الرئيسية > شباب و بنات > آدم > كيف تبني علاقة زوجية ناجحة

كيف تبني علاقة زوجية ناجحة

نحلم جميعا ببناء علاقة زوجية سعيدة قوامها الحب والتفاهم والمودة والرحمة، ونعترف ان قلة فقط من يستطيعوا التعرف على سبل السعادة الزوجية في العلاقة الزوجية.

فالكل يرغب في ايجاد الحب وراحة البال، ولكن البعض فقط من يجتازوا التجربة بنجاح، فهذه حقيقة واقعة، وليس هناك داع لأغفالها .
فبرغم ان النصائح التي ينصح بها الأزواج قد تكون واحدة، الا ان الأستجابة لهذه النصائح والهمسات قد تختلف بأختلاف الشخصيات، والمفاهيم والمبادئ والمعتقدات التي تشكل شخصيات الأزواج والزوجات.
لذلك لا يجب التعجب من جدوى هذه النصائح مع بعض الأزواج، وعدم جدواها مع البعض الأخر، كما ان هناك حقيقة هامة اخرى، وهي ان الأعتقاد في الشيء والشعور بمصداقيته قد يساعد ايضا في عملية تعديل السلوك، والوصول الى ما نرغب فيه .
فلا يهم ان يتعرف الأزواج على كيفية ايجاد سبل السعادة في العلاقة الزوجية، بل الأهم هو الأعتقاد والأيمان بأمكانية الوصول اليها، مما يفسر قدرة بعض الأزواج على الوصول للسعادة الزوجية، وعدم قدرة البعض الأخر على ايجاد الهدوء في العلاقة الزوجية .
فالسر هو الرغبة في تغيير السلوك، والأيمان بأمكانية الوصول لحياة زوجية سعيدة ومستقرة، وليس الأستماع فقط دون الأقتناع بأمكانية التغيير.

الركائز الأساسية لعلاقة زوجية ناجحة :
1- الحب والرغبة في التضحية من اجل اسعاد الطرف الأخر اولى الركائز التي ترتكز عليها العلاقة الزوجية الناجحة، فلا وجود للأنانية، والتسلط، وحب السيطرة في العلاقة الزوجية الناجحة؛ فالعلاقة قوامها المحبة، والأيثار، والرغبة في اسعاد الطرف الأخر، حتى لو على حساب راحة الشريك.

2- الأنتماء والرغبة الدائمة في احتواء الطرف الأخر بكل عيوبه واخطائه، وايجاد مبررات لأخطائه، والتسامح معه، ومحاولة مساعدته قدر الأمكان على تحسين صورته امام الأخرين.

3- التفاهم المتبادل بين الزوجين من الأمور التي لا تنمو بين يوم وليلة، انما تحتاج مزيد من الوقت لتنمو وتنضج، لذا لا داعي لأستعجال نموها؛ فالتفاهم كالنبتة تحتاج ان تروى بالماء لكي تعيش، والماء الذي يغذي هذه العلاقة هو الثقة والصدق، فلا يوجد تفاهم بين الزوجين دون وجود صدق وثقة بينهم.

4- الأعتراف بقيمة الطرف الأخر، واهميته لدينا، وعدم تصور الحياة بدونه احد الركائز الهامة التي تدعم العلاقة الزوجية؛ فكثيرا ما نشعر بالحب اتجاه شخصا ما، ولكننا لا ندرك اهميته لدينا ومدى ما يمثله لنا ولحياتنا، فلا نستطيع ترجمة مشاعرنا رغم وجودها .

5- تجديد مشاعر الحب بين الزوجين امر يتوقف على رغبة الزوجين معا، ولا يقتصر على رغبة طرف دون الأخر، لذا لا بد ان يكون هناك احساس مشترك، ورغبة بين الزوجين بضرورة التجديد في العلاقة الزوجية، وتأثيرها السحري على الحياة الزوجية بأكملها .

شاهد أيضاً

لهذه الأسباب تعيش السيدات أكثر من الرجال

لقد وضعنا مجموعة مختارة من 24 صورة فوتوغرافية والتي تظهر أن هناك نوعاً من الصعوبة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *