الرئيسية > عالم الرياضة > الرياضة العالمية > كوريا الجنوبية تتخطى إيران وتكمل عقد المربع الذهبي لكأس آسيا 2011

كوريا الجنوبية تتخطى إيران وتكمل عقد المربع الذهبي لكأس آسيا 2011

أكملت كوريا الجنوبية عقد المربع الذهبي في بطولة كأس آسيا 2011 بعد فوزها على إيران 1-0 على استاد سحيم بن حمد بنادي قطر السبت 22-01-2011، ضمن منافسات الدور ربع نهائي من البطولة المقامة حالياً في قطر وحتى التاسع والعشرين من الشهر الجاري

وفي نصف النهائي الذي سيُلعب الثلاثاء المقبل، ستلتقي كوريا مع اليابان التي تخطّت قطر المضيفة (3-2)، بينما يلتقي على الطرف الآخر منتخبا أوزباكستان وأستراليا بعد تخطيهما الأردن (2-1) والعراق حاملة اللقب (1-0) على التوالي.

ونال كل من المنتخبين نصيباً وافراً من الترشيحات بعد نتائجه وعروضه في الدور الأول، ولكن الحديث عن اللقب سابق لأوانه إذ يتعين على المنتخبين تقديم أفضل ما لديهما أولاً في ربع النهائي قبل أن يعبر الفائز إلى الدور المقبل.

ويحنّ منتخب إيران إلى الألقاب في كأس آسيا التي خطب ودها ثلاث مرات متتالية أعوام 1968 و1972 و1976 وفشل لاحقاً في إعادة الوصل معها أو حتى في الوصول إلى المباراة النهائية.

لكن حنين المنتخب الكوري الجنوبي إلى اللقب لا يقل شأناً إذ أنه تُوج بطلاً للنسختين الأوليين عامي 1956 و1960، ثم عجز عن فرض ذاته رقماً صعباً في القارة الآسيوية رغم وصوله إلى النهائي ثلاث مرات أعوام 1972 (خسر أمام إيران 1-2) و1980 (خسر أمام الكويت 0-3) و1988 (خسر أمام السعودية 3-4 بعد تعادلهما سلباً في الوقتين الأصلي والإضافي).
الشوط الأول

بدأت المباراة باندفاع كوري للأمام وظهرت الرغبة واضحة عند اللاعبين لإحراز هدف مبكر، وحصلوا على خطأ على حدود منطقة الجزاء الإيرانية ولكن تسديدة كي سونغ يوينغ اصطدت بالحائط البشري (7).

ومع مرور الربع ساعة الأولى، بدأ الإيرانيون بالدخول إلى أجواء المباراة ومجاراة الفريق الكوري، فيما انعدمت الفرص الحقيقية من كلا الطرفين.

وانطلق الظهير الكوري المميز تشا دو ري بكرة من الجهة اليمنى وشقّ طريقه مراوغاً أكثر من مدافع إيراني حتى دخل منطقة الجزاء ولكن تسديدته جاءت ضعيفة لم تشكل خطورة على المرمى (26).

وكادت إيران أن تتقدم بعد خطأ بعيد نسبياً نفذه محمد خالعتباري على رأس جي دونغ وون الذي كاد أن يسجلها في مرمى فريقه لولا تدخل الحارس جونغ سونغ ريونغ في الوقت المناسب (29).

سيطر الكوريون على بقية مجريات الشوط الأول، ولكن المحاولات الهجومية كانت تتكسر على أقدام مدافعي إيران.
الشوط الثاني

واصل الكوريون أفضليتهم النسبية، مع تغيّر إيراني طفيف حيث حاولوا مجاراة السرعة الكورية والتقدم للأمام ولكن دون تشكيل خطورة حقيقية على مرمى جونغ سونغ.

ولعب تشا دو ري كرة عرضية جميلة تطاول لها جي دونغ برأسه ولكن الحارس مهدي رحمتي كان يقف في المكان المناسب (63).

وحصل خالعتباري على فرصة كبيرة لإهداء منتخب بلاده التقدم بعدما وصلته الكرة إثر دربكة داخل منطقة الجزاء الكورية ولكن الحارس تدخّل في الوقت المناسب وحرمه من فرصة التسجيل (66).

وظهر التعب واضحاً على لاعبي كوريا من خلال التمريرات غير المركزة، واستفاد الإيراني حاجي صافي من تمرير خاطئة على حدود منطقة الجزاء وسدّد كرة قوية مرت بجانب القائم الكوري الأيمن (70).

وهزّت تسديدة القائد الإيراني جواد نيكونام شباك المرمى ولكن من الخارج عن طريق خطأ على حدود منطقة الجزاء الكورية (79).

مرّت بقية دقائق الشوط الثاني دون تغيير ليحتكم الفريقان إلى الأشواط الإضافية.
الأشواط الإضافية

تضاءلت الفرص تدريجياً مع بداية الشوط الإضافي الأول وبدأ التعب يسيطر على لاعبي الفريقين، وحصل القائد الكوري بارك جي سونغ على فرصة من خلال تمريرة رأسية عن طريق يوون بيتغارام، ولكن الإيراني سيد هادي تدخل في الوقت المناسب (96).

واستطاع بيتغرام منح التقدم لكوريا بعدما انطلق لكرة على حدود منطقة الجزاء راوغ معها مدافعاً قبل أن يسدد الكرة في الزاوية اليمنى لمرمى الحارس مهدي رحمتي الذي لم يستطع التصدي لها (105).

اندفع لاعبو إيران للأمام في الشوط الإضافي الثاني، فيما تراجع الكوريون للخلف بغية الحفاظ على تقدمهم في الدقائق المتبقية.

واحتسب حكم المباراة الأوزبكي رافشان إيرماتوف خطأ لإيران نفذه نيكونام لتصطدم بالحائط البشري (117).

شاهد أيضاً

اليويفا يكشف عن الفريق المثالي لسنة 2016

كشف الاتحاد الأوربي عن قائمة الفريق المثالي للعام 2016 وكان للدوري الأسباني نصيب الأسد بثمانية …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *