الرئيسية > اخبار العراق > احداث امنية > مقتل مسؤول تجنيد الانتحاريين في (داعش) وخمسة من عناصره في الخالدية

مقتل مسؤول تجنيد الانتحاريين في (داعش) وخمسة من عناصره في الخالدية

القوات العراقية تحرر قضاء الخالدية في الرمادي من عناصر "داعش"

أفاد مصدر في شرطة محافظة الأنبار، اليوم الثلاثاء، بان ستة من عناصر تنظيم (داعش) بينهم مسؤول تجنيد الانتحاريين قتلوا بإشتباك مع قوة مشتركة داخل ناحية الخالدية، شرقي الرمادي،( 110 كم غرب بغداد)، وفيما أكد أن القوة اعتقلت تسعة من عناصر التنظيم، أشار إلى أن القوات الامنية تعمل على إعادة افتتاح مراكز الشرطة في الناحية.

وقال المصدر في حديث إلى (المدى برس)، إن “اشتباكات عنيفة اندلعت، صباح اليوم، بين قوات من الجيش والشرطة ومسلحين من عناصر تنظيم (داعش)، داخل جزيرة الخالدية،(20كم شرقي الرمادي)، مما أسفر عن مقتل مسؤول تجنيد الانتحاريين وخمسة مسلحين، واعتقال تسعة آخرين من عناصر التنظيم”.

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن “القوات الأمنية المتمركزة داخل محيط الجزيرة تعمل الآن على إعادة فتح مراكز الشرطة في المدينة”.

وشهدت الأنبار أمس الاثنين، اقتحام قوات من الجيش ومكافحة الارهاب منطقة جزيرة الخالدية،(20كم شرقي الرمادي)، وتمكنت من قتل القائد العسكري لداعش وخمسة من عناصر التنظيم واعتقال 13 آخرين، كما قتل وأعتقل 11 من عناصر داعش خلال اشتباكات مسلحة مع قوات الجيش والعشائر جنوبي الرمادي، في حين أغلقت قوات الجيش ثلاثة مداخل رئيسة لمدنية الفلوجة، واقتحمتها بمختلف الأسلحة، في حين قتل مراسل فضائية الفلوجة فراس محمد وشرطي وأصيب اثنان آخران بانفجار عبوة ناسفة استهدفت دورية للشرطة شرقي في ناحية الخالدية،(20كم شرقي الرمادي).

يذكر أن محافظة الأنبار، مركزها مدينة الرمادي،(110 كم غرب العاصمة بغداد)، تشهد عمليات عسكرية واسعة النطاق تستخدم فيها مختلف الاسلحة بما فيها الاسلحة الامريكية والروسية التي بدأ العراق باستيرادها ضد التنظيمات المسلحة، وتوتراً شديداً على خلفية اعتقال القوات الأمنية النائب عن قائمة متحدون، أحمد العلواني، ومقتل شقيقه، فضلاً عن مقتل ابن شقيق رئيس مجلس إنقاذ الأنبار، حميد الهايس، ونجل محمد الهايس، زعيم تنظيم أبناء العراق، في (الـ28 من كانون الأول 2013 المنصرم)، فيما يؤكد عدد من شيوخ عشائر محافظة الانبار غرب العراق، مقاتلتهم التنظيمات “الارهابية” الموجودة في المحافظة، لافتين الى أن الحكومة “تبالغ” في حجم هذه الجماعات و”تهول” من عددها لاغراض سياسية وتحقيق “مكاسب” انتخابية على حساب أهالي الانبار.

شاهد أيضاً

قتيلان و37 جريح حصيلة تفجيرات طهران وداعش يتبنى العملية

أعلن مستشار وزير الصحة الايراني عباس زارع نجاد، الاربعاء، عن مقتل شخصين واصابة 37 اخرين …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *