الرئيسية > اخبار العراق > احداث امنية > مجلس شيوخ وعشائر الانبار تعلن عن تأسيس تشكيل عشائري لمقاتلة الارهاب

مجلس شيوخ وعشائر الانبار تعلن عن تأسيس تشكيل عشائري لمقاتلة الارهاب

35555

أعلن مجلس شيوخ وعشائر الانبار عن تأسيس تشكيل عشائري يضم جميع العشائر المقاتلة “للارهاب”.

وقال شيخ عشائر البو نمر نعيم الكعود في المؤتمر الصحافي الذي عقد في منزله في منطقة الداودي في المنصور وحضره عدد من شيوخ عشائر محافظة الانبار، أن إعلان تأسيس هذا التشكيل العشائري اليوم من خلال عقد مؤتمر يجمع كل العشائر التي تقاتل في الانبار جاء بعد متابعة للذين يتكلمون باسم الجموع التي تقاتل ضد الإرهاب وهم بالأصل يتاجرون بدماء أهل الانبار ولهذا ارتأينا إعلان تأسيس مجلس شيوخ وعشائر الانبار المقاتلة للارهاب.

وأضاف الكعود، أن الحشد الشعبي اذا كان عراقياً فهو مرحب فيه في محافظة الانبار لقتال تنظيم داعش الإرهابي ونعلم بأن الحشد جميعهم اخوتنا وأبناء عمومتنا من المحافظات الجنوبية، لافتاً الى أن كل من يقاتل الآن ضد داعش هم أبناء العراق ولم يأت اميركي او إيراني او بريطاني او أي شخص من العالم للدفاع عن العراق لأن العراق ينعم وينهض بشعبه دون استثناء أية طائفة ،و أن العراق لديه رجال قادرون على تحرير العالم باسره ولا نحتاج أي تدخل خارجي .

وأعلن مجلس شيوخ عشائر الانبار في بيانه التأسيسي في الوقت الذي يهجر ويقتل أبناء شعبنا في المحافظات المحتلة من قبل تنظيم داعش الإرهابي الذين سبوا نساءنا وهدموا آثارنا وحاولوا خاسئين تدمير تاريخنا وحضارتنا، نجد اليوم بعض السياسيين والشيوخ ومن يدعي المشيخة يحاولون ان يتصدروا المشهد.

وأضاف البيان أن هؤلاء بدأوا يتحدثون باسم هذه العشائر المقاومة والغرض منها مصالحهم الشخصية والمادية لكنهم غير معنيين بهذا الشأن أصلا لأنهم لا يعلمون المعاناة التي مر بها أهلنا مكتفين بالسكن في الفنادق وفي الدول الخارجية .

واشار البيان اننا نتوجه بالشكر الى المرجعية الدينية العليا وعلى راسها السيد علي السيستاني التي تعتبر هي صمام أمن العراق بالإضافة الى رئيس المجلس الأعلى عمار الحكيم الذي دائما ينادي بوحدة الصف ولا ننسى صاحب التيار الوطني مقتدى الصدر الذي طالما كانت له مواقف وطنية مشرفة على صعيد كل المواقف.

يذكر أن تنظيم داعش يسيطر على أهم وأبرز مدن الأنبار منذ عام تقريباً على الأحداث والمعارك والمواجهات بين القوات الأمنية والعشائرية ومن أبرز المناطق التي هي تحت سيطرة التنظيم هي الفلوجة والقائم الحدودية بين العراق وسورية وهيت وراوة ونواح أخرى منها كرمة الفلوجة القريبة من حدود العاصمة بغداد.

شاهد أيضاً

قتيلان و37 جريح حصيلة تفجيرات طهران وداعش يتبنى العملية

أعلن مستشار وزير الصحة الايراني عباس زارع نجاد، الاربعاء، عن مقتل شخصين واصابة 37 اخرين …