الرئيسية > اخبار العراق > احداث امنية > قاتل اللواء الزاملي انتحاري بريطاني الجنسية

قاتل اللواء الزاملي انتحاري بريطاني الجنسية

image

أكدت وزارة الداخلية البريطانية، اليوم الاثنين، أنها تدقق في صحة الأخبار حول مقتل انتحاري بريطاني متورط في تفجير نفسه في قضاء بيجي في صلاح الدين أدى الى مقتل القائد الرديف للفرقة الثالثة اللواء فيصل الزاملي، فيما أشارت إلى أنه إذا ما تم اثبات تورطه بالتفجير فسيكون “ثاني انتحاري بريطاني” ينفذ عملية في العراق.
وقالت وزارة الداخلية البريطانية في بيان نقلته محطة الإذاعة والتلفزيون البريطاني الـBBC انها، “قلقة إزاء التقارير التي تشير الى مقتل بريطاني نفذ هجوماً انتحارياً في العراق”، مضيفة بأنها “تدقق في صحة الأخبار عن مقتل المواطن البريطاني أحمد والملقب بأبي سمية البريطاني وهو من سكنة مدينة ديربي البريطانية” .
وأضافت المحطة نقلاً عن بيان لتنظيم (داعش) ذكر فيه، أن “أبا سمية البريطاني 32 عاماً كان من بين المنفذين للتفجير الانتحاري في منطقة بيجي التي أدت الى مقتل ضابط كبير في الشرطة العراقية”.
من جانبه قال المتخصص بدراسة المجاميع الراديكالية شيراز ماهر من جامعة كنكز كوليدج في لندن والذي يراقب مراسلاتهم على صفحات التواصل الاجتماعي نقلاً عن المحطة إن “الانتحاري البريطاني في العراق والملقب بأبي سمية كان بالأصل قد التحق بمجموعة جند الشام في سوريا ومن ثم انتقل الى صفوف تنظيم (داعش)”.
وأوضحت المحطة، أن “أحمد الملقب بأبي سمية، كان قد كشف في وقت سابق من هذا العام لبرنامج بانوراما الذي تبثه الـ BBC انه ضمن (قائمة الانتظار) ليكون انتحارياً”، مبيناً أن “الجميع موجودة اسمائهم في القائمة .. والكل يريد أن يقاتل”، مؤكداً انه “إذا ما ثبت تورطه بهذا التفجير فسيكون بمثابة ثاني انتحاري بريطاني ينفذ عملية انتحارية في العراق”.
وكان قد أودع أبو سمية في السجن بانكلترا عام 2012 لاتهامه بالتحريض على العنف ضد الشواذ جنسياً، حيث وزع منشورات تدعو الى وجوب قتل وإعدام الشواذ جنسياً، مشيراً الى أن ما يقوم به هو واجبه كمسلم.

شاهد أيضاً

قتيلان و37 جريح حصيلة تفجيرات طهران وداعش يتبنى العملية

أعلن مستشار وزير الصحة الايراني عباس زارع نجاد، الاربعاء، عن مقتل شخصين واصابة 37 اخرين …