الرئيسية > شباب و بنات > آدم > كذب الرجال ولو صدقوا !

كذب الرجال ولو صدقوا !

كذب

في الحقيقة كلنا نكذب بلا شك، ويختلف حجم ونوع الكذب غالباً فيما بيننا، يسمونه كذب أبيض ويبررونه بحسب لونه، حتى اعتدنا جميعاً على الكذب، وأصبحنا وأمسينا لا نصدق أحداً..
“الرجال ما لهم أمان”
غالبا لا يمكن لإمرأة أن تصدق رجلاً بسهولة، وما هو مؤسف حقاً أن الكذب ارتبط بالمرأة أكثر من الرجل. إلا أن الرجل برأي الكثير من النساء هو صاحب الخبرة الطويلة في الكذب، حتى قيل “الرجال مالهم أمان” كناية عن أمور مختلفة منها كثرة كذبه. تقول إحداهن يكذب الرجل لأسباب عديدة، فهو يكذب لمجرد الكذب بلا سبب أو هدف، اعتاد الكذب ولا يستطيع التوقف عن هذه العادة. وتقول أخرى يكذب الرجل لأنه يرى في الكذب رجولته فهو يكذب فقط ليُشعر غيره أنه مميز مثلاً.. وتؤكد إحداهن “يتفق كل الرجال في كذبتهم المفضوحة بعد موقف معين، فمثلاً عندما تمر بجانبهم امرأة يدعي أنه لم يكن ينظر إليها مطلقاً “..!
لا خلاف عند بعض النساء حول كذب الرجال، وتشترك الكثير منهن في كشف كذب الرجل. فهو في نظرهن يكذب ولا يعرف كيف يكذب!، وما هو مؤلم حقاً أن من الصعب على الإنسان بشكل عام الغفران للكاذب حتى قيل الصدق أمانة والكذب خيانة.

الكذب بريستيج اجتماعي
وحول ذلك كان لي نقاش مع بعض الرجال لهم آراء مختلفة عن الكذب:
يقول م: اضطر للكذب أحياناً، فأكذب لاُجمّل الموقف، أو لأتجنب مشكلة قد تقع. ومن الممكن أن أتقبل كذب الآخرين حسب الكذبة، فكلنا نكذب كذب أبيض بسيط. حيث أصبح الناس أكثر تفهماً ولديهم مقدرة على تحمل كذب بعضهم. غالباً يكذب الرجل أكثر في عمله. ويضيف: نظرة المرأة للرجل الكاذب 70% نظرة خاطئة، فالمجتمع يظلم الرجل.
كما يقول س: أكذب لأثير إعجاب من حولي، وأبرز قوتي وشخصيتي، وربما يحقق لي الكذب برستيجاً اجتماعياً. وفي الحقيقة الكاذب يتربى وينشأ على الكذب منذ صغره. ويكذب الرجل أحياناً لأنه يخشى المواجهة.
ويرى ن: المشكلة أن هناك أشخاص تكذب في موقف معين ثم يُكذب عليها في موقف مشابه، ومع ذلك لا تتقبل أن يكذب عليها أحد!. لكن المشكلة الأكبر أن لا يرى الشخص مشكلة في كَذِبهِ، وفي نفس الوقت لا يتقبل كذب الآخرين!.
بينما يقول ك: يكذب الرجل غالباً لعدم ثقته بنفسه، أو يكذب ليتفادى مشكلة ومع ذلك يوقع نفسه بمشاكل أخرى. فالكذبة كرة ثلجية تكبر كلما دحرجتها، والظروف هي التي تجعل الشخص يكذب، ومن الواجب مسامحة الكاذب فكل إنسان خطاء. وحول عدم تصديق المرأة للرجل يضيف ك: طبيعة المرأة هي التي تفرض للمرأة مقولة الرجال مالهم أمان. فالحوار والصدق بين الطرفين مهم جداً، ومن المهم أيضاً أن يكون الإنسان أكثر وعياً واستيعاباً للطرف الآخر.

الكاذب لايصدق وإن قال صدقاً
وحول الكذب أشار الإخصائي الإجتماعي أحمد الشعلان إلى أن الإنسان بشكل عام يكذب امرأة أو رجل. وأسباب الكذب كثيرة منها الخوف من العواقب، تجنب مشاكل، أو تجنب ذكرى مؤلمة، خيال واسع للشخص، حب الظهور والحفاظ على مكانته الإجتماعية، التربية على الكذب، والإعتياد عليه. ونتائج الكذب كثيرة ومتتابعة، فإذا عُرف الكاذب بالكذب لم يزل لدى الناس كذاباً وإن كان صادقاً كما قال الأخطل الصغير.
وعن الكذب الأبيض ذكر الشعلان: لا يوجد كذب أبيض أو أسود فالكذبة حتى وإن كانت صغيرة تُحدث مشاكل كبيرة فعلى الإنسان الحذر والتنبه بعواقب الكذب، فالإسلام حرم الكذب في قوله تعالى (إن الله لا يهدي من هو مسرفٌ كذاب). فالكذب من أبغض الأخلاق عند رسول الله فهو من خصال المنافق. ويمكن للإنسان الكذب للإصلاح بين المتخاصمين أو الكذب على الأعداء في الحروب، أو الكذب لتعزيز روابط الأُسرة.
فعن أم كلثوم بنت عقبة (ما سمعت رسول الله ‏‏يرخص في شيء من الكذب إلا في ثلاث: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ‏لا أعده كاذباً الرجل يصلح بين الناس يقول القول ولا يريد به إلا الإصلاح، والرجل يقول في الحرب، والرجل يحدث امرأته والمرأة تحدث زوجها).‏
كما أضاف الشعلان: إن الطفل عندما يبلغ من العمر نحو أربع سنوات ونصف، يصبح لديه القدرة على الكذب المقنع. وهم ببساطة غير قادرين على إنشاء الأحداث، فالأطفال يتعلمون من التجربة أن الكذب يمكنّهم تجنب عقوبة الأخطاء. وهم يفتقرون إلى مرجعية منطقية الكذب، مما يجعل أكاذيبهم لا تصدق. فالكذب سلوك متعلم تحدده البيئة، وعند مكافأة الطفل بعد كذبه سيتم تكرار الكذب بلا شك.
في النهاية لا يمكن أن نبرر للكذب، حتى وإن غُفر لا يمكن أن يُنسى، فيبقى الإنسان حذِر من الكاذب مهما مر الوقت. ويقول بالتاسار غراسيان: ” كذبة واحدة تدمر سمعة شخص بالكامل”.

 

شاهد أيضاً

لهذه الأسباب تعيش السيدات أكثر من الرجال

لقد وضعنا مجموعة مختارة من 24 صورة فوتوغرافية والتي تظهر أن هناك نوعاً من الصعوبة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *