الرئيسية > اخبار العراق > مظاهرة في ساحة الفردوس وسط بغداد تطالب بإلغاء تقاعد البرلمانيين

مظاهرة في ساحة الفردوس وسط بغداد تطالب بإلغاء تقاعد البرلمانيين

صورة٠١٧٣

تظاهر العشرات من المواطنين في ساحة الفردوس وسط بغداد، السبت، للمطالبة بإلغاء تقاعد البرلمانيين وانصاف الفقراء.

وقال مراسل “السومرية نيوز”، إن العشرات من المواطنين تظاهروا، صباح اليوم، في ساحة الفردوس وسط بغداد، للمطالبة بالغاء الرواتب التقاعدية والامتيازات للرئاسات الثلاثة والنواب وانصاف الفقراء.

واضاف المراسل أن المتظاهرين حملوا لافتات كتب عليها، (قال الامام علي عليه السلام حين سكت اهل الحق عن الباطل توهم اهل الباطل انهم على حق)، واخرى (انصاف الفقراء افضل من الخدمة الجهادية) و(ارادة الشعوب اقوى من الطغاة).

يذكر ان العشرات من ابناء محافظة النجف تظاهروا، امس الجمعة (14 شباط 2014)، بمشاركة عدد من اهالي بغداد وسط المحافظة للمطالبة بالغاء الرواتب التقاعدية للبرلمانيين، رافضين محاولات بعض السياسيين دخول التظاهرات وتجيرها سياسيا، كما سبقها قبل ذلك تظاهرات حاشدة عمت اغلبية مدن البلاد للمطالبة بالغاء هذه الامتيازات.

وصوت مجلس النواب، في (3 شباط 2014)، خلال جلسته التاسعة من الفصل التشريعي الثاني من السنة التشريعية الرابعة والاخيرة بأغلبية الأعضاء على قانون التقاعد الموحد.

وأثار التصويت على الفقرة 38 الواردة في القانون، ردود أفعال شعبية ورسمية غاضبة، اعتبرت ذلك تجاوزاً على إرادة الشعب والمرجعيات الدينية.

شاهد أيضاً

قتيلان و37 جريح حصيلة تفجيرات طهران وداعش يتبنى العملية

أعلن مستشار وزير الصحة الايراني عباس زارع نجاد، الاربعاء، عن مقتل شخصين واصابة 37 اخرين …

تعليق واحد

  1. نزيه المحامي

    السلام عليكم
    نرى ان قانون التقاعد الجديد اتى بحسابات جديدة وحلاً يمكن ان يقال عنه انه وسطاً بين اراء مختلفة ومتضادة في واقع الحال، كما يأتي:
    1. فقد قلل مشروع القانون نسبة الراتب التقاعدي من 80 بالمئة الى 25 بالمئة وهو تخفيض كبير جداً، وبقاء جزء من الراتب هو انما يمثل احتراما لعوائل من خدم في العراق الجديد وعدم تركهم بلا راتب فهذا امر غير معقول، ولا يساير روح الشريعة الاسلامية الغراء والروح العراقية الوطنية الاصلية.
    2. الغى مشروع القانون الامر التشريعي رقم 9 لسنة 2005 المعدل الذي خول النواب وكبار منتسبي الرئاسات الثلاث الاحتفاظ بحماية خاصة وعجلات رسمية واسلحة شخصية بعد التقاعد وعليه فان النواب المتقاعدين سيقل راتبهم كثيرا وسيكونون بلا حماية ولا عجلات واسلحة حكومية ..
    3. حصل القانون ومنها الفقرة 38 محل الجدل على شبه اجماع من اعضاء مجلس النواب، فلم تصوت عليه مخلوقات فضائية، وهذا دليل شرعيته ودستوريته.
    4. حقق القانون نقلة نوعية في رواتب المتقاعدين من حيث احتساب سنوات الخدمة وغلاء المعيشة واحتساب الشهادة الجامعية للبكالوريوس والماجستير والدكتوراه ابتداءاً من 10 بالمائة إلى 20 بالمئة واحتساب خدمة المحاماة والصحافة والخدمة العسكرية…..
    5ـ لا يستحق الراتب التقاعدي الا من بلغ الخمسين من العمر ولو كان نائبا اومسؤولا في الدولة
    فأين هي الامتيازات التي يقال انها باقية والتفافاً على ارادة الشعب؟؟؟؟ بل على العكس من ذلك انه يشكل عامل توازن اجتماعي مطلوب بين مطالبات شعبية قد لا ترقى إلى مستوى الاجماع وبين صلاحية الدولة ومجلس النواب في فهم الامور العامة وتقديرها حسب المصلحة العامة، فالمظاهرات الشعبية مع كامل احترامنا لها لا يمكن ان تحل محل مجلس النواب الذي يمثل ارادة اكثر من 30 مليون عراقي.
    مع التقدير لسماع الرأي الاخر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *