه، أشاد عمرو موسى الأمين العام للجامعة العربية باحتجاجات الشباب وحيا موقف الجيش بعدم استخدام القوة ضد المتظاهرين، وقال إن العودة لما كان قائماً قبل 25 يناير أمر غير مطروح, ولكن يجب أن يتم الانتقال بطريقة سليمة ولائقة ومتحضرة.

وعن تصوره للخروج من الأزمة، قال موسى إن عرض نائب الرئيس عمر سليمان بالدخول في حوار مع المعارضة خطوة أولى، ولكن غير كافية. وشدد موسى على أن الوقت الذي تمر به مصر يقتضى الوضوح ووضع مصلحة مصر فوق كل اعتبار.

وشدد على أن الدعوة للحوار مسألة مهمة، ولا بد أن تبدأ فوراً، وأنه لا بد مع عمل سياسي معين.

وحول الدعوة لتنحية الرئيس مبارك، قال موسى إن الأمور يجب أن تسير بسلام وتسير بشكل لائق.

وأوضح موسى أن الخطوات التي اتخذت حتى الآن غير كافية، وأن المهم هو بدء الحوار، وقال إنه على استعداد للقيام بأي دور يطلب منه في هذه المرحلة.

شاهد أيضاً

لماذا الرجل يمتلك حلمات الصدر تماماً كالنساء؟ 🤔

قد تتسائل، لماذا الرجل يمتلك حلمات الصدر تماماً كالنساء؟ في الوقت الذي لا يتواجد أي …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *