الرئيسية > اخبار العراق > مجلس صلاح الدين : سيتم تطهير المحافظة خلال اسبوعين

مجلس صلاح الدين : سيتم تطهير المحافظة خلال اسبوعين

57686787_832403312

أكد مجلس محافظة صلاح الدين، اليوم الثلاثاء، أن تطهير المحافظة من عناصر تنظيم (داعش) سيتم خلال اسبوعين، وأشار إلى أن المعركة الأهم ستكون في مدينة تكريت اذ زرع تنظيم (داعش) أكثر من 8000 عبوة ناسفة في المدينة، وفيما لفت إلى أن الاستعدادات لاقتحام ناحية العلم قد اكتملت، اعتبر محاصرة حقل عجيل النفطي “انجازا مهما” كونه يشكل الموارد الرئيسي للتنظيم.

وقال عضو مجلس محافظة صلاح الدين بدر الفحل، إن “تقدم القوات الأمنية من المحاور التي أعلن عنها مسبقاً لا يزال مستمر لكن بحذر وبدراسة وبدون تهور والعمليات العسكرية تسير وفق ما خطط لها”، مبينا أن “تطهير المحافظة بالكامل سيكون خلال أسبوعين بحسب التوقيتات الأولية”.

وأضاف الفحل، أن “أكثر المحاور نجاحاً هو المحور الشرقي الذي تشترك فيه قطعات من قيادة عمليات دجلة وسرايا الحشد الشعبي، حيث تم تحرير مناطق حمرين والحسان ومبارك الفرحان”، متوقعا أن “يتم غلق هذا المحور بالكامل خلال الساعات القادمة وصولاً إلى منطقة الفتحة حتى يتم فصلها بشكل نهائي عن الحويجة والعلم”.

ولفت الفحل إلى أن “القوات الأمنية تسيطر على المحور الثاني وهو المحور الجنوبي الذي يشمل منطقة العوجة الجديدة وصولاً إلى منطقة المستشفى التعليمي، بالإضافة إلى الجهة الشمالية التي تم السيطرة عليها منذ يوم أمس والتي تشمل حي الطين والجامعة”، مشيرا إلى أن “المحور الثالث يشهد قتال شديد من قبل الشرطة الاتحادية والحشد الشعبي والذي يبدأ من منطقة البو خدة وصولاً إلى قضاء الدور حيث المعارك على أطراف المجمع السكني لازالت مستمرة”.

وأكد الفحل، أن “المعركة الأهم ستكون في مدينة تكريت نفسها”، لافتا إلى أن “التنظيم الإرهابي زرع أكثر من 8000 عبوة ناسفة في المدينة”.

وتابع الفحل، أن “التنظيم يتبع أسلوب زرع العبوات والتفجيرات الانتحارية والقنص لتجنب المواجهات المباشرة”، مؤكدا أن “عناصر التنظيم يعيشون حالة من الإرباك والهستيريا الواضحة وقد هرب عشرات العناصر إلى الحويجة وإلى الثرثار عبر منطقة الجزيرة”.

وشدد الفحل، أن “القوات الأمنية والحشد الشعبي أكملت الاستعدادات لتحرير ناحية العلم”، مبينا أن “مقاتلي عشيرة الجبور الذين شكلوا فوجين قتاليين وبدعم القوات الأمنية يحاصرون العلم”.

ولفت الفحل إلى أن “عملية تحريرها لن تستغرق سوى ساعات قليلة مثل ما حدث سابقاً في قضاء الضلوعية لعدم وجود حواضن للدواعش داخل الناحية”.

من جانبه قال رئيس اللجنة الأمنية في مجلس محافظة صلاح الدين جاسم الجبارة ، إن “الانجاز الأهم الذي حققته القوات الأمنية هو محاصرة حقل عجيل النفطي والذي يشكل عصب الموارد للإرهابيين الدواعش”، مبينا أن “التنظيم كان يهرب 200 صهريج يوميا من النفط الخام منذ ستة أشهر بسعر 25 دولار”.

وكان مصدر أمني في محافظة صلاح الدين أفاد، اليوم الثلاثاء، بأن القوات الأمنية تمكنت من تفكيك وتفجير 60 عبوة ناسفة شديدة الانفجار على الطريقين الرابطين لمنطقة الدور بقضاء سامراء وناحية حمرين جنوبي وشرقي تكريت (170 كم شمال بغداد).

شاهد أيضاً

قتيلان و37 جريح حصيلة تفجيرات طهران وداعش يتبنى العملية

أعلن مستشار وزير الصحة الايراني عباس زارع نجاد، الاربعاء، عن مقتل شخصين واصابة 37 اخرين …