الرئيسية > اخبار مختارة > لحظات مميزة في تاريخ الألعاب الأوليمبية

لحظات مميزة في تاريخ الألعاب الأوليمبية

160803101053_pic_gal_olympics_9_976x549_getty_nocredit

احتفاءاً بأنطلاق دورة الألعاب الأولمبية الحادية والثلاثين يوم السبت المقبل في ريو دي جانيرو البرازيلية. نستعرض عليكم لحظات مميزة في تاريخ الألعاب الأوليمبية صنعها رياضيين بعزيمتهم.

المجرية تيميا ناغي تحتفل بحصولها على الميدالية الذهبية في المبارزة النسائية في دورة الألعاب الأوليمبية لعام 2004 في أثينا. GETTY المجرية تيميا ناغي تحتفل بحصولها على الميدالية الذهبية في المبارزة النسائية في دورة الألعاب الأوليمبية لعام 2004 في أثينا. وما يلفت الانتباه في الصورة هو علامات الفرح الشديدة على وجه ناغي. وأحب الصور التي ترصد ردود الأفعال لأنها تُظهر الجانب الإنساني في الرياضة. وهذا النوع من الصور هو الأفضل في إبراز القصة، بغض النظر عما إذا كانت اللقطة للفوز أو الخسارة.
المجرية تيميا ناغي تحتفل بحصولها على الميدالية الذهبية في المبارزة النسائية في دورة الألعاب الأوليمبية لعام 2004 في أثينا. GETTY
المجرية تيميا ناغي تحتفل بحصولها على الميدالية الذهبية في المبارزة النسائية في دورة الألعاب الأوليمبية لعام 2004 في أثينا. وما يلفت الانتباه في الصورة هو علامات الفرح الشديدة على وجه ناغي. وأحب الصور التي ترصد ردود الأفعال لأنها تُظهر الجانب الإنساني في الرياضة. وهذا النوع من الصور هو الأفضل في إبراز القصة، بغض النظر عما إذا كانت اللقطة للفوز أو الخسارة.
الهولندية فاني بلانكرز-كوهين تفوز بالمركز الأول في سباق العدو مئة متر للنساء، في دورة الألعاب الأوليمبية عام 1948 في لندن. GETTY الهولندية فاني بلانكرز-كوهين (أقصى اليمين) تفوز بالمركز الأول في سباق العدو 100 متر للنساء، في دورة الألعاب الأوليمبية عام 1948 في لندن. وهذه هي اللقطة التي يجتهد المصورون لالتقاطها في كل دورات الألعاب الأوليمبية. وتغيرت التكنولوجيا كثيرا منذ التقاط هذه الصورة، لكن اللحظات بقيت كما هي. وكان التقاط مثل هذه الصورة أمرا أكثر صعوبة في الماضي، وكان يتعين ضبط الكثير من إعدادات الكاميرا يدويا. أما الآن، فقد أصبح الأمر أكثر سهولة، وإن كان يتطلب مهارة. وأصبحنا نلتقط العديد من الصور لنفس المشهد في نفس التوقيت باستخدام العديد من الكاميرات عن طريق التحكم عن بعد.
الهولندية فاني بلانكرز-كوهين تفوز بالمركز الأول في سباق العدو مئة متر للنساء، في دورة الألعاب الأوليمبية عام 1948 في لندن. GETTY
الهولندية فاني بلانكرز-كوهين (أقصى اليمين) تفوز بالمركز الأول في سباق العدو 100 متر للنساء، في دورة الألعاب الأوليمبية عام 1948 في لندن. وهذه هي اللقطة التي يجتهد المصورون لالتقاطها في كل دورات الألعاب الأوليمبية. وتغيرت التكنولوجيا كثيرا منذ التقاط هذه الصورة، لكن اللحظات بقيت كما هي. وكان التقاط مثل هذه الصورة أمرا أكثر صعوبة في الماضي، وكان يتعين ضبط الكثير من إعدادات الكاميرا يدويا. أما الآن، فقد أصبح الأمر أكثر سهولة، وإن كان يتطلب مهارة. وأصبحنا نلتقط العديد من الصور لنفس المشهد في نفس التوقيت باستخدام العديد من الكاميرات عن طريق التحكم عن بعد.
نيكي ويبستر تقف في بؤرة الاهتمام أثناء الحفل الافتتاحي لأوليمبياد سيدني عام 2000GETTY نيكي ويبستر تقف في بؤرة الاهتمام أثناء حفل الافتتاح لأوليمبياد سيدني عام 2000. وعادة ما يكون حفل الافتتاح استعراضا للمهارات الفنية. وتبرز هذه الصورة جانبا فنيا من المشهد داخل الملعب، عن طريق استخدام الألوان والإضاءة. ويذكرني هذا المشهد بالزهرة المتفتحة.
نيكي ويبستر تقف في بؤرة الاهتمام أثناء الحفل الافتتاحي لأوليمبياد سيدني عام 2000GETTY
نيكي ويبستر تقف في بؤرة الاهتمام أثناء حفل الافتتاح لأوليمبياد سيدني عام 2000. وعادة ما يكون حفل الافتتاح استعراضا للمهارات الفنية. وتبرز هذه الصورة جانبا فنيا من المشهد داخل الملعب، عن طريق استخدام الألوان والإضاءة. ويذكرني هذا المشهد بالزهرة المتفتحة.
يوسين بولتGETTY ترصد هذه الصورة للعداء يوسين بولت، من جمايكا، لحظة كسره الرقم القياسي العالمي، وهو 19.30 ثانية، ليفوز بالمركز الأول في نهائي سباق العدو 100 متر للرجال، في أوليمبياد بكين عام 2008. وخلفية الصورة هادئة لدرجة أنها تبعث على الشعور بأن بولت يقفز خارجا منها. تشعر وكأنك معه في نفس المكان
يوسين بولتGETTY
ترصد هذه الصورة للعداء يوسين بولت، من جمايكا، لحظة كسره الرقم القياسي العالمي، وهو 19.30 ثانية، ليفوز بالمركز الأول في نهائي سباق العدو 100 متر للرجال، في أوليمبياد بكين عام 2008. وخلفية الصورة هادئة لدرجة أنها تبعث على الشعور بأن بولت يقفز خارجا منها. تشعر وكأنك معه في نفس المكان
البرازيلية ناتاليا بيريرا تحتفل بالفوز على منتخب روسيا في مباريات تصفيات ربع النهائي للكرة الطائرة للنساء في أوليمبياد لندن 2012. وأرى أن الصور التي ترصد المشاعر تبرز الكثير عن الرياضة مقارنة بالصور التي ترصد الأحداث.
البرازيلية ناتاليا بيريرا تحتفل بالفوز على منتخب روسيا في مباريات تصفيات ربع النهائي للكرة الطائرة للنساء في أوليمبياد لندن 2012. وأرى أن الصور التي ترصد المشاعر تبرز الكثير عن الرياضة مقارنة بالصور التي ترصد الأحداث.
المدرب بيلا كارولي يحمل اللاعبة الأمريكية، كيري ستراغGETTY المدرب بيلا كارولي يحمل اللاعبة الأمريكية، كيري ستراغ، التي حصلت على الميدالية الذهبية في الجمباز للسيدات، رغم إصابتها، وذلك في أوليمبياد آتلانتا عام 1996. واستكملت كارولي اللعب رغم الإصابة.
المدرب بيلا كارولي يحمل اللاعبة الأمريكية، كيري ستراغGETTY
المدرب بيلا كارولي يحمل اللاعبة الأمريكية، كيري ستراغ، التي حصلت على الميدالية الذهبية في الجمباز للسيدات، رغم إصابتها، وذلك في أوليمبياد آتلانتا عام 1996. واستكملت كارولي اللعب رغم الإصابة.
ترصد هذه الصورة لحظة كسر الأمريكي بوب بيمون للرقم القياسي العالمي للوثب العالي في أوليمبياد ميكسيكو سيتي عام 1968. واحتفظ بيمون بالرقم القياسي الأوليمبي حتى كسره مايك بويل عام 1991. وتؤرخ الصورة لنقطة التحول في طريقة تغطية الأحداث الرياضية، لتصبح الأرقام القياسية واللحظات التاريخية هي صاحبة الأولوية في التقاط الصور. وأصبحت لقطات ذروة الحدث هي الأهم بسبب هذه الصورة.
ترصد هذه الصورة لحظة كسر الأمريكي بوب بيمون للرقم القياسي العالمي للوثب العالي في أوليمبياد ميكسيكو سيتي عام 1968. واحتفظ بيمون بالرقم القياسي الأوليمبي حتى كسره مايك بويل عام 1991. وتؤرخ الصورة لنقطة التحول في طريقة تغطية الأحداث الرياضية، لتصبح الأرقام القياسية واللحظات التاريخية هي صاحبة الأولوية في التقاط الصور. وأصبحت لقطات ذروة الحدث هي الأهم بسبب هذه الصورة.
160803101053_pic_gal_olympics_9_976x549_getty_nocredit
ذه الصورة للسباحة الأمريكية كريستينا لوكاس، في نصف نهائي الغطس على مسافة ثلاثة أمتار، في أوليمبياد لندن عام 2012. وأحب شكل القلب الذي تكون حولها أثناء رجوعها إلى سطح المياه، لأنه يضيف إلى العنصر الإبداعي في الصورة. والتُقطت الصورة باستخدام كاميرا في قاع المغطس، يتم التحكم فيها عن بُعد. وعادة ما يصعب التقاط صور تحت المياه. وتستخدم غيتي أدوات متطورة لالتقاط صور متميزة في أوليمبياد هذا العام في ريو دي جانيرو.
160803101215_pic_gal_olympics_10_976x549_getty_nocredit
لاعبا التنس البريطانيان، لورا روبسون وآندي مري، ينافسان الألمانيين كريستوفر كاس وسابين ليسيكي، في نصف نهائي مباريات التنس المزدوجة والمختلطة.GETTY لاعبا التنس البريطانيان، لورا روبسون وآندي مري، ينافسان الألمانيين كريستوفر كاس وسابين ليسيكي، في نصف نهائي مباريات التنس المزدوجة والمختلطة في أوليمبياد لندن 2012. ويجب أن يظهر اللاعبان في الصورة، وإلا تصبح شبيهة بصور المباريات الفردية. والصبر سمة هامة لالتقاط هذه الصور، لكن يجب أن تُلتقط الصورة بسرعة لأن مثل هذه اللحظات لا تتكرر كثيرا. وكانت هذه اللحظة جميلة، إذ يسارع روبسون ومري نحو الكرة، وكأنهما مرآتان لبعضهما البعض.

 

شاهد أيضاً

لماذا الرجل يمتلك حلمات الصدر تماماً كالنساء؟ 🤔

قد تتسائل، لماذا الرجل يمتلك حلمات الصدر تماماً كالنساء؟ في الوقت الذي لا يتواجد أي …