الرئيسية > شكو ماكو > حول العالم > مضيفات مكسيكيات يتعرين أمام الكاميرا خوفا من البطالة

مضيفات مكسيكيات يتعرين أمام الكاميرا خوفا من البطالة

قرر 6 مضيفات عاملات في مجموعة شركات الطيران المكسيكية “مكسيكانا” التعري أمام عدسات كاميرا النسخة المكسيكية من مجلة بلاي بوي بانتظار أن تقلع رحلات المجموعة من جديد. ويأتي ذلك بعدما كن قد عرضن في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي لروزنامة “مثيرة” بهدف تعويض توقف رواتبهن.

وقالت المتحدثة باسم المضيفات روزا ماريا أركوس “الصور لا تهين أحدا، وما نتمناه هو أن نعمل”. وكانت مضيفات “مكسيكانا” قد أصدرن في آخر العام الماضي روزنامة “مثيرة” تظهر فيها صورهن، لتعويض توقف رواتبهن بعد تعليق رحلات المجموعة.

وفي هذه الروزنامة، تظهر مضيفات مجموعة مكسيكانا بالبيكيني أو بالتنانير القصيرة قرب الطائرات وعلى مدرج المطار. وقد لاقت نجاحا كبيرا.

وأكدت أركوس أن المضيفات لا يرغبن بتغيير عملهن، وهي كانت قالت كذلك لدى إصدار الروزنامة “لسنا عارضات أزياء، وأجسامنا ليست على هيئة الكمال، لكننا نريد أن نحافظ على كراماتنا”. وقالت زميلتها كورال بيريز “نحن نسعى إلى مساعدة زملائنا العاطلين عن العمل مثلنا منذ شهر أغسطس/آب”.

وتخضع مجموعة مكسيكانا، التي تضم شركات مكسيكانا، ومكسيكانا كليك، ومكسيكانا لينك، للرقابة القضائية منذ 7 أشهر. وقد تقدمت الحكومة والنقابات والمستثمرون بخطط عدة لإعادة استئناف نشاط المجموعة، ولكن هذه الخطط ذهبت سدى.

وما زالت رحلات المجموعة متوقفة رغم انتقال المجموعة إلى إدارة مجموعة بي سي كابيتال الاستثمارية المستقلة في شهر فبراير/شباط الماضي.

وتأسست مكسيكانا في العام 1921، وكانت تسير 200 رحلة يوميا على متنها 22 ألف مسافر.

 

 

 

 

 

 

شاهد أيضاً

أخطر 3 بحيرات في العالم لا ننصحك أبداً بالسباحة فيها

معظم الناس لا يمكنهم أن يتصوروا عطلتهم من دون مياة بالقرب منهم، سواء كان ذلك …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *