الرئيسية > اخبار عالمية وعربية > مصير الأسد يهيمن على افتتاح “جنيف 2”

مصير الأسد يهيمن على افتتاح “جنيف 2”

NB-91226-635259834450452595

افتتح الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أعمال مؤتمر جنيف 2 للسلام في سوريا، الأربعاء، بحضور ممثلين عن الحكومة السورية والمعارضة، ووفود من 40 دولة بدون مشاركة إيران، في وقت هيمن الخلاف بشأن مستقبل الرئيس السوري بشار الأسد على كلمات الوفود الرئيسية.

ودعا بان كي مون في كلمته الافتتاحية طرفي الصراع السوري للتعامل بجدية، وقال إن هناك الكثير من التحديات لكن يمكن تخطيها. وطالب بإتاحة دخول المساعدات الإنسانية بالكامل وفورا خاصة إلى المناطق المحاصرة.

وقال وزير الخارجية الأميركي جون كيري في كلمته إن “بشار الأسد لا يمكن بأي حال أن يكون جزءا من الحكومة الانتقالية”.

وأضاف بان أن “الثورة السورية لم تبدأ مسلحة بل بدأت سلمية كمظاهرة لتلاميذ مسلحين بالشيكولاتة، وعندما خرج الأهل لدعم التلاميذ، قتل 120 شخصا”.

من جانبه قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن المفاوضات “لن تكون سهلة ولا سريعة”، داعيا اللاعبين الخارجيين إلى عدم التدخل في الشؤون السورية، وقال إن “الشعب السوري هو من يقرر مصيره، والحل السياسي هو الحل الوحيد للأزمة”.

وفي كلمته قال وزير الخارجية السوري وليد المعلم إن بلاده ستفعل كل ما في وسعها من أجل الدفاع عن نفسها.

وهاجم المعارضة السورية، وقال إنها ارتكبت كل الموبقات على الأرض السورية، واتهمها بتنفيذ أجندات خارجية. كما اتهم دولا عربية وتركيا ودولا غربية بدعم ما وصفهم بالإرهابيين في سوريا.

وقال:” إننا سنستمر في محاربة الإرهاب”.

ووجه حديثه إلى جون كيري:” لا أحد في العالم يستطيع أن يمنح الشرعية أو يسحبها من الرئيس السوري غير السوريين أنفسهم.. فهذا هو حقهم واجبهم”. وأضاف: “من يريد أن يساعد السوريين لا ينصب نفسه متحدثا باسمهم”.

وقال إن “أي اتفاق سيخرج به هذا المؤتمر سيخضع للاستفتاء في سوريا”.

وتجادل المعلم مع الأمين العام الأمم المتحدة بعدما تجاوز الوقت المخصص له للحديث، وقال إن من حقه أن يوضح الرؤية السورية حول الوضع في بلاده.

وكان المعلم، استبق انطلاق المباحثات الرامية لإنهاء الحرب في بلاده بالتأكيد على أن “موضوع الرئيس خط أحمر”، في حين شدد وفد المعارضة على أن الهدف من حضور المؤتمر هو تنحية بشار الأسد.

وفي المقابل، دعا رئيس الائتلاف الوطني السوري المعارض، أحمد الجربا، الوفد الحكومي إلى توقيع وثيقة لنقل صلاحيات الأسد إلى حكومة انتقالية، انطلاقا من مقررات مؤتمر جنيف الأول.

وقال الجربا: “نريد أن نتاكد إذا كان لدينا شريك سوري يريد أن يتحول من وفد بشار إلى وفد سوريا”، مضيفا “أدعوه إلى التوقيع الفوري على وثيقة جنيف 1 لنقل صلاحيات الأسد بما فيها صلاحيات الجيش والأمن إلى حكومة انتقالية”.

وأضاف الجربا أن “أي حديث عن بقاء الأسد في الحكم غير مقبول”، مؤكدا أنه لن يتفاوض قبل الاتفاق بوضوح على رحيل الرئيس السوري ورموز حكمه.

شاهد أيضاً

المرأة المصرية الأثقل في العالم تخسر 100 كيلوغرام

خضعت مصرية، يُعتقد بأنها أثقل امرأة في العالم بوزن 500 كيلوغرام، لعملية جراحية لإنقاص وزنها …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *