الرئيسية > اخبار العراق > لتجاوز “المرحلة الانتقالية”.. الأمم المتحدة تؤكد حرصها على البقاء بجانب العراق

لتجاوز “المرحلة الانتقالية”.. الأمم المتحدة تؤكد حرصها على البقاء بجانب العراق

أكد الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة مارتن كوبلراليوم الاثنين، حرصه على البقاء إلى جانب العراق لتجاوز ‘المرحلة الانتقالية’، فيما اعتبرت لجنة العلاقات الخارجية تشكيل مفوضية حقوق الإنسان من أهم إنجازات العراق الجديد.

وقال نائب رئيس لجنة العلاقات الخارجية البرلمانية سلمان الجميلي في بيان صدر، اليوم، إنه ‘التقى بالممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة مارتن كوبلر وبحث معه عدة قضايا تخص العراق’.

وأكد الجميلي أنه ‘ناقش مع كوبلر الانتخابات المقبلة وطريقة تجاوز العقبات في كركوك، للوصول إلى صيغة ناجحة للحل، وقانون النفط والغاز والإيرادات المالية، والأزمة السياسية التي تمر بها البلاد وكيفية الخروج منها’.

وثمن الجميلي ‘دور المنظمة الدولية في مساعدة العراق وتقديم الخبرات لتشكيل مفوضية حقوق الإنسان’، معتبرا تشكيلها من ‘أهم إنجازات العراق الجديد’.

من جانبه، أكد كوبلر ‘حرص الأمم المتحدة على البقاء إلى جانب العراق، حتى يتمكن من تجاوز المرحلة الانتقالية بسلام، والوصول إلى استقرار كامل يتوج به عمله الدؤوب نحو إرساء الديمقراطية’.

وأعربت الأمم المتحدة في (19 نيسان 2012)، عن قلقها من استمرار أعمال العنف واستهداف المسؤولين الأمنيين والموظفين والمدنيين في البلاد، داعية العراقيين إلى العمل يداً بيد لوضع حد ‘للجرائم البشعة’ التي ترتكب بحقهم، معتبرة أن هدف تلك الهجمات ‘عرقلة’ نجاح العراق كدولة ديمقراطية تنعم بالاستقرار والازدهار.

وأكدت الأمم المتحدة في (1 نيسان 2012)، التزامها بحل الخلافات وتقريب وجهات النظر بين مكونات محافظة كركوك، فيما دعت حكومة كركوك من جانبها إلى حل الخلافات العالقة وإجراء انتخابات مجلس المحافظة.

يذكر أن حدة الخلافات بين الكتل السياسية تصاعدت بعد أن تحولت من اختلاف العراقية ودولة القانون إلى اختلاف الأخير مع التحالف الكردستاني أيضاً، بعد أن جدد رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني في (6 نيسان 2012)، خلال زيارته للولايات المتحدة هجومه ضد الحكومة المركزية في بغداد واتهمها بالتنصل من الوعود والالتزامات، وفيما شدد على أن الكرد لن يقبلوا بأي حال من الأحوال أن تكون المناصب والصلاحيات بيد شخص واحد ‘يقود جيشاً مليونياً ويعيد البلاد إلى عهد ‘الديكتاتورية’.

شاهد أيضاً

كيف تدفعك المتاجر الكبيرة إلى شراء المنتجات الغير ضرورية؟

كم عدد المرات التي قمت فيها بعمليات شراء غير ضرورية عندما تكون في المتجر أو …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *