الرئيسية > اخبار الفن > مطرب عراقي يعتذر للكويتيين عن إساءته في عهد صدام

مطرب عراقي يعتذر للكويتيين عن إساءته في عهد صدام

اعتذر المطرب العراقي الشهير سعدون جابر للشعب الكويتي عن إساءته في عهد الرئيس السابق صدام حسين، مباركا للكويتيين حكومة وشعباً فوز منتخبهم لكرة القدم بـ”خليجي 20″.

وقال جابر: “لم أزر الكويت منذ تحريرها وذلك بسبب زعل الإخوة الإعلاميين عليّ والذي بموجبه تم حظر التعامل معي؛ وذلك لما بدر مني أيام النظام السابق؛ حيث أجبرت على غناء أغنية تسيء للكويت وللخليج وفعلت ذلك حفاظاً على حياتي وبعد مرور 20 سنة على الغزو أتقدم باعتذاري للشعب الكويتي، وأنأ أقرِّ بخطئي فقد أجبرت على ذلك”.

وأضاف المطرب العراقي “تبقى الكويت وشعبها في ضميري يعيشون معي، وأحلى ما أملكه عندما يأتي الجمهور الكويتي الذي يحضر حفلاتي، ليقبلني فوق خشبة المسرح في عديد من المناسبات الغنائية والحفلات، حيث تربطنا كل محبة وتقدير”، بحسب صحيفة “الرأي” الكويتية 11 ديسمبر/كانون الأول.

وهنأ جابر الكويتيين بخليجي 20، وقال: “ألف مبروك لأبطال الخليج والأمة العربية والشعب الكويتي، الذي أنجب هذا الجيل المفخرة لنا جميعاً”.

وتابع المطرب الكويتي قائلا: “أتمنى أن أزيل هذه الغمة بين الكويت والعراق بصوتي وألحاني ونعمل على لم الشمل من جديد، متمنياً المشاركة في الأعياد الوطنية وأعياد التحرير المقبلة وأن أشارك في حفلات (هلا فبراير)”.

وقالت الصحيفة: إن جابر تذكر أغنية قديمة له شارك في غنائها في كأس الخليج في دورته الخامسة وكانت كلماتها: “هلا بيك هلا يا بو الرجل الذهبيا محبوب الشعب يا فنان العربمية هلا بيك وبجيتك هلا وبلعبك ياهلا العب يا جاسم وسجلنا هدف والعب يا فتحي وسجلنا هدف جمهورك اليوم ملأ الدنيا وهتف”.

ومن جهة أخرى، تطرق المطرب العراقي إلى أحدث ألبوماته، وقال: يضم ألبومي الجديد قصيدة عن الشعب العراقي كلمات عبدالرزاق عبدالواحد ولحنها طالب القراقولي يقول مطلعها: “قالوا وضل ولم تشعر به الإبل، يمشي وحادية يحدوا وهو يتحملوا، حتى أناخ في باب الدار إذا وصلوا، ومخرز الموت في جنبيه منتشلوا، وعندما أبصروا فيضي الدمي جفلوا، جر العراق صبورا انتا ياجملوا”.

شاهد أيضاً

أفضل 4 أفلام أجنبية في النصف الأول من عام 2017

الأفلام أصبحت من أهم وسائل الترفية، وهناك بالفعل العديد والعديد من الأفلام الأجنبية التي تصدر …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *