الرئيسية > اخبار العراق > احداث امنية > مجلس بغداد: ايقاف التفجيرات بحاجة لاقرار الموازنة لشراء منظومة كشف حديثة

مجلس بغداد: ايقاف التفجيرات بحاجة لاقرار الموازنة لشراء منظومة كشف حديثة

0000521_-

اكد مجلس محافظة بغداد ،اليوم الاحد، أن التفجيرات التي تشهدها بعض مناطق العاصمة “امر طبيعي” كون تنظيم (داعش) يعمل على استهداف المناطق ذات الكثافة السكانية، وفيما أشار إلى أن ايقاف تلك التفجيرات يحاجة إلى منظومة حديثة “لكشف المتفجرات”، شدد أن شراء تلك المنظومة بحاجة إلى إقرار الموازنة المالية.

وقال عضو مجلس محافظة بغداد غالب الزاملي ،ان ” اكثر مناطق حزام بغداد عندما تشهد تحركات من القطعات العسكرية باتجاه الارهاب، بالنتيجة فان الارهاب يختار اماكن بديلة لتنفيذ عملياته الارهابية، وهذا احد اسباب ما حصل في مدينتي الحرية والكاظمية من تفجيرات مؤخراً”.

واضاف الزاملي أن “هذه التفجيرات وغيرها امر متوقع، لان إستراتيجية الإرهاب هي استهداف المناطق المكتظة بالسكان مثل المناطق الشعبية، الامر الذي يتطلب وجود جهد استخباراتي كبير جدا، واخراج العناصر غير النزيهة من الأجهزة الأمنية.

و اوضح الزاملي ان ” الامر يتطلب وضع منظومة حديثة لكشف المتفجرات إضافة الى منظومة الكاميرات الموجودة، وهذه يجب ان تنجز سريعا، لكننا نحتاج الى إقرار الموازنة حتى نستطيع ان نصرف هكذا أموال لأنها تخص امن وسلامة المواطن”، مشيرا إلى “اننا بذلك نستطيع ان نسيطر على مداخل ومخارج العاصمة، وهذا لن يكون كافٍ ويجب ان يفعل جهد استخباراتي ويكون له دور كبير جدا من خلال الاتصال بالمواطنين لتأمين تلك المناطق”.

واكد عضو مجلس محافظة بغداد، أن “هناك جهد امني موجود واحيانا نتوقع التفجيرات”، داعيا المواطنين إلى “اتخاذ كل تدابير الحيطة والحذر من التجمعات الموجودة ومن العجلات المركونة بالشوارع، حتى نتخلص من هذه الهجمات الارهابية التي تحصد الكثير من الارواح وهذا هو هدف الارهابيين”.

وشهدت بغداد يوم ، امس امس السبت،( 11 تشرين الاول 2014)، انفجار سيارتين مفخختين، في مدخل مدينة الكاظمية ومنطقة الشعلة ،شمالي بغداد، ما أدى الى سقوط عشرات القتلى والجرحى، في حين افاد مصدر أمني، بأن حصيلة التفجيرين ارتفعت إلى 119 قتيلاً و جريحاً.

يذكر أن بعثة الأمم المتحدة في العراق (يونامي)، أعلنت في (الأول من تشرين الأول 2014 الحالي)، عن مقتل ما لا يقل عن ألف و119 عراقياً وجرح ألف و946 آخرين خلال أيلول المنصرم، مبينة أن ذلك لا يتضمن عدد ضحايا العنف في المناطق التي تقع تحت سيطرة (داعش).

وكان مجلس الوزراء العراقي ناقش في جلسته،(الثلاثين من أيلول 2014)، مشروع الموازنة المالية لعام 2014، وقرر إعادتها لوزارة المالية لاستكمال الأرقام المتعلقة بمستحقات الموازنة الاتحادية من الإيرادات المتوقعة من تصدير النفط من إقليم كردستان.

يذكر أن معدلات العنف في بغداد شهدت منذ، مطلع آب 2013، انخفاضاً مقارنة مع تموز الذي سبقه، إذ ذكرت بعثة الأمم المتحدة في العراق، في الأول من أيلول 2013، أن شهر آب المنصرم، شهد مقتل وإصابة 2834 عراقياً بعمليات عنف في مناطق متفرقة من البلاد، فيما أعربت عن “قلقها لمقتل وإصابة (17) ألف عراقي منذ بداية سنة 2013.

شاهد أيضاً

العصائب ترد على الآلوسي : “إغلق فمك قبل ان يُغلق”

وجه جواد الطليباوي المتحدث باسم جماعة “عصائب اهل الحق” المنضوية في الحشد الشعبي يوم الخميس …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *