الرئيسية > ثقف نفسك > ماهو الذعر الليلي ؟ وما هي أسبابه ؟

ماهو الذعر الليلي ؟ وما هي أسبابه ؟

الذعر-الليلي

الذعر الليلي هو حالة تصيب الأطفال غالباً، وهي مشابهة للكوابيس تمامأ لكنها أكثر درامية. مع أنها تسبب الكثير من الخوف للوالدين إلا أنها لا تكون مصحوبة بالغالب بأي مرض عضوي أو نفسي.

هناك مراحل عدة للنوم، و كل من هذه المراحل يكون مصحوباً بنشاط جزء معين من الدماغ. معظم الأحلام تحدث أثناء مرحلة حركة العين السريعة Rapid Eye Movement (REM) بينما نوبات الذعر الليلي تحدث أثناء مرحلة النوم العميق Deep non-REM sleep .

نوبات الذعر الليلي ليست كوابيساً بالمعنى الحقيقي بل هي نوبات فجائية من الخوف تحدث أثناء الانتقال بين مراحل النوم. تحدث هذه النوبات بعد النوم بساعتين لثلاث ساعات عندما ينتقل الطفل من مرحلة النوم العميق إلى مرحلة حركات العين السريعة. في العادة يكون هذا الانتقال سلساً، ولكن في بعض الأحيان قد يصبح الطفل هائجاً و خائفاً، هذا الخوف هو الرعب الليلي.

أثناء نوبة الرعب الليلي قد يجلس الطفل على سريره ويبدأ بالصراخ، قد يتسرع تنفس الطفل ونبضات قلبه، وقد يبدأ بالتعرق، أو ضرب ما حوله، ويبدو الطفل مزعوجاً و خائفاً. بعد عدة دقائق (أو أكثر في بعض الأحيان) يهدأ الطفل ويعود للنوم.

بعكس الكوابيس، حيث يمكن للإنسان أن يتذكر ما رآه، في الذعر الليلي الطفل لن يتذكر أي شيء في اليوم التالي، لأنه يحدث في مرحلة النوم العميق (دلتا) حيث تكون الذاكرة الصورية معطلة.

ما هو سبب الذعر الليلي؟
الذعر الليلي يحدث بسبب فرط نشاط الجهاز العصبي المركزي أثناء النوم. فرط النشاط هذا يمكن أن يحدث لأن الجملة العصبية المركزية (التي تتحكم بوظائف الدماغ أثناء النوم واليقظة) مازالت في طور النمو. بعض الأطفال لديهم استعداد وراثي لنوبات فرط نشاط الجملة العصبية المركزية – حوالي 80% من حالات الذعر الليلي تكون موجودة في أكثر من طفل في العائلة، أو مترافقة مع المشي أثناء النوم (وهو اضطراب في النوم مشابه للذعر الليلي).

حالات الذعر الليلي قد لوحظت في الأطفال الذين:

  • يكونون متعبين، أو مرضى، أو عليهم ضغوط من نوع أخر.
  • يأخذون دواءً جديداً.
  • ينامون في مكان جديد، أو بعيد عن المنزل.

الذعر الليلي نادر نسبياً حيث أن نسبة حدوثه تتراوح بين 3-6% من الأطفال، بينما كل الأطفال تقريباً ترى الكوابيس. الرعب الليلي يحدث بين سن الـ4 سنوات والـ12 سنة غالباً، ولكن هناك بعض الحالات حدثت في سن الـ18 شهر. هذه الحالات أكثر بقليل انتشاراُ عند الذكور.
قد يصاب الطفل بنوبة واحدة من الذعر الليلي أو عدة نوبات قبل أن تتوقف بشكل كامل. معظم النوبات تتوقف لوحدها مع نمو الجملة العصبية المركزية.

التعامل مع نوبات الذعر الليلي:
نوبات الذعر الليلي ممكن أن تكون مزعجة جداً للأبوين، قد تشعرهم بنوع من العجز حيث أنهم لا يستطيعون أن يهدئوا أو يطمئنوا طفلهم. أفضل طريق للتعامل مع هذه النوبات هي أن ينتظر الأهل انتهاء النوبة لوحدها بصبر ويحموا طفلهم من أن يصاب بأذى من ضربه لما حوله. عادةً يهدأ الطفل ويعود للنوم لوحده خلال عدة دقائق.
لا ينصح بمحاولة إيقاظ الطفل خلال نوبة الذعر الليلي. حيث أن المحاولات غالباً تبوء بالفشل، والأطفال الذين يستيقظون يكونون مربكين ومشوشين، وقد يأخذوا وقتاً أطول ليهدأوا ويعودوا إلى النوم.

لا يوجد علاج لنوبة الذعر الليلي، ولكن يمكن المساهمة بمنع حدوثها من خلال محاولة:

  • تقليل الضغوط على الطفل.
  • تحديد موعد الذهاب إلى النوم اليومي بحيث يضمن راحة الطفل.
  • التأكد من أن الطفل يأخذ قسط كاف من الراحة
  • منع الطفل من التعرض لتعب زائد ببقائه مستيقظاً لوقت متأخر.

فهم الأهل للذعر الليلي قد يساعد على تقليل القلق، والحصول على نوم مريح أكثر للأهل. إذا تكررت النوبات من الأفضل مراجعة الطبيب أو أخصائي اضطرابات النوم إذا دعت الحاجة.

شاهد أيضاً

لماذا الرجل يمتلك حلمات الصدر تماماً كالنساء؟ 🤔

قد تتسائل، لماذا الرجل يمتلك حلمات الصدر تماماً كالنساء؟ في الوقت الذي لا يتواجد أي …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *