الرئيسية > شكو ماكو > حول العالم > مراهق يقتل والديه بسبب حرمانه من جهاز “آي بود”

مراهق يقتل والديه بسبب حرمانه من جهاز “آي بود”

مراهق

أدانت محكمة أمريكية مراهق عد اعترافه بقتل والديه العام الماضي بسبب تصرفاتهم، ذاكراً على سبيل المثال منعه من استخدام جهاز “آي بود”.

فقد عمد الطالب المتفوق والبالغ من العمر 16 عاماً “فينسنت كارتر” إلى قتل أمه “كارول” (57 عاما)، ووالده “واين” (55 عاما)، في منزلهما بولاية فيرجينيا بالولايات المتحدة قبيل عيد الميلاد العام الماضي.

وفي التفاصيل، ترك “فينسنت” مدرسته في 19 كانون الأول 2013 وعاد إلى المنزل، حيث كانت أمه وحيدة هناك، ووالده في العمل، فهاجم “كارول” أثناء خروجها من المرحاض برذاذ الفلفل، قبل أن ينهال عليها طعناً بسكين وضربا بـ “عتلة” حديدية ومضرب بيسبول، إلى أن توفيت. 

لكن إجرام الشاب الوحيد لوالديه لم يتوقف عند هذا الحدّ، بل انتظر والده حتى عاد من العمل، ووجه إليه ضربات وطعنات عدة، بيد أن الأب تمكن من الاتصال بالشرطة التي حضرت إلى المكان واعتقلت الجاني، وتم نقل الوالد إلى المستشفى لكنه سرعان ما فارق الحياة. 

وقد عثر المحققون على آثار 25 ضربة وطعنة في جثة والدة “فينسنت”، فضلاً عن أدوات الجريمة وهي عبارة عن 5 سكاكين، ومضرب بيسبول، وعتلة حديدية. وأثناء التحقيق، قال الشاب إنه لا يذكر من الحادثة سوى أنه كان في حال غضب شديد، متهماً والده بأنه السبب، وأشار إلى حرمانه من استخدام جهاز آي بود، وغيرها من الأمور”.

وأجرت المحكمة اختباراً نفسياً للجاني، تبيّن من خلاله أنه عاقل وذكي، لذا قرر القاضي أن ينطق بالحكم على “فينسنت” في سبتمبر المقبل. 

شاهد أيضاً

أخطر 3 بحيرات في العالم لا ننصحك أبداً بالسباحة فيها

معظم الناس لا يمكنهم أن يتصوروا عطلتهم من دون مياة بالقرب منهم، سواء كان ذلك …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *