الرئيسية > عالم التقنية > عالم الانترنت > لو كان “فيسبوك” بلدا لكان الثالث في العالم من حيث عدد السكان

لو كان “فيسبوك” بلدا لكان الثالث في العالم من حيث عدد السكان


في ما يأتي بعض الأرقام لتقييم حجم “فيسبوك” في العالم بعدما اعلنت شبكة التواصل الاجتماعي الخميس ان عدد مستخدميها النشطين تجاوز عتبة المليار شخص في العالم:

– لو كانت “فيسبوك” بلدا لاحتلت المرتبة الثالثة عالميا من حيث عدد السكان بعد الصين (1,34 مليار نسمة) والهند (1,17

مليار نسمة). واكثر من نصف “سكانها” اي ما يعادل 600 مليون شخص يتصلون بالشبكة من جهاز نقال و522 مليونا يدخلون الموقع يوميا.

– تضم الولايات المتحدة أكبر عدد من مستخدمي “فيسبوك” في العالم (166 مليونا) تليها البرازيل (58 مليونا) فالهند (55 مليونا) واندونيسيا (47 مليونا) والمكسيك (38 مليونا) (ارقام سوشل بايكرز.كوم).

وتحتل “فيسبوك” المرتبة الأولى على لائحة مواقع التواصل الاجتماعي في البلدان كلها تقريبا مع استثناءات قليلة مثل روسيا حيث تضم عشرة ملايين مستخدم لكن يتقدم عليها موقعا “أودنوكلاسنيكي” و”فكونتاكتيه” والصين حيث هي ممنوعة.

– تضم شبكة “فيسبوك 140,3 مليارات “صداقات”. وتم الضغط على زر “احب” اكثر من 1130 مليار مرة. قد نشر ما مجموعه 219 مليار صورة عبر هذا الموقع فضلا عن 62,6 مليون اغنية تم الاستماع اليها 22 مليار مرة (المصجر فيسبوك).

– شكل دخول “فيسبوك” الى البورصة ثاني اكبر عملية اكتتاب في تاريخ الولايات المتحدة. فبعدما طرح سعر سهمها بداية ب38 دولارا سمحت العملية بجمع 16,02 مليار دولار في 18 ايار/مايو. وحدها مجموعة بطاقات الائتمان “فيزا” سجلت نتيجة افضل مع 17,9 مليار دولار في العام 2008.

ومنذ ذلك الحين انهار سعر سهم فيسبوك وخسر حوالى 40 % من قميته.

– اعلنت فيسبوك في تموز/يوليو في اول نتائج تصدرها منذ دخولها البورصة، عن خسارة صافية في الربع الثاني من السنة قيمتها 157 مليون دولار فيما بلغ رقم اعمالها 1,18 مليار دولار.

– اصغر اصحاب المليارات في العالم حققوا ثروتهم بفضل فيسبوك: صاحب الموقع مارك زاكربرغ واحد مؤسسيه داستن موسكوفيتز وكلاهما في الثامنة والعشرين.

– كان الموقع يوظف 3976 شخصا في نهاية حزيران/يونيو وهو يؤكد نيته توظيف “الاف” اخرين.

شاهد أيضاً

4 نصائح مفيدة لتحسين تجربة إستخدام وحماية هاتفك الذكي

الهواتف الذكية أصبحت من أهم ممتلكات الناس هذه الأيام، وهي معهم طوال اليوم وتستخدم بشكل …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *