الرئيسية > اخبار العراق > مستشار الامن الوطني :الحكومه جاده بقانون االحرس الوطني والحشد الشعبي هم من يمسكون المناطق المحرره

مستشار الامن الوطني :الحكومه جاده بقانون االحرس الوطني والحشد الشعبي هم من يمسكون المناطق المحرره

image

أكد مستشار الأمن الوطني العراقي، اليوم الأثنين، عزم الحكومة على المضي قدماً بإعداد مشروع قانون تشكيل الحرس الوطني وفقاً لما نصت عليه أطروحة تشكيله، بما يضمن مشاركة أبناء العراق في الدفاع عن أمن مناطقهم لتعزيز “الوحدة والتماسك”، وفي حين نفى الاتهامات بشأن ارتكاب الحشد الشعبي “تجاوزات”، أوضح أن “تجربة كبيرة” كالحشد الشعبي، الذي يتكون من 60 ألف مقاتل، لا يمكن أن تتم بمثل هذه المدة القصيرة من دون بعض “الإرباك” حتى في أكبر الدول، وأن تشكيلاته ستسمك الأرض بالمناطق “المحررة”.
جاء ذلك خلال لقاء مستشار الأمن الوطني، فالح الفياض، بمجموعة من شيوخ عشائر الأنبار وأعضاء مجلس المحافظة، في مركز النهرين للدراسات الستراتيجية، بالمنطقة الخضراء، وسط بغداد ،
وقال الفياض، إن “مشروع قانون تشكيل الحرس الوطني لم ينجز بعد وما عرض في وسائل الإعلام من مسودات تعبر عن اجتهادات”، مشيراً إلى أن “اللجنة المكلفة بإعداد المشروع من قبل رئيس الحكومة، حيدر العبادي، ما تزال في طور البحث والتقصي ومزج الآراء بحسب ما نصت عليه أطروحة تشكيل الحرس الوطني”.
وأضاف المستشار، أن “أطروحة تشكيل الحرس الوطني تضمنت مشاركة أبناء العراق في الدفاع عن أمن مناطقهم في خطوة إيجابية لبناء الوحدة والتماسك”، عاداً أن “ما يشاع ضدها مجرد كلام فارغ ومغرض”، بحسب تعبيره.
وعدّ الفياض، أن “الحرس الوطني يشكل استكمالاً للحشد الشعبي”، مؤكداً أن “الحكومة ستمضي قدماً لتشكيل الحرس الوطني على وفق الرؤية المخطط لها”.
وأوضح مستشار الأمن الوطني، أن “العراق يحظى اليوم بفرصة تاريخية للقضاء على تنظيم داعش، من خلال الدعم الدولي الكبير والالتفاف الشعبي”، لافتاً إلى أن “تشكيل حكومة التمثيل الواسع، برئاسة حيدر العبادي، أنهى النغمة الطائفية، وجعلت من يسعى إليها شاذاً”.
ونفى الفياض، أن “الاتهامات التي توجه لأبطال الحشد الشعبي بارتكاب تجاوزات كونها عارية عن الصحة”، وتابع أن “أولئك الأبطال يضحون بأرواحهم من أجل الوطن فكيف يرتكبون تجاوزات”.
وأستطرد المستشار، أن “أفراداً من عصابات الجريمة المنظمة ينتحلون صفة الحشد الشعبي في محاولة منهم لتكدير الأمن العام”، متوعداً بأن “القوات الأمنية ستلقي القبض على أولئك المارقين”.
وبشأن قلة الدعم المقدم للحشد الشعبي، قال مستشار الأمن الوطني فالح الفياض، إن “تجربة كبيرة كالحشد الشعبي، الذي يتكون من ألوية تضم 60 ألف مقاتل، لا يمكن أن تتم في دول حديثة ومتطورة في غضون مثل تلك المدة القليلة”، وزاد أن “الحشد الشعبي قاتل قبل أن يكتمل تشكيله الرسمي، ما يتطلب إدارة كبرى، برغم أن الحكومة لم تقصر تجاهه”.
وواصل الفياض، أن “جيوشاً عالمية منظمة تعجز عن استيعاب مثل هذا العدد الكبير من المتطوعين”، مشدداً على أن “الحشد الشعبي أصبح قوة منظمة تتضمن تشكيلات محددة ستقوم بمسك الأرض في المناطق المحررة”.

شاهد أيضاً

قتيلان و37 جريح حصيلة تفجيرات طهران وداعش يتبنى العملية

أعلن مستشار وزير الصحة الايراني عباس زارع نجاد، الاربعاء، عن مقتل شخصين واصابة 37 اخرين …