الرئيسية > اخبار العراق > كردستان العراق توقف ثلثي صادراتها من النفط بسبب مشاكل مالية مع بغداد

كردستان العراق توقف ثلثي صادراتها من النفط بسبب مشاكل مالية مع بغداد

كشفت مصارد عراقية وكردية، الاثنين، ان حكومة إقليم كردستان العراق اوقفت نحو ثلثي صادراتها من النفط الخام عبر الأنبوب الرئيسي بسبب مشاكل مالية مع الحكومة المركزية في بغداد.

ونقلت خدمة (داو جونز) الأخبارية عن مسؤول في الحكومة العراقية المركزية قوله إن “إقليم كردستان العراق خفض صادراته من النفط الخام عبر الأنبوب الرئيسي الذي يصب في ميناء جيهان التركي إلى 75 الف برميل من النفط يوميا بعد أن كان يصدر ما لا يقل عن 175 الف برميل في اليوم”.

وأضاف المسؤول الذي لم تشر الخدمة إلى اسمه إلى أن “الحكومة المركزية لم تعرف أسباب اتخاذ إقليم كردستان العراق هذه الخطوة!”.

من جانب آخر، حمل مسؤول في حكومة إقليم كردستان “الحكومة المركزية في بغداد مسؤولية قرار الاقليم بخفض صادراته من النفط الخام”.

واوضح المسؤول كما نقلت “داو جونز” أن “بغداد لم تدفع لإقليم كردستان اي من مستحقاته من عائدات تصدير النفط منذ شهر أيار من العام 2011″، لافتا إلى ان “ما يترتب على بغداد من مستحقات أربيل يتجاوز المليار دولار”.

وكانت حكومة إقليم كردستان العراق قد بدأت منتصف العام 2009 بضخ النفط إلى الانبوب الاستراتيجي الواصل إلى ميناء جيهان التركي بواقع نحو 100 الف برميل يوميا، ثم رفع الكمية إلى 175 الف برميل في اليوم في منتصف 2011.

واتفقت الحكومة المركزية في بغداد مع حكومة الاقليم على أن تكون صادراته من النفط في العام الحالي 2012 بمعدل 175 الف برميل، الذي احتسبت اساسه موازنة 2012، التي قلت حصة الكرد منها هذا العام إلى نحو 11 بالمئة بعد ان كانت نحو 17% بسبب ارتفاع النفقات السيادية والدفاعية في الموازنة.

ويعد موضوع النفط وتقاسم الثروات من ابرز الملفات الخلافية بين بغداد والاقليم تضاف إليه قضية المناطق المتنازع عليها وضمها إلى إقليم كردستان.

وأعلنت وزارة الموارد الطبيعية في إقليم كردستان، الأحد (11 آذار الجاري)، أنها تخطط لرفع طاقة الإنتاج النفطي إلى مليوني برميل يومياً بحلول العام2019، مؤكدة أن الأمر سيعزز مكانة الإقليم في المعادلات العالمية، فيما أعربت عن أملها بأن تشهد المرحلة المقبلة إنهاء الخلافات بين بغداد والإقليم بشأن الملف النفطي.

وكشف نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني، في 9 أيلول 2011، عن انخفاض النفط الخام المصدر من إقليم كردستان من 150 ألف برميل إلى 50 ألف عبر الأنبوب العراقي التركي، وفيما طالب بأن تكون العقود في كردستان شفافة وليست “خلف ابواب مغلقة”، شدد على أن تلك العقود لم تعرض على الحكومة المركزية.

يذكر أن العراق ينتج حالياً نحو مليونين و900 ألف برميل من النفط الخام يومياً، منها ما لا يقل عن مليون و900 ألف برميل مستخرجة من حقول تقع في محافظة البصرة، فيما تبلغ صادرات العراق من النفط الخام حالياً نحو مليونين و200 ألف برميل يومياً، ومعظم تلك الكميات تصدر بواسطة ناقلات بحرية من خلال ميناءي البصرة (البكر العميق) والعمية العائمين، وهما يقعان في المياه الإقليمية العراقية وتبلغ طاقتهما التصديرية 1.7 مليون برميل يومياً، ويضخ لهما النفط عبر أنابيب تمتد تحت الماء وتتصل بمستودعات خزن ساحلية تقع قرب مركز قضاء الفاو نحو (100 كم جنوب مدينة البصرة)، في حين تصدر الكميات المنتجة من الحقول الشمالية إلى ميناء جيهان التركي المطل على البحر المتوسط عبر أنبوب ناقل، والكميات المتبقية تصدر إلى الأردن باستخدام ناقلات حوضية.

شاهد أيضاً

فيديو | جنود عراقيين يضحون بأنفسهم للقبض على إنتحاري 😲✌️

إنتشر مقطع فيديو على مواقع التواصل الإجتماعي يظهر جنود في الجيش العراقي ولحظة تمكنهم من …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *