الرئيسية > اخبار العراق > مشعان الجبوري يقول لمقتدى الصدر : اذا كان بيتك من زجاج لا ترمني بالحجر !!

مشعان الجبوري يقول لمقتدى الصدر : اذا كان بيتك من زجاج لا ترمني بالحجر !!

هل يحق للتيار الصدري او لمقتدى الصدر ان ينتقد قرار اعفاء مشعان الجبوري من التهم التي وجهت اليه؟,ولئن كان القضاء العراقي قد بري مشعان الجبوري ب(11 دقيقة وثلاثين ثانية) مثلما قال بهاء الاعرجي,فان القضاء العراقي كان قد بري مقتدى الصدر من التهم الموجهة اليه باقل من دقيقة واحدة,بل لقد بري مقتدى الصدر حتى دون ان يحضر مقتدى الصدر الى المحكمة ودون حتى ان يحضر عند قاضي التحقيق.

تهمة مشعان الجبوري هي سرقة اموال واختلاس,ثم اصبحت التهمة ضمن فقرة اربعة ارهاب عندما سافر الى سوريا وفتح من هنالك قناة فضائية تدعوا الى مقاومة الامريكان,اي ليس هنالك تهمة القتل المباشر او الشروع بالقتل قد وجهت مباشرة الى مشعان الجبوري,وانما اكثر التهمة قسوة هي تحريضه على الارهاب,وهي تهمة يمكن ان تبريء ساحة الجبوري منها اذا اقرت المحكمة بانه كان يدعوا لمقاومة الاحتلال وليس الارهاب وقتل العراقيين.
في المقابل فان التهمة الموجة لمقتدى الصدر,والتي صدر بموجبها بحقه مذكرة اعتقال موقعة من اعلى سلطة قضائية في حينها,فهي تهمة القتل العمد لاكثر من ثلاثة اشخاص,واهمية القضية ليس في كونها عملية قتل عابرة لاناس عابرين,بل ان اهميتها تكمن في انها مست لب المذهب والمرجعية الدينية الشيعية حين استهدفت احد اهم رموزها وهو نجل السيد الخوئي الذي كان قبل سنوات يعد المرجع الشيعي الاعلى للشيعة في العالم (قتل السيد الخوئي بمنزلة قتل محمد رضا نجل السيد السيستاني حاليا),ثم تاتي اهمية اضافية لهذه الجريمة من حيث المكان ,حيث جرت العملية في احد اشد بقاع الارض قدسية عند الشيعة وعند المسلمين عموما,ثم تاتي الاضافة الثالثة من حيث بشاعة عملية القتل,فعملية القتل لم تكن عادية,وانما تمت وسط غوغاء وسحل للجثث وبطريقة بشعة يندى لها جبين الانسانية.
الرابط الثالث بين الجبوري ومقتدى هو ان كل منهما كان قد فر الى جهة محسوبة على الحكومة العراقية الحالية وتربطها مع حكومة المالكي روابط ومصالح وسياسات ,فمقتدى قد فر الى ايران,والكل يعلم مدى العلاقة بين ايران والمالكي,والجبوري فر الى سوريا,ونحن نعلم اليوم مدى قوة العلاقة الستراتيجية بين سوريا والمالكي ,وهي العلاقة التي ظلت سرية الى ان كشف اخيرا.
الرابط الرابع هو ان كل من مقتدى الصدر والجبوري يدعون مقاومة الاحتلال الامريكي رغم ان لكل منهما كانت وما زالت مصالح قوية مع الامريكان,فعلاقة مقتدى بالامريكان كان المعارض السابق فائق الشيخ علي قد صرح بها حتى من قبل وقوع الاحتلال,واستمرت علاقتهما الى ما قبل ايام حين صرح بان جيش المهدي له عدوا للامريكان .اما مشعان الجبوري فعلاقته مع الامريكان كانت قوية منذ ان جاء معه على الدبابة وعينوه في البرلمان ثم سلموه مناقصة اطعام الجيش العراقي,واستمرت حتى بعد هروبه الى سوريا حيث ظل يمدهم بمعلومات سرية عن الجماعات السنية التي كانت تقاوم الامريكان,وكانت اكبر خدمة قدمها الجبوري للامريكان هي عندما سرب لهم معلومات عن مكان القذافي بعد ان بث له اللقاء الاخير قبل مقتله.
الرابط الخامس ليس هنالك من العراقيين من رفع دعوة قضائية ضد الجبوري يطالبه بارجاع حقوقه او القصاص منه ,بينما ما زالت مؤسسة الخوئي في لندن ,وما زال ذوي السيد عبد المجيد الخوئي يطالبون القضاء البريطاني والعراقي يتفعيل مذكرة اعتقال مقتدى الصدر ويطالبون باعتقاله.
الرابط السادس بين مقتدى والجبوري هو ان قرار تبرئة مقتدى قد صدر من المالكي شخصيا بضغط من الايرانيين بحجة انه كان يقاوم الامريكان,وقرار العفو عن الجبوري قد تم ايضا بغط ايراني لكن بطلب سوري والحجة ايضا انه كان مقاوم للامريكان.
امام هذه الروابط القوية بين كل من مقتدى الصدر وبين مشعان الجبوري,هل يحق للتيار الصدري ولكتلة الاحرار ان تنتقد قرار تبرءة الجبوري ثم تسكت عن قرار تبرءة الصدر رغم انه اوكد واكثر حتمية؟.
السر الذي جعل مقتدى الصدر يتهجم بهذا الشكل على مشعان الجبوري ليس دفاعا عن القضاء العراقي الذي يدعي البعض انه مستقل,وانما لان مشعان الجبوري كانت تربطه علاقة قوية بجماعات عصائب الحق التي كان لها مكتب في سوريا وكان مشعان الجبوري يبث عملياتها من خلال فضائيته بامر من السلطات السورية,في ذات الوقت الذي كان يرفض بث الكثير من العمليات التي كان يقوم بها جيش المهدي او لواء اليوم الموعود الذي يتبع له,ولهذا فان عداء وتهجم التيار الصدري على مشعان الجبوري موجها في حقيقته ضد عصائب اهل الحق التي ما زال مقتدى الصدر يحلم ان تعود الى طاعته بعد ان اصبحت قوة يخاف ان تسحب البساط من تحت قدميه.
فليتذكر التيار الصدري وهم يشنون حملتهم ضد مشعان الجبوري ,فليتذكروا الحكمة التي تقول :
اذا كان بيتك من زجاج فلا ترمي مشعان الجبوري بالحجر.

شاهد أيضاً

كيف تدفعك المتاجر الكبيرة إلى شراء المنتجات الغير ضرورية؟

كم عدد المرات التي قمت فيها بعمليات شراء غير ضرورية عندما تكون في المتجر أو …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *