الرئيسية > اخبار العراق > كاميرات مراقبة على “طرق الموت” لرصد الاغتيالات

كاميرات مراقبة على “طرق الموت” لرصد الاغتيالات

تعتزمُ حكومة بغداد المحلية نصب كاميرات مراقبة على الطرق السريعة بالعاصمة لرصد حوادث الاغتيال، واكدت ان الاحياء السكنية تشهد عمليات سطو مسلح منظمة دون السيطرة عليها. وقال عضو اللجنة الامنية في مجلس محافظة بغداد صبار الساعدي ان مجلس المحافظة سيعمد لنصب كاميرات مراقبة على الطرق السريعة في العاصمة خاصة طريقي محمد القاسم (السريع) وشرق القناة التي تكثر فيهما الجرائم والاغتيالات لرصد جميع الحوادث الامنية التي تجري في هذه الشوارع والسيطرة عليها امنيا، ووصف الساعدي هذه الطرق بـ”طرق الموت” بسبب كثرة الجرائم المرتكبة بها.

واشار الى ان الحل حاليا يكمن في نصب كاميرات المراقبة للسيطرة على المناطق الامنية والطرق السريعة والشوارع الفرعية، فضلا عن الزام اصحاب المحال التجارية والعمارات السكنية بنصب هذه الكاميرات بالتنسيق مع لجان الامن في المجالس البلدية والمحلية، بغية كشف ملابسات الجرائم ومعرفة الجناة. واكد عضو اللجنة ان هناك عمليات كبيرة ومنظمة للسطو المسلح تحدث داخل الاحياء السكنية ببغداد وهي عمليات مخطط لها، إذ ان الضعف الواضح الموجود بالجانب الاستخباري وعدم التعامل مع المعلومات بالشكل الصحيح ادى الى تزايد حالات السطو نهارا وليلا واحداث فوضى عارمة.

وحمل الساعدي الاجهزة الامنية مسؤولية عدم التعاون والتنسيق مع المسؤولين المحليين والوحدات الادارية ما ادى الى زيادة الخروقات بالمناطق السكنية. في غضون ذلك قامت عصابة مسلحة بتنفيذ جريمة سطو مسلح بالإكراه على دار أحد المواطنين في منطقة الأعظمية وسرقة مبلغ 20 ألف دولار ومصوغات ذهبية.

شاهد أيضاً

العصائب ترد على الآلوسي : “إغلق فمك قبل ان يُغلق”

وجه جواد الطليباوي المتحدث باسم جماعة “عصائب اهل الحق” المنضوية في الحشد الشعبي يوم الخميس …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *