الرئيسية > اخبار العراق > احداث امنية > مدرسو الانكليزية في ديالى مهددون بالقتل ويؤكدون : محتارون بين عملنا وحياتنا

مدرسو الانكليزية في ديالى مهددون بالقتل ويؤكدون : محتارون بين عملنا وحياتنا

11249

أعلنت لجنة التربية في مجلس محافظة ديالى، اليوم الاثنين، وصول رسائل تهديد لمدرسي ومعلمي اللغة الانكليزية من قبل جماعات مسلحة، وفيما لفتت الى اتخاذ تدابير لحماية المدرسين والطلبة من هذه التهديدات، اتهم مدير تربية ديالى دول الجوار بدعم الجماعات المسلحة لتأخير عجلة التطور في العراق، فيما أعرب مدرسو المادة عن تخوفهم من هذه التهديدات، مبينين انهم “محتارون” بين ممارسة عملهم التربوي والحفاظ على حياتهم.

وقال رئيس لجنة التربية في مجلس محافظة ديالى أحمد رزوقي في حديث الى (المدى برس)، “وردت الى مركز التنسيق المشترك في قيادة عمليات دجلة معلومات عن نية الجماعات المسلحة بإستهداف مدرسي ومعلمي اللغة الانكليزية”.

وأضاف رزوقي أن “الغاية من إستهداف التدريسيين هو تعطيل الحياة والتعليم في المحافظة وهذا شيء متوقع من قبل الإرهاب بعد إن تم استهداف المدارس والدوائر الحكومية لان الإرهاب لم يستثني إي من المكونات في عموم المحافظة لأنه يعمل على إباده كل شيء يدعو للحياة والأمل”.

ولفت رزوقي الى “التنسيق مع قياده عمليات دجلة وشرطة ديالى لاتخاذ التدابير من خلال تكثيف الجهد الأمني بالقرب من المدارس من قبل قوات الشرطة والتشكيلات المرتبطة بقياده شرطة ديالى بالإضافة إلى عقد ندوات توعية وتعميم للمدارس بإجراء عمليات تفتيش للمدارس قبل دخول الطلبة والهيئات التدريسية إلى المدارس للحفاظ على أرواح الطلبة والتدريسيين ومنع قوى الشر من تنفيذ مبتغاها”.

من جانب آخر أكد مدير عام تربية ديالى جعفر الزركوشي في حديث الى (المدى برس)، إن “ما وصل أخيرا من تهديدات لمدرسي ومعلمي اللغة الانكليزية من قبل قوى الإرهاب هو مسلسل مستمر لتهديدات استهداف المدارس من قبل والدوائر الحكومية والطلبة والعاطلين وكل شيء مستهدف من قبل الإرهاب المدعوم من قبل دول الجوار التي تعمل دائما على تأخير عجلة التطور في العراق”.

وأضاف الزركوشي” تم توجيه إدارات المدارس بضرورة العمل على اتخاذ تدابير الحيطة والحذر من خلال عملية التفتيش لمدارسهم باستمرار بالإضافة إلى تكثيف الجهد الأمني وبالتنسيق مع الأجهزة الأمنية في المحافظة”.

بدروهم اكد تدريسيون لمادة اللغة الانكليزية في ديالى تخوفهم من هذه التهديدات.

وقالت التدريسية (س. ع) في حديث الى (المدى برس)، إن “ما وصل من تهديدات واستهداف إلينا هو عمل يراد به تأخير العملية التربوية وأقول بصراحة بان الخوف بدء يتصاعد في قلوبنا وخاصة بعد إن علم زوجي وأطفالي الذين بدأوا يمنعوني من التوجه للدوام ولكن مسؤوليتنا التربوية تضطرنا للاستمرار من اجل الوقوف بوجه الظلم والاستبداد والإرهاب الأعمى والذي يراد به إن يكون الجميع جهلاء”.

من جهتها قالت التدريسية في اللغة الانكليزية (ع.ج)، في حديث الى (المدى برس)، إن “وصول التهديدات اضطرتني للوقوف فترة وأعاده حساباتي واتكهن بما يجري لو نفذوا قوى الإرهاب تهديدهم وقاموا بقتل وتصفية مدرسي اللغة الانكليزية وهل وماهو مصير أطفالي لو قتلت وماذا يجري لهم بعدي وفكرت في اخذ إجازة سنوية وبدون راتب لكن كان همي الأول الطلبة والذي يطمح الكثير منهم للتفوق في دراسته ليصبح طبيبا او مهندسا وإحترنا في أمرنا بين رسالتنا التربوية وحياتنا”.

يذكر أن محافظة ديالى، ومركزها مدينة بعقوبة، تعد من المناطق الساخنة التي تشهد العديد من العمليات المسلحة، بعد أن كانت مسرحاً لأعمال “العنف الطائفي” خلال سنوات 2006- 2008، مما أدى إلى مقتل أو تشريد الآلاف من سكانها، وتدمير الجزء الأكبر من بنيتها التحتية، كما أنها من المحافظات التي تشهد حراكاً مناوئاً للحكومة منذ أكثر من 11 شهراً.

شاهد أيضاً

قتيلان و37 جريح حصيلة تفجيرات طهران وداعش يتبنى العملية

أعلن مستشار وزير الصحة الايراني عباس زارع نجاد، الاربعاء، عن مقتل شخصين واصابة 37 اخرين …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *