الرئيسية > شكو ماكو > حول العالم > قصة معاناة التحول الجنسي لشاب من أنثى إلى ذكر

قصة معاناة التحول الجنسي لشاب من أنثى إلى ذكر


دفع شاب مصري يعيش في الإمارات ثمن تحوله من أنثى إلى ذكر بعد إجراء جراحة تحويل جنس بتعرضه للهجر اجتماعيا من قبل الجميع.

وقال الشاب واسمه “يوسف” لصحيفة “الإمارات اليوم” إنه بات معزولاً تماماً اجتماعياً، بعدما رفضه كل من يعرفه، وقطع علاقته به، كما أنه يخضع لعلاج نفسي في مستشفى الشيخ خليفة في أبوظبي، لتجاوز تبعات التحول في الجنس.

بالفيديو الشرطة الإماراتية تلقي القبض على ساحرة إفريقية
ويبدو يوسف في هيئة شاب مكتمل الرجولة، وله شارب ولحية، لكنه يحتاج إلى مزيد من العمليات الجراحية، ليكتمل تحوله إلى ذكر.

بطلة الفيلم المسيء للإسلام تقيم دعوى قضائية ضد منتجه
وكان يوسف يحمل اسم “سارة” ولكن اكتشف الأطباء أن الفتاة -حسب ما تصور الجميع في ذلك الوقت – تعاني مرض «الإنترسكس»، وهو اضطراب في الهوية الجنسية، تظهر معه أعضاء تناسلية ذكرية في جسم الفتاة، ما أدى إلى رفضها من مجتمعها، الذي يرفض فكرة التحول والنظرة السلبية من جميع الأطراف، وفقاً لقول «يوسف»، وهو الاسم الذي اختاره لنفسه، بعدما صار ذكراً.

جنايات دبي تسجن شابا 5 عاما لاغتصاب حبيبته السابقة
وأوضح أن معاناته حين كان أنثى باسم «سارة»، بدأت حين دخل الدولة بهيئة شاب بعد إجراء عملية التحويل، فتوجه إلى ضابط الجوازات، وأبرز جوازَيْ سفر أحدهما لأنثى تدعى سارة ومثبتة عليه إقامة الدولة، وآخر لذكر يدعى «يوسف»، غير أن الضابط أمر بتوقيفه حتى تبيان حقيقة الواقعة لشكه في قضية تزوير، وأمر بتحويله إلى النيابة العامة.

الكشف عن محاولات لإدخال المخدرات في سجن دبي
ووفقاً لمحضر النيابة العامة دخلت سارة الدولة برفقة والدها عام ،1999 وعملت بوظائف عدة بالاسم نفسه، ثم غادرتها إلى مصر عام ،2008 لتعود بالاسم الجديد، بعدما خضعت لعلاج يزيل «التشوه في أعضائها التناسلية، بعدما نصحها الأطباء بالتحول إلى ذكر، فأجري لها عدد من الجراحات، واستخرجت الوثائق المطلوبة من السلطات المختصة في جمهورية مصر العربية، ودخلت أخيراً مستشفى الشيخ خليفة الطبية، بسبب أعراض الاكتئاب الشديد ونزعة الانتحار.

أخبار الخليج
وقالت النيابة إن أوراق الدعوى خلت من أي جريمة يمكن إسنادها إلى «المشكو في حقها، كون العملية تمت وفق الأصول العلمية، لهذا تم استبعاد شبهة جريمة انتحال صفة الغير، ودخول البلاد بصورة غير مشروعة، كون سارة هي ذاتها يوسف».

وأضافت سارة أنها واجهت أحداثاً طريفة أثناء توقيفها بسبب تحولها، إذ رفض القائمون على السجن استقبالها في بداية الأمر، ووقفوا حائرين أمام هويتها، وفيما إذا كانت ستودع بسجن النساء أم الرجال، لكن الأمر انتهى إلى وضعه في سجن انفرادي.

شاهد أيضاً

أخطر 3 بحيرات في العالم لا ننصحك أبداً بالسباحة فيها

معظم الناس لا يمكنهم أن يتصوروا عطلتهم من دون مياة بالقرب منهم، سواء كان ذلك …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *