الرئيسية > اخبار العراق > تردي الحالة الاقتصادية عند الشباب دفعهم للزواج بنساء تكبرهم سنا

تردي الحالة الاقتصادية عند الشباب دفعهم للزواج بنساء تكبرهم سنا

الاخلاق … الجمال … التعليم … مقاييس رئيسية عند الشاب العراقي ، للارتباط بفتاة احلامه ورفيقة عمره المستقبلية ، وربما مقاييس اخرى فرضها الزمن والتقدم الحضاري والتكنلوجي في المودة والاتكيت .

لكن هذه المقاييس لا تضمن للشاب العراقي الهدوء والسكينة والانسجام مع من يختارها ، وهذا ما ترجم نسبة الطلاق في البلاد التي اشار مختصون الى انها ارتفعت بشكل كبير ومخيف .

لكن هناك شريحة اخرى ، اقبلت بشكل لافت للنظر على الارتباط بنساء تكبرهم سنا ، منهن الارامل والمطلقات ، وبفارق كبير ، الا ان هذه الزيجات عادة ما تمتاز بالاستقرار والانسجام والنجاح ، ما انعكست ايجابا حتى على حالتهما ، بعكس زيجات الشباب .

ويرى مختصون ان هذه ظاهرة ارتباط الشباب بنساء تكبرهم سنا ، حالة جديدة على المجتمع العراقي ، اخذت تبرز بشكل كبير بعد عام 2003 ، في ظل ارتفاع نسبة تعيين النساء في دوائر الدولة وارتفاع اجورهن .

والتقينا بالشاب حاتم كريم كاظم (24 سنة) من مدينة الحرية ببغداد الذي تزوج من امرأة تكبره بعشر سنوات .

وقال كاظم :” ان علاقتي بزوجتي بدأت ، حين قمت بادارة دكانها لبيع الاقمشة الذي تملكه ، حيث كنت امينا وحريصا عليه ، الى ان تطورت العلاقة بيننا ، وادى هذا التطور الى الارتباط بها “.

واضاف :” ان زواجي ناجح الى حد بعيد ، وانا اعيش في اعلى لحظات الانسجام مع زوجتي ، التي تحبني واحبها ، اذ انها لم تقصر معي “.

وتابع :” ان قيام زوجتي بواجباتها تجاهي ، ليس من باب الشفقة ، انما لشعورها بالمسؤولية تجاهي ، وشعورها بالحب المتبادل بيننا “.

واشار الى :” ان زوجتي غنية وتملك المال ، حيث قامت بشراء سيارة لي ، ووضعت كل معاملاتها التجارية بيدي ، اذ انني اديرها كلها “.

واوضح :” ان هذا الانسجام ومتابعة المصالح الاقتصادية ، اثمر عن شراء مسكن جديد لنا “.

وعلى السياق ذاته ، اشاد الشاب علي السعدي (20 سنة) ، بزواجه الذي وصفه بالناجح ، مع زوجته التي تبلغ من العمر (45 عاما) .

وقال :” ان زوجتي تحبني كثيرا ، فهي التي امنت فرصة عمل لي ، حيث وفرت لي سيارة تكسي ، تعيلنا على حياتنا “.

في حين اعترف الشاب رحيم طالب (26 سنة) ، بانه تزوج من امرأة (50 سنة) بسبب حالته الاقتصادية المتردية .

وقال :” كنت اعتقد ان هذه الزيجة سوف توفر لي سبل الراحة ، وضمان مسكن جيد لي ويسهل حياتي الصعبة ، لكن كانت النتائج عكس هذا تماما “.

واضاف :” ان زواجنا افتقد الى التفاهم ، وبدأت المشكلات تثار بيننا ، بين الحين والاخر ، ما ادى الى اننا قررنا الانفصال عن بعضنا “.

وابدى الشاب سمير حميد ( 28 سنة ) ، عن رغبته بالزواج من امرأة تكبره سنا ، مبينا ان غايته الاستقرار ، وليس سن المرأة .

وقال :” ان مقاييس الجمال والتعليم ، ضرورية لكنها ليست اساسية في نحاج الزواج ، فربما ان الزوجة الاكبر سنا هي اكثر حكمة وتعقلا من الشابة “.

لكن حميد اشترط بهذه المرأة ان تكون غنية وتوفر له الحياة الرغيدة ، وقال :” ان المرأة الغنية تستطيع ان تؤمن لي عملا “.

أما جعفر صادق (28 سنة) من منطقة الكاظمية ، الذي تزوج من امرأة تكبره بـ15عاما.

وقال :” ان سبب زواجي بهذه المرأة ، هو لانها امرأة فاضلة ، وتعمل في وظيفة محترمة في احد البنوك “.

واشارت أمينة حسن ( 45 سنة ) ، الى زواجها الذي وصفته بالناجح مع زوجها الشاب الذي يبلغ من العمر 30 عاما .

وقالت :” تزوجت منذ سنتين ، والحمد لله الى حد هذه اللحظة لم تحدث اي مشكلة بيننا ، مشيرة الى انها زتزوجت هذا الشاب ، بعد ان ايقنت بان قطار العمر فاتني ، وبدأ الناس يطلقون علي لقب العانس “.

الى ذلك روت سارة حسين (25 عاما) ، قصة طلاقها من زوجها الذي يصغرها بـ 9 سنوات .

وقالت :” ان زواجنا افتقد الى اللانسجام ، حيث ان زوجي في كل مدة زواجنا التي استمرت سنة كاملة ، كان يعيش لحظات الطفولة ، حيث ان عمره كان 16 عاما فقط “.

الى ذلك عزا الباحث الاجتماعي خالد الاسدي ، اسباب اقبال الشباب على الزواج من نساء يكبروهم سنا ، الى الحالة اقتصادية الصعبة التي يعيشون بها ، اضافة الى كثيرة الارامل والمطلقات في المجتمع العراقي ، والتي خلفتها الحروب المتكررة والعمليات الارهابية .

وقال :” ان اغلب الزيجات تحدث لشعور المرأة بالوحدة ورغبتها في رجل الى جانبها، مقابل أعداد كبيرة من الشباب غير المتزوج “.

وتابع :” ان بعض الزيجات تحدث بين نساء ذوات مركز اقتصادي جيد وشباب عاطل عن العمل، ليتحقق بذلك توازن اجتماعي واقتصادي يصب في صالح الاسرة “.

فيما يرى الباحث الاجتماعي محمد العامري ، ان الرجل هو المعيل الوحيد للاسرة مهما امتدت هذه الظاهرة .

وقال :” ان المرأة الكبيرة في العمر عادة ما تكون مهيئة نفسيا على الارتباط بشاب يصغرها سنا ، وتشعر بانها ما زالت مرغوبة وجميلة ، لهذا فهي تسعى وتحرص على راحة زوجها لتحافظ على هذا الشعور “.

شاهد أيضاً

قتيلان و37 جريح حصيلة تفجيرات طهران وداعش يتبنى العملية

أعلن مستشار وزير الصحة الايراني عباس زارع نجاد، الاربعاء، عن مقتل شخصين واصابة 37 اخرين …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *