الرئيسية > ثقف نفسك > ماذا تعرف عن السيجارة الإلكترونية ؟

ماذا تعرف عن السيجارة الإلكترونية ؟

السجائر-الالكترونية

السيجارة الإلكترونية هي بديل للتدخين فهى عبارة عن جهاز اليكترونى يعمل بالبطارية ليوفر جرعات مستنشقة من النيكوتين بتوصيل بخار سائل النيكوتين، ولكن بدون ال 4800 عنصر من الكيماويات : التبغ الدخان، القطران، أول أكسيد الكربون، مواد مسرطنة. وقد استُحدثت السيجارة الإلكترونية في الصين البلاد التي تصرح بيعها مصر، إنجلترا، فنلندا، لبنان، هولندا، السويد، تركيا والمملكة المتحدة.

العديد من الشركات العالمية تسعى لدخول العالم العربي لكي يتم تعويض الشيشة المشهورة والواسعة الإستعمال عند العرب بالسيجارة الإلكترونية الجديدة، حيث هناك شركات أمريكية وأوروبية تسعى لجعل الدار البيضاء مركز لتوزيع السيجارة الإلكترونية في العالمين العربي والأفريقي.

ظهرت السيجارة الالكترونية في عام 2004 في الصين حيث تم إنتاجها، ثم تحولت للتسويق في العديد من الدول بما في ذلك البلدان الغربية خصوصا عبر شبكة الإنترنت.

وهي عبارة عن أسطوانة في شكل سيجارة مصنوعة من الفولاذ المقاوم للصدأ، بها خزان لاحتواء مادة النيكوتين السائل بنسب تركيز مختلفة. ومع أنها تتخذ شكل السيجارة العادية إلا أنها تحتوي على بطارية قابلة للشحن ولا يصدر عنها دخان. بل كل ما في الأمر أن البطارية تعمل على تسخين سائل النيكوتين الممزوج ببعض العطور مما يسمح بانبعاث بخار يتم استنشاقه ليخزن في الرئتين.

وتقول منظمة الصحة العالمية أن المتاجرين بهذه السجائر استخدموا بعض الوسائل غير المشروعة للترويج لمنتوجهم على أنه وسيلة ناجعة للإقلاع عن الإدمان على التدخين. وهو متواجد اليوم في العديد من الدول منها البرازيل وكندا وفنلندا وإسرائيل ولبنان وهولندا والسويد وتركيا والمملكة المتحدة.

لها آثار سلبية وخطيرة ويمكن ان تكون مسرطنة، لافتًا إلى ذلك الدكتور رمضان نافع، رئيس قسم الصدر بجامعة الزقازيق وعضو مجلس إدارة الجمعية المصرية، لأمراض الصدر والدرن, ان هناك جدلاً حول هذه السيجارة لما تسببه من خلل في وظائف الرئة بسبب الدخان المنبعث منها.

و قد حذرت منظمة الصحة العالمية من مخاطر استعمال السيجارة الالكترونية المصنعة في الصين والمروجة بواسطة شركات وقنوات متنوعة عبر شبكة الإنترنت. وتتلخص مآخذ المنظمة على صانعي السيجارة الالكترونية (التي يروج لها على أساس أنها بديل لوقف التدخين)، في أن نجاحها لم يثبت علميا وأن السائل الكيماوي المُستخدم فيها قد يكون سامّا وأن المروجين لها استخدموا شعار منظمة الصحة العالمية بطريقة غير شرعية.

وقد حذرت منظمة الصحة العالمية صباح الجمعة 19 سبتمبر 2006 في جنيف على لسان دوغلاس بيتشر، مدير قسم محاربة التدخين فيها من مخاطر استخدام السيجارة الالكترونية التي يُروج لها في الأسواق على أنها “بديل عن التوقف عن التدخين”.
وأفاد المسؤول بمنظمة الصحة بأن “السائل المستخدم بداخل السيجارة قد يكون ذا مستوى عال من التسمم” مضيفا بأنه “من الخطأ اعتبارها وسيلة ناجحة للتوقف عن التدخين”.

وكانت منظمة الصحة العالمية التي تتخذ من جنيف مقرا لها قد أصدرت بيانا تقول فيه الدكتورة علاء علوان، نائبة المدير العام المكلفة بقسم الأمراض غير المعدية “إن السجائر الالكترونية لم يُثبت أنها وسيلة ناجحة للتوقف عن التدخين، وأن منظمة الصحة العالمية لم تتوصل بأية إثباتات علمية تسمح باعتبارها ناجحة وسليمة من المخاطر”.

شاهد أيضاً

لماذا الرجل يمتلك حلمات الصدر تماماً كالنساء؟ 🤔

قد تتسائل، لماذا الرجل يمتلك حلمات الصدر تماماً كالنساء؟ في الوقت الذي لا يتواجد أي …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *