الرئيسية > عالم الرياضة > الرياضة العالمية > مانشستر سيتي يتقدم وأرسنال يخطف التعادل في قمة إنجليزية مثيرة

مانشستر سيتي يتقدم وأرسنال يخطف التعادل في قمة إنجليزية مثيرة

في قمة إنجليزية ساخنة ..نجح أرسنال في خطف تعادل مستحق من مانشستر سيتي بنتيجة 1-1 في المواجهة التي جمعت بين الفريقين على ملعب الإتحاد مساء الأحد ضمن لقاءات الجولة الخامسة من البريمييرليج.

هدفا اللقاء جاءا بتوقيع مدافعين ،حيث منحت رأس ليسكوت التقدم لمانشستر سيتي في الدقيقة 40 ،وتمكن كوتشليني من خطف التعادل لأرسنال في الدقيقة 82 ،ليحصل كل فريق على نقطة رفعا بهما رصيدهما إلى 9 نقاط.

المواجهة التي أقيمت برعاية إماراتية – على إعتبار أن شركة الإتحاد للطيران هي الراعي الرسمي للسيتي والإماراتية الراعي الرسمي لأرسنال – جاءت مثيرة للغاية منذ لحظاتها الاولى ،وتبادل الفريقان السيطرة على مجرياتها وكانت الخطورة من نصيب أرسنال في الشوط الاول الذي شهد هدف السيتي والعكس كان صحيحاً في الشوط الثاني الذي تمكن فيه أرسنال من التعادل.

أجواء اللقاء بدأت ساخنة وسط ضغط قوي من المدفعجية على أصحاب الأرض وسيطرة على منطقة الوسط بفضل تحركات أبو ديابي وكازورلا وأرتيتا ومن أمامهم بودولسكي وجيرفينيو.

بدأ السيتي المباراة بشئ من التحفظ على عكس المتوقع لاسيما وانه المطالب أكثر من ضيفه بتحقيق الفوز لعدة أسباب أهمها أن المباراة مقامة على ملعبه ،إلى جانب أن نتائجه الأخيرة لم تكن على المستوى سواء بالتعادل محلياً مع ستوك سيتي أو بالخسارة أوروبيا من ريال مدريد.

إختفت تحركات توريه في وسط السيتي فغابت الفاعلية الهجومية عن أداء الفريق حتي الدقيقة 14 التي شهدت إنطلاقة من الخطير أجويرو الذي وصل للمنطقة وسد كرة قوية تصدى لها الحارس مانوني.

بدأ السيتي في التقدم للأمام تاركاً وراءه مساحات واسعة منحت لاعبي أرسنال حرية أكبر في الهجوم،خاصة عن طريق الهجمات المرتدة التي كان أخطرها في الدقيقة 17 من إنفراد تام لجيرفينيو إثر تمريرة من أبو ديابي ،لكن النجم الإيفواري فشل في ترويض الكرة ليهدر فرصة محققة للتقدم.

تحرك سيلفا ودزيكو ومن ورائهما توريه وسينكلير ونظموا عدة هجمات تحطمت أمام قوة دفاع المدفعجية بقيادة الألماني المتألق ميرتساكر .

مثلت الهجمات المرتدة للأرسنال خطورة كبيرة على مرمى السيتي خاصة من خلال الإنطلاقات في الجبهة اليمنى،ومن إحدى هذه الهجمات إنطلق ينكيسون وراوغ ليسكوت ودخل منطقة الجزاء وأهدى تمريرة رائعة لبودولسكي على حدود منطقة الجزاء ،لكن النجم الألماني أطاح بالكرة مهدراً فرصة جديدة للمدفعجية.

نشط السيتي في الدقائق العشر الاخيرة من الشوط الأول ونجح في فرض سيطرته على منطقة الوسط مع تراجع أرسنال للخلف بعض الشئ،لكن هذه السيطرة لم تمنح السيتي أي فرص خطيرة على مرمى الجانرز.

وفي وقت تفوق فيه دفاع ارسنال على هجوم أصحاب الأرض،جاء الحارس الإيطالي مانوني ليخطأ خطأ لا يغتفر عندما خرج بطريقة خاطئة على كرة عرضية من ضربة ركنية للسيتي وجدت رأس ليسكوت يحولها بكل سهولة في المرمى الخالي مهدياً السيتي التقدم في الدقيقة 40.

رغم خطأ مانوني القاتل في الهدف ،لكنه عاد وأنقذ مرماه من هدف ثاني في الدقيقة 42 عندما تصدى لتسديدة دزيكو المفاجئة وحولها لركنية.

تحرك المدفعجية بكل صفوفهم من جديد للأمام بحثاً عن التعادل لكن دفاع أصحاب الأرض نجح في إفساد كافة محاولات إختراق منطقة جزاءهم.

تدخل مانشيني مع بداية الشوط الثاني بإشراك جاك رودويل بدلاً من سينكلير من أجل منح توريه حرية أكبر في التحرك للأمام وقيادة الهجمات المرتدة للفريق في توقعه بإندفاع أرسنال للامام .

لم يظهر النجم الأرجنتيني أجويرو العائد من الإصابة بمستواه المعهود الأمر الذي قلل من فاعلية هجوم السيتي بشكل كبير لدرجة أنه فشل في إستغلال الفرص التي أتيحت له وكان من الأفضل إستبداله بتيفيز أو بالوتيلي .

وكما كان متوقعاً ،إندفع المدفعجية للهجوم بحثاً عن التعادل على الأقل لكن خطورة هجمات الفريق لم ترتق لما كانت عليه في الشوط الأول في ظل بطئ لاعبي الفريق في التحضير الأمر الذي إستوجب ضرورة الدفع بأحد النجمين والكوت أو تشامبرلين.

بعد مرور 60 دقيقة هدأ الإيقاع وإنحصر اللعب في منطقة الوسط وسط تفوق واضح لمدافعي الفريقين،وعلى عكس المتوقع قام مانشيني بإشراك تيفيز على حساب المتألق دزيكو بدلاً من تغييره بأجويرو.

تدخل فينجر أخيراً بعد مرور 72 دقيقة بتغييرين بنزول والكوت وجيرو بدلاً من ابو ديابي وبودولسكي ليحرم فريقه من ثنائي كانت لديه الإمكانية لإحداث الفارق مع والكوت وجيرو.

نشط أرسنال في الربع ساعة الأخيرة من اللقاء وإندفع للهجوم لكن دون وجود فرص حقيقية تاركأ خلفه مساحات واسعة إستغلها توريه في الهجمات المرتدة التي شكلت خطورة كبيرة على مرمى مانوني.

تألق جو هارت في الدقيقة 82 وأنقذ مرماه من تسديدة كازورلا وحولها ببراعة لركنية ،لكن تألق هارت لم يستمر طويلاً بعدما نجح كوتشليني في دك شباكه بتسديدة قوية في الدقيقة 83 محرزاً هدف التعادل للمدفعجية.

كاد المدافع كومباني أن يعيد السيتي للمقدمة من جديد بضربة خلفية مزدوجة تصدى لها مانوني وإرتدت من أقدام الدفاع لتتهيأ أمام أجويرو المنفرد بالمرمى لكن الأخير سددها بجوار القائم ،ليقوم مانشيني بسحبه وإشراك بالوتيلي.

إشتعل اللقاء عقب الهدف وسط محاولات مثيرة من جانب لاعبي الفريقين اللذان أعلنا رغبتهما القوية في الفوز ،ولعل الفرصة الأقرب والأخطر كانت من نصيب جيرفينيو في الدقيقة 90 عندما مر من مدافعي السيتي لكنه أطاح بالكرة خارج المرمى بعدما سددها قوية من على حدود منطقة الجزاء.

سحب فينجر جيرفينيو في الوقت بدل الضائع وأشرك كوكولين ومرت اللحظات الأخيرة من اللقاء هادئة لتنتهي القمة الإنجليزية بالتعادل.

شاهد أيضاً

اليويفا يكشف عن الفريق المثالي لسنة 2016

كشف الاتحاد الأوربي عن قائمة الفريق المثالي للعام 2016 وكان للدوري الأسباني نصيب الأسد بثمانية …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *