الرئيسية > اخبار العراق > احداث امنية > مصدر كردي: البيشمركة بدأت هجوماً منذ الساعة الخامسة من فجر اليوم لأستعادة سد الموصل .

مصدر كردي: البيشمركة بدأت هجوماً منذ الساعة الخامسة من فجر اليوم لأستعادة سد الموصل .

أعلنت محطة إخبارية كردية، اليوم الأحد، ان قوات البيشمركة بدأت هجوماً منذ الساعة الخامسة من فجر اليوم، لاستعادة سد الموصل، مؤكدة سيطرة البيشمركة على ناحية تلسقف وقرى مجموعة الرسالة شرق سد الموصل (60 كم شمال الموصل).
ونقلت محطة روداو الكردية، خبراً عن قائد ميداني في قوات البيشمركة إن “قواته ستستعيد سد الموصل من داعش خلال الساعات القليلة المقبلة، فيما بيّن ان مسلحي داعش بدأوا بالفرار تاركين وراءهم العشرات من القتلى”.
واضاف القائد الذي لم تكشف المحطة عن اسمه، ان “البيشمركة تتقدم ببطء لتقديم اقل خسائر ممكنة، لأن داعش زرعت عدداً كبيراً من العبوات الناسفة خلفها، وهذا يدفعنا الى التقدم بحذر” مشيراً ان “الهدف من الهجوم هو استعادة كافة المناطق التي سيطر عليها داعش خلال الاسبوعين الماضيين في سهل نينوى”.
من جانبه أكد مصدر مسؤول في وزارة البيشمركة إن “قوات البيشمركة أصبحت الان جاهزة لاستعادة كافة المناطق التي انسحب منها تكتيكياً خلال الأسبوعين الماضيين” مبيناً ان “الطائرات الأميركية كان لها دور بارز في تقدم قوات البيشمركة على الأرض واستعادة زمام المبادرة، والبدء بهجوم بري كاسح لاستعادة كافة هذه المناطق”.
وسيطر (داعش) منذ بداية شهر آب الحالي على مساحات واسعة من سهل نينوى بعد معارك ضارية مع قوات البيشمركة والتي أدت الى انسحاب البيشمركة من هذه المناطق، ويرى مراقبون ان الاسلحة المتطورة التي استولى عليها (داعش) من الجيش العراقي ساعدته في السيطرة على هذه المناطق.
وادت سيطرة التنظيم المتشدد على هذه المناطق التي تسكنها اقليات دينية من المسيحيين والايزيديين والشبك والكاكائية الى نزوح مئات الآلاف منهم، وحدوث كارثة انسانية كبيرة جراء محاصرة آلاف من الايزيديين في جبال سنجار، حيث توفي المئات من النساء والاطفال وكبار السن بسبب الجوع والعطش وحرارة الجو.
واعلنت رئاسة الاقليم، الاسبوع الماضي، ان قوات البيشمركة وبمساعدة من الطيران العراقي والاميركي تمكنت من إجلاء الايزيديين العالقين في جبال سنجار، وانهاء الحصار.
يذكر أن تنظيم (داعش) قد فرض سيطرته على مدينة الموصل، مركز محافظة نينوى،(405 كم شمال العاصمة بغداد)، في (العاشر من حزيران 2014)، كما امتد نشاطه بعدها، إلى محافظات صلاح الدين وكركوك وديالى، ما أدى إلى موجة نزوح جديدة في العراق.

شاهد أيضاً

قتيلان و37 جريح حصيلة تفجيرات طهران وداعش يتبنى العملية

أعلن مستشار وزير الصحة الايراني عباس زارع نجاد، الاربعاء، عن مقتل شخصين واصابة 37 اخرين …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *