الرئيسية > ثقف نفسك > قصة برج بيزا المائل

قصة برج بيزا المائل

برج-بيزا

برج بيزا المائل هو برج جرس كاتدرائية مدينة بيزا الإيطالية، كان من المفترض ان يكون البرج عاموديا ولكنه بدأ بالميلان بعد البد ببناءه في أغسطس 1173م بفترة وجيزة. يقع بجانب كاتدرائية بيزا “ساحة المعجزات” piazza dei Miracoli.

يقع برج بيزا في إيطاليا بمدينة بيزا في ولاية توسكانا, بدا بنائه عام 1175ميلادية، ودام بنائه 174 عام، وعُرف باسم برج بيزا المائل لوجود ميلان به وانحراف عن المستوى العمودي. يتكون من ثمانية طوابق مبنية من الرخام الأبيض على الطراز الروماني بارتفاع 54,5 متر وبه درج مبني داخل الجدران يتألف من 300 درجة، (مجهز حاليا بمصعد كهربائي).

منذ عام 1990 أغلق ومنع السياح من تسلقه لأنه معرض للانهيار كل لحظة، وحسب قوانين الفيزياء كان من المفروض أن ينهار منذ خمسين سنة؛ ولكنه ما زال واقفاً ومائلاً أكثر من خمس درجات ضد قوانين الفيزياء. وتعود قصة هذا البرج العجيب إلى القرن الحادي عشر الميلادي عندما غزا أهل المدينة صقلية وحملوا من كنوزها ما جعلهم يبدؤون مشروعهم في بناء هذا البرج المكون من ثماني طبقات. وبداية البناء كانت عام 1173م ولكن بعد أن وصل البناء إلى الطابق الثالث بدأ يميل والسبب أنهم

اختاروا منطقة طينية رخوة تمر بين نهرين. فخشي القوم أن ينهار وتوقف البناء عام
1178 ودام التوقف لمدة قرن آخر، ثم شرعوا في البناء من جديد عام 1278م، ولمعالجة مشكلة الميل بدؤوا يطيلون العواميد الحجرية من الطابق الثالث. وزيادة في الاحتياط حاولوا أن يضيفوا أجراسا منوعة الأثقال في أماكن شتى لمنحه التوازن ولكن

بدون فائدة. وفي عام 1370م اكتمل بناؤه ولكنه أصبح على شكل الموزة بميل ست درجات إلى الجنوب. ومنذ ذلك الوقت قدح المهندسون شرارة التفكير في محاولة لتعديل هذا الانحراف ولكن بدون فائدة تذكر. وكلما وضعوا أيديهم على وسيلة لإصلاحه تبين

أن الخرق يزداد على الراقع والميل يزداد والانحراف لا يستقيم. وفي عام 1590م قام جاليلو باستخدام البرج لإثبات نظريته في الجاذبية وتسارع سقوط الأشياء. وفي عام 1838م قام المهندس (ألكسندر تيراداسكا) بمحاولة جديدة لحل مشكلة الميل فقام بحفر

القاعدة في محاولة لتقويمه فتدفق الماء ومال البرج أكثر بمقدار 3 سم ولكنه لم يتداع.

ومضت 70 عاما هدرا. وفي عام 1933م قام مهندس بثقب قاعدة البرج بـ 360 ثقبا وملأه بـ 80 طناً من الإسمنت عسى أن يرسو على قاعدة ثابتة فاهتز ومال جنوبا 9

سنتمترات ثم بدأت الحرب العالمية الثانية وأعطيت الأوامر للمساعد (ليون ويكستين) الأمريكي بضرب البرج فيما لو اعتصم فيه الألمان ولكنه أشفق على التحفة الفنية فغادره وترك

الجنود الألمان فيه ونجا بأعجوبة. ومنذ عام 1990م بدأت الأفكار تنهمر على لجنة التقويم لمحاولة تقويم اعوجاجه.

وهناك من اقترح زراعة الشجر. وفي عام 1992م وضعت أجهزة إنذار واستشعار كما يراقب يوميا بالتلسكوب ولو مال واحد من مائة من الملمتر. وفي النهاية وضعوا حزاما فولاذياً حول الطابق الثاني. ووضعوا 600 طن من الرصاص في الشمال منه فتحسن

2.5 سم. ثم زادوه 230 طنا أخرى فأصبحت 830 طنا. وفي عام 1998م رجعوا إلى فكرة الفيزيائي (فيرناندو دتيراتشينا) التي صممها عام 1962م باستخراج التربة من القاعدة الشمالية وهكذا ربطوا البرج بأسلاك فولاذية بسماكة 5 سم يزن كل 10 أمتار

منها 500 كلج وحفروا على بعد 4 أمتار من البرج بـ 12 أنبوباً ما يشفطون به التربة من ناحية الشمال حتى يستوي مع غطسه من ناحية الجنوب. ويقولون إنه خلال 5 أشهر تحسن 1 سم إلى الشمال. وهكذا فمشكلة إصلاح ميل برج بيزا مثل لو أردنا

شاهد أيضاً

لماذا الرجل يمتلك حلمات الصدر تماماً كالنساء؟ 🤔

قد تتسائل، لماذا الرجل يمتلك حلمات الصدر تماماً كالنساء؟ في الوقت الذي لا يتواجد أي …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *