الرئيسية > اخبار العراق > محافظ الانبار يهدد بـ”قصم ظهور” من يتدخل في الامن ويؤكد : لم يكملوا الاعدادية ويتحدثون عن تشكيل جيوش عشائرية

محافظ الانبار يهدد بـ”قصم ظهور” من يتدخل في الامن ويؤكد : لم يكملوا الاعدادية ويتحدثون عن تشكيل جيوش عشائرية

IRAQ-POLITICS-UNREST

رفض محافظة الانبار أحمد الذيابي، اليوم الاحد، تشكيل أي قوة او جيش عشائري في المحافظة خارج المؤسسة الامنية، وفيما اتهم بعض “من لم يكملوا الاعدادية بالدعوة لهذا الجيش”، هدد بـ”قصم ظهر من يتدخل في شؤون الامن في المحافظة” والضرب بيد من حديد في هذا الشان، مبينا ان الامور ستزيد سوءا مع قرب الانتخابات “لاننا كمجتمع لا نفقه شيئا في الديمقراطية والانتخابات”، مشيرا الى ان الانبار ليست المحافظة الاكثر تدهورا من الناحية الامنية لكن الاعلام يصورها بهذه الحالة.

وقال الذيابي خلال مؤتمر صحفي عقده في ديوان محافظة الانبار اليوم الاحد وحضرته (المدى برس)، ” نرفض تشكيل قوة أو جيش عشائري في المحافظة أو أي قوات مسلحة خارج المؤسسة العسكرية والامنية وندعو العشائر إلى دعم الاجهزة الامنية لبسط الامن والاستقرار وتفويت الفرصة على المتربصين”.

وأضاف الذيابي “لدينا افراد شرطة مبدعين قادرين على حماية العراق وليس الانبار فقط ولا نسمح بالتطوع في قوات خارج اجهزة الامن مطلقا لان لدينا 21 الف شرطي في المحافظة وغير مقصرين في عملهم والملف الامني بايد أمينة ولا نحتاج راي شخص ربما لم يكمل الدراسة الاعدادية ولبس لباس الدين لينظّر علينا”.

وبيّن محافظ الانبار أن “الملف الامني في يد ضباط الشرطة والجيش ومن لديه مقترحات ليأتي بها ومن يتدخل في عمل اجهزة الامن نقصم ظهره بالقانون ولا نسمح بالكلام غير المسؤول ونطالب بعدم التدخل بعمل الشرطة”، مطالبا الشرطة في المحافظة بـ”العمل الجاد والحذر وعدم التخاذل وقطع اليد التي تمتد على الشرطة مهما كانت وفق القانون والرد القاسي على من يتعرض لمراكز الشرطة باعتداء بسيط”.

واشار الذيابي إلى أن” الوضع الامني في المحافظة ليس الاكثر سوءا في العراق لكن اهميتها تجعل التركيز عليها اكثر ومع قرب الانتخابات ستزيد الامور سوءا لاننا كمجتمع لا نفقه شيئا في الديمقراطية والانتخابات وقد يكون التنافس السياسي بين الكتل والمواطن هو الضحية ويجب ان نفكر بالمواطن وامن الدولة قبل كل شي”، مبينا اننا “مازلنا ندفع ثمن كلام او فتوى صدرت بتحريم المشاركة بالعملية السياسية والتطوع في الجيش والشرطة”.

وأوضح محافظ الانبار أن “هناك دعوات نشاز للتطوع في قوات تريد جهات تشكيلها في الانبار والذين يتكلمون عن هذا أشخاص لم نرى منهم خيرا ومن يشعر بالمسؤولية عليه أن يدعم القوات الامنية

ولفت الذيابي الى أن “المعتصمين اصبحوا سلعة يتاجر بها التجار واتمنى ان لا يجبروني اتكلم بالإعلام فلا احد يزاود علينا والدولة مهتمة بمطالب المعتصمين بطريقة قانونية وعملية التحقيق واطلاق سراح المعتقلين الابرياء مستمرة ضمن لجان مسؤولة شكلت لهذا الغرض”.

وخاطب الذيابي شيوخ العشائر المعتصمين بالقول “أوجه دعوة الى شيوخ العشائر مباشرة من الذين بقوا شهورا في ساحات الاعتصام واطلب منهم ان لا يجعلوا الخيم او الساحة مكان للمزايدات السياسية والصراع ونحن كمحافظة نقف على مسافة واحدة من جميع الكتل وندعوا ابناء الانبار ان يكون اختيارهم للأفضل ومن يمتلك الخبرة”.

وتشهد الانبار حاليا اوقاتا “عصيبة” بسبب التخلخل الامني الموجود، والذي كان اخر تداعياته مقتل ابن شقيق حميد الهايس، احد رجال العشائر المعروفين على نطاق واسع، واحد قياديي الصحوة، كما شهد اليوم ايضا تفجير جسر في المحافظة، في حادثة تكررت مؤخرا.

وكانت عناصر في من ساحة الاعتصام اعلنت في الرمادي في الأول من أيار 2013 تشكيل جيش العشائر كرد فعل على حادث اقتحام ساحة الحويجة من قبل قوات السوات، وقامت باحراق عربة عسكرية.

شاهد أيضاً

قتيلان و37 جريح حصيلة تفجيرات طهران وداعش يتبنى العملية

أعلن مستشار وزير الصحة الايراني عباس زارع نجاد، الاربعاء، عن مقتل شخصين واصابة 37 اخرين …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *