الرئيسية > اخبار العراق > مجلس كربلاء يفشل في عقد جلسة لمناقشة الوضع الامني ورئيس لجنة الثقافة يستقيل من منصبه

مجلس كربلاء يفشل في عقد جلسة لمناقشة الوضع الامني ورئيس لجنة الثقافة يستقيل من منصبه

image

فشل مجلس محافظة كربلاء، اليوم الثلاثاء، بعقد جلسته الاعتيادية المخصصة لمناقشة الوضع الامني عقب التقجيرات التي شهدتها المحافظة، أمس الاثنين، بسبب عدم اكتمال النصاب القانوني، فيما قدم رئيس لجنة الثقافة والاعلام محمد الموسوي استقالته من منصبه احتجاجا على فشل الحكومة المحلية بإدارة الملف الامني والخدمي.
وقال رئيس مجلس محافظة كربلاء محمد الطالقاني ، إن “مجلس محافظة كربلاء قرر تأجيل جلسته الاعتيادية المقرر عقدها، اليوم، لمناقشة الوضع الامني إلى يوم الثلاثاء المقبل، لعدم اكمال النصاب القانوني”، عازيا السبب إلى “غياب عدد من اعضاء المجلس”.
وأضاف الطالقاني، أن “الجلسة كانت مخصصة لمناقشة الوضوع الامنية والتفجيرات التي شهدتها المحافظة أمس، والوقوف على اسبابها”، مشيرا إلى أن “جدول اعمال الجلسة لم يتضمن مناقشة اقالة المحافظ عقيل الطريحي كونه بحاجة إلى استشارة قانونية وتنظيم مسودة للقرار من قبل مختصين بالقانون”.
واكد الطالقاني أن “المجلس ماض بقرار اقالة المحافظ وسيعرض خلال الاسبوع المقبل او الذي يليه”.
من جانبه قال رئيس لجنة الثقافة والاعلام في مجلس محافظة كربلاء محمد الموسوي إنه “كان من المقرر ان نناقش الوضع الامني والوقوف على أسباب التفجيرات الأخيرة لكن عدد من أعضاء المجلس تغيبوا عن الاجتماع ولم نتمكن من عقده”، متهما الحكومة المحلية التنفيذية والتشريعية بـ”الفشل في إدارة الملف الامني والخدمي في المحافظة خلال الفترة الماضي”.
وكشف الموسوي أنه “قدم استقالته من عضوية المجلس إلى رئاسته احتجاجا على ذلك الفشل”.
وشهدت محافظة كربلاء، أمس الاثنين، ( 20 تشرين الاول 2014)، اربعة تفجيرات الأول بتفجير انتحاري بسيارة مفخخة عند سيطرة الوند، المدخل مع العاصمة بغداد، شمالي كربلاء، والثاني بانفجار عبوة لاصقة داخل سيارة جنوبي المحافظة، والثالثة بتفجير سيارة مفخخة وسط المحافظة استهدفت مطعما شعبيا قرب مسجد لاتباع رجل الدين المتواري عن الأنظار محمود الصرخي، في منطقة باب طويريج، والرابعة في شارع ميثم التمار قرب باب بغداد، مما أسفر عن مقتل وإصابة 38 شخصا.
وتشهد مدينة كربلاء خروقاً أمنية وتفجيرات بسيارات مفخخة وعبوات ناسفة بين مدة وأخرى، فيما تعتقل القوات الأمنية العديد من المطلوبين.
وكان محافظ كربلاء عقيل الطريحي غاب عن جلسة مجلس المحافظة المخصصة لاستجوابه، في الـ14 من تشرين الاول 2014، مما ادى إلى تأجيل عملية استجوابه، وفيما أكد لجنة الثقافة أن الأعضاء “ماضون” في عملية الاستجواب، هدد باتخاذ “رأي حاسم” في حال عدم حضورها.
وكان مجلس محافظة كربلاء، رفع الخميس الـ(2من تشرين الأول2014)، جلسته الخاصة باستجواب المحافظ عقيل الطريحي إلى الـ14 من شهر تشرين الأول، وطالب الطريحي ببيان سبب تخلفه عن الحضور إلى جلسة اليوم خلال 72 ساعة، وفيما عدّ جلسته المقبلة كـ”فرصة أخيرة” له، أكد أن عملية الاستجواب ليست “استهدافاً شخصياً”.
وانسحب محافظ كربلاء عقيل الطريحي، الثلاثاء،( 30 ايلول 2014)، من جلسة مجلس المحافظة المخصصة لاستجوابه، بعد اعتراضه على عدم قانونية الجلسة، فيما طالب بأن يخضع طلب استجوابه لتصويت أعضاء المجلس.
وصوت مجلس محافظة كربلاء، يوم الثلاثاء،( 30 ايلول 2014)، على جعل جلسة استجواب المحافظ عقيل الطريحي علنية، فيما وصل الطريحي إلى مبنى المجلس لحضور جلسة الاستجواب.
ليطعن بعدها الطريحي بجلسة استجوابه، واصفاً إياها بـ”غير القانونية”، فيما عزا السبب إلى أن قرار الاستجواب يتطلب “موافقة” رئاسته، فيما رفض الإجابة على الأسئلة التي وجهها له أعضاء المجلس بصيغتها الحالية، لينسحب بعدها من الجلسة.
وأقر مجلس محافظة كربلاء، يوم الخميس، (25أيلول2014)، بوجود “خرق” أمني واضح بالمحافظة، أدى إلى تكرار تفجير العبوات الصوتية والمفخخات بمركز المدينة خلال المدة الماضية، وفي حين عزا أسباب ذلك إلى عدم التنسيق بين الأجهزة الأمنية وتفرد المحافظ بالقرار الأمني، قرر إضافة الملف الأمني إلى الملفات الخدمية والإدارية التي سيُستجوب فيها المحافظة.
يذكر أن مجلس محافظة كربلاء قرر، يوم الأربعاء،(الـ24 من أيلول 2014 الحالي)، استجواب المحافظ، عقيل الطريحي، بجلسته الاعتيادية التي ستعقد، اليوم الثلاثاء 30 ايلول 2014، للاستفهام عن قضايا تخص عقود المشاريع والخدمات وإدارة المحافظة، وفيما أكد أن الهدف من الاستجواب “تقويمي” وليس “شخصياً”، شدد على ضرورة ان يلتزم محافظ كربلاء بالقانون وأن يحضر جلسة الاستجواب.

شاهد أيضاً

العصائب ترد على الآلوسي : “إغلق فمك قبل ان يُغلق”

وجه جواد الطليباوي المتحدث باسم جماعة “عصائب اهل الحق” المنضوية في الحشد الشعبي يوم الخميس …