الرئيسية > عالم الرياضة > الرياضة العالمية > مدرب منتخب اليمن ميروسلاف سوكوب يكشف سبب الخروج المبكر من خليجي 22

مدرب منتخب اليمن ميروسلاف سوكوب يكشف سبب الخروج المبكر من خليجي 22

ميروسلاف-سوكوب

لم يشأ ميروسلاف سوكوب منتخب اليمن أن يقسو على لاعبيه بعد أن أطاحت الهزيمة أمام السعودية بالفريق المفاجأة من كأس الخليج لكرة القدم أمس الأربعاء لكنه لم يفوت الفرصة ليلومهم على التفكير في “المال والمكافآت.”

وحذر سوكوب قبل المواجهة الحاسمة في الدور الأول من التفات لاعبيه للمستقبل والتفكير فيما هو أبعد من البطولة.

وبدا أن ما خشاه وقع بعدما تراجع الأداء بشدة عن المرتين السابقتين حين تعادل اليمن بدون أهداف مع البحرين ثم قطر في المجموعة الأولى.

وقال سوكوب في مؤتمر صحفي بعدما أنهى الفريق البطولة وقد سكن شباكه هدف واحد لكنه خرج أيضا دون أن يسجل أي هدف “خسرنا اليوم بهدف نظيف لكن لماذا؟

“ربما أعرف السبب.. قلت للاعبين قبل المباراة لا تفكروا في النتيجة ولا المستقبل.. (لكن) اللاعبين فكروا ربما في المال والمكافآت.”

وأضاف “لاعبونا ليسوا أغنياء.. حين يكتب الناس عن النجاح الكبير.. بالنسبة لي هذا ليس إيجابيا.”

وتابع “لاعبونا ينتمون لأندية في الدوري اليمني.. الفارق (بين الدوري وبطولة الخليج) أشبه بالفرق بين النهار والليل.. لو لعبت في الدوري العادي لا تحصل على الكثير من المال.

“كان هناك تركيز كبير (على الفريق).. ليس سهلا من الناحية النفسية لأنه يضيع التركيز.”

لكن المدرب التشيكي لم يغفل الجانب الإيجابي في مشاركة لا سابق لها لليمن في البطولة الخليجية.

وقبل هذه البطولة كان أقصى ما حققه اليمنيون الحصول على نقطة واحدة في الدور الأول.

وقال سوكوب “هذه البطولة بالنسبة لنا خبرة كبيرة. خلال نصف عام قمنا بخطوتين أو ثلاث صغيرة للأمام..

“لكني أعتقد أننا على الطريق الصحيح.. أعرف أننا لا نزال نرتكب أخطاء.. لسنا أفضل فريق.. مستوانا منخفض جدا.. لكني أعتقد أننا على الطريق الصحيح.

“نحن سعداء بعض الشيء بالدفاع.. لكن هذا جانب واحد.. في الجانب الآخر لا نصوب على المرمى.. هجومنا ليس جيدا تماما.. هذه هي نقطة الضعف لدينا.

“البطولات الكبرى مثل كأس الخليج تكشف الأخطاء. الآن أمامنا الكثير من العمل في المرحلة المقبلة.”

شاهد أيضاً

اليويفا يكشف عن الفريق المثالي لسنة 2016

كشف الاتحاد الأوربي عن قائمة الفريق المثالي للعام 2016 وكان للدوري الأسباني نصيب الأسد بثمانية …