الرئيسية > عالم الرياضة > الرياضة العالمية > ماركو ماتيرادزي يتحدث عن تفاصيل حادثة ” نطحة زيدان ” الشهيرة

ماركو ماتيرادزي يتحدث عن تفاصيل حادثة ” نطحة زيدان ” الشهيرة

نطحة-زيدان

بعد مرور ما يقارب التسع سنوات على الواقعة الأشهر في كأس العالم 2006 والتي تعرض فيها قائد منتخب فرنسا “زين الدين زيدان” للإقصاء من ملعب برلين في نهائي المونديال عقب التعدي على المدافع الإيطالي “ماركو ماتيرادزي”، ها هو الأخير يتحدث عن تلك الحادثة ويروي تفاصيلها حتى يرتاح ضميره ويصبح كل شيء واضح أمام الجميع.

وقد تحدث مدافع الإنتر السابق لإي أس بي أن قائلا “كنت قريبًا بشكل كافي من زيدان من أجل منعه من القفز، وضعت يدي حوله ومنحته دفعة صغيرة بجسدي، وهذا أمر يحدث أكثر من مئة مرة في المباراة، اعتذرت بعدها مباشرة ولكن الشيء التالي الذي حدث كان بعيدًا عن مستوى الاستيعاب”.

“لقد قال لي إذا ما كنت تريد قميصي بهذا الشكل انتظر بعد المباراة سأعطيه لك، وقد رددت عليه وقلت أفضل الحصول على أختك أكثر من قميصك، ثم بعدها تحرك نحوي واستدار وبشكل مفاجئ نطحني في صدري بهذا الشكل، كان هذا آخر شيء أتوقعه في الحقيقة، هل كان علي التهور والتدخل بيدي ربما وقتها كنا سنطرد معًا، لا أعلم ما كان يدور في ذهنه وقتها ولكن ضميري كان مرتاحًا”.

“ربما ما قلته لم يكن لطيفًا بعض الشيء، ولكنه مختلف عن الأحاديث القذرة التي دارت في الأعلام بعد المباراة والتي تظهر كذلك بشكل معتاد في ملاعب كرة القدم، وأنا متأكد أنه سمع ما هو أسوأ من ذلك مرات عديدة، الجميع حاول التكهن بما قلت وقتها ووسائل الإعلام استعانت بقارئي الشفاه من أجل إيضاح الصورة وظهرت أمور بشعة مثل سبي لأمه أو وصفه بالإرهابي”.

وأنهى حديثه “زيدان نفسه رفض الحديث حيال تلك الوقعة ولم يعلق عليها أو يكشف عن الأسباب، ولكنه نفى تمامًا أن أكون قد سببت والدته أو نعته بالشخص الإرهابي، وهذا دفعني للتحرك ومقاضاة وسائل الإعلام الكاذبة التي قدمت أسوأ الشائعات على أنها حقائق، كان هذا أمرًا مهمًا بالنسبة لي فربما قد سبق وقلت الكثير من الأشياء القذرة، ولكني لم أذكر والدة أي شخص بسوء من قبل، لقد فقدت والدتي وأنا في سن الخامسة عشر لذلك كان هذا شيئا أتجنبه طوال حياتي”.

شاهد أيضاً

اليويفا يكشف عن الفريق المثالي لسنة 2016

كشف الاتحاد الأوربي عن قائمة الفريق المثالي للعام 2016 وكان للدوري الأسباني نصيب الأسد بثمانية …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *